أول ضابط ينال الماجستير في بناء الأجسام واللياقة البدنية في شرطة دبي

صورة

نال الرائد سلطان راشد سالم العتبي على درجة الماجستير في الأسس العلمية في رياضة بناء الأجسام واللياقة البدنية من أكاديمية الاتحاد الدولي لرياضة بناء الأجسام واللياقة البدنية IFBB، ومقرها إسبانيا، ليكون بذلك أول ضابط ينال الماجستير في هذا المجال على مستوى القيادة العامة لشرطة دبي وذلك في إطار حرص الشرطة على تأهيل موردها البشري وتوفير بيئة محفزة على العلم والمعرفة.

وأكد اللواء أحمد ثاني بن غليطة، مدير مركز شرطة الرفاعة، أنهم يعملون بتوجيهات من معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، لدعم كافة الموظفين مهنيا وعلميا، وتوفير بيئة تمنح المزيد من التسهيلات والامتيازات، وتيسر الإجراءات، ليتمكنوا من الحصول على مؤهلات علمية جديدة ومتخصصة، والارتقاء بمستواهم العلمي والفكري بالدراسات والشهادات العليا، وذلك إيمانا منا بأن الكادر البشري هو الثروة الحقيقية للتنمية الشاملة، ووحده القادر على تعظيم الموارد الأخرى.

بدوره، أكد عبد الكريم محمد سعيد، رئيس مجلس إدارة أكاديمية IFBB الدولية لبناء الأجسام واللياقة البدنية في دولة الإمارات، سفير الاتحاد العربي، ورئيس اللجنة المناقشة لرسالة الماجستير، أن الأكاديمية تفخر بانضمام ضابط من شرطة دبي إلى كوكبة خريجيها، خاصة وأن المجال الشرطي والأمني يتطلب الحفاظ على اللياقة البدنية، والإلمام بالمعلومات الصحية والغذائية اللازمة للتمتع بنمط صحي يعينهم على ممارسة مهامهم، والاستمرار في ممارسة الأنشطة الرياضية، مشيداً بجهود الرائد العتبي ورسالته في رياضة بناء الأجسام واللياقة البدنية، وحرصه على دراسة مجال يندر التخصص فيه، ومنوها بدور الأكاديمية في تعزيز ثقافة بناء الأجسام واللياقة البدنية بالاستناد إلى آخر ما توصلت إليه العلوم والدراسات العالمية في هذا المجال.

من جانبه، أكد الرائد سلطان راشد سالم العتبي، رئيس قسم الشؤون الإدارية في مركز شرطة الرفاعة، أن شرطة دبي حرصت على تذليل كافة العقبات أمامه ليتمكن من نيل شهادة الماجستير في تخصص هو الأول على مستوى القيادة العامة لشرطة دبي، معربا عن سعادته وتقديره لسعادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، واللواء أحمد ثاني بن غليطة مدير مركز شرطة الرفاعة، على دعمهما، والسماح بمناقشة رسالة الماجستير في مقر عمله، بحضور لجنة المناقشة والسادة الأعضاء.

وأكد أن المدرب الرياضي عليه الإلمام بكافة إجراءات السلامة العامة والوقاية، ومبادئ التدريب الأساسية والمتوسطة والمتقدمة، ومبادئ علم التغذية، وعلم وظائف الأعضاء، وعلم التشريح العضلي، وجهاز الغدد، والخلية العضلية، ومصادر الطاقة، والألياف العضلية والأجهزة الحيوية، وغيرها من العلوم الأخرى، مع مراعاة الاختلافات الصحية بين شخص وآخر، وأثر التمارين عليه، تفاديا لحدوث مضاعفات قد تضر المنتسب، وتسبب إعاقة جسدية له، أو تضر بصحته القلبية أو عظامه وعضلاته.

طباعة