6 أرقام سلبية لشباب الأهلي تمنح هيلمان الأمان في فترة التوقف الدولي

مدرب الوصل هيلمان. تصوير: أسامة أبوغانم

حقق الوصل فوزه الثاني في الجولة السادسة لدوري أدنوك للمحترفين، بتغلبه على شباب الأهلي بهدف دون رد، أول من أمس، ليحصل على مكاسب عدة بوصوله إلى النقطة التاسعة، بينما توقف رصيد «فرسان دبي» عند 11 نقطة.

وتكبّد شباب الأهلي ستة أرقام سلبية، أسهمت في حصول مدرب الوصل، البرازيلي هيلمان، على الأمان في فترة التوقف الدولي، لإعادة ترتيب أوراق الفريق، وتجنب الإقالة، بعد أن تلقى انتقادات كثيرة في الفترة السابقة.

وأبرز الأرقام السلبية أن هذه أول خسارة لشباب الأهلي وللمدرب مهدي علي أمام هيلمان، بعدما خسر المدرب البرازيلي في الموسم الماضي ثلاث مباريات وتعادل في مباراتين أمام شباب الأهلي، وثانيها توقف سلسلة المباريات التي لم يخسر فيها شباب الأهلي في المسابقات المحلية عند 30 مباراة.

في المقابل تلقى شباب الأهلي خسارته الأولى في الدوري، بعدما لعب 21 مباراة تحت قيادة مهدي من دون خسارة، كما كسر الوصل «عقدة» عدم الفوز على شباب الأهلي في آخر 10 مباريات، بجانب أنه حقق فوزه الأول في الديربي منذ 2018، وأخيراً تعد هذه المرة الأولى التي لم يحرز فيها شباب الأهلي هدفاً في الوصل في آخر 10 مباريات.

ويشكل الانتصار، فرصة كبيرة أمام الوصل ومدربه للعمل على تصحيح المسار، والبناء على ذلك في الفترة المقبلة، على الرغم من المباريات الصعبة التي تنتظر الفريق.

الأرقام السلبية الستة

• أول خسارة لشباب الأهلي ومهدي أمام هيلمان.

• توقف سلسلة المباريات من دون هزيمة لشباب الأهلي عند 30.

• أول فوز للوصل على شباب الأهلي في آخر 10 مباريات متتالية.

• حقق الوصل فوزه الأول في الدوري على شباب الأهلي منذ 2018.

• أول مباراة لم يحرز فيها شباب الأهلي هدفاً بالديربي في آخر 10 مباريات.

• توقف سلسلة المباريات من دون هزيمة لـ«فرسان دبي» في الدوري عند 21.

طباعة