أبرزها تدخلات العنبري وطرد الحمادي وسحب جواو

5 عوامل فنية وراء تفوق الشارقة على الجزيرة

بن مالانغو (يمين) سجل هدف الفوز للشارقة. الإمارات اليوم

نجح الشارقة في تحويل تأخره أمام الجزيرة بهدف دون رد، إلى فوز ثمين بهدفين مقابل هدف، خلال اللقاء الذي جمعهما، أول من أمس، على استاد نادي الشارقة، ضمن الجولة الخامسة لدوري المحترفين لكرة القدم (أدنوك).

ورغم أن الجزيرة تقدّم بهدف مبكر، سجله المهاجم علي مبخوت، بعد مرور دقيقتين فقط على بداية المباراة، إلا أنه لم يحافظ على تفوقه، ليتمكن الشارقة من قلب الطاولة، وتسجيل هدفين سريعين في الشوط الثاني.

وقفز الشارقة إلى مركز وصيف الدوري برصيد 12 نقطة، بفارق نقطة واحدة فقط خلف العين المتصدر برصيد 13 نقطة، في حين تراجع الجزيرة إلى المركز الرابع برصيد 10 نقاط، وأسهمت خمس عوامل فنية في قلب الطاولة، وتغيير الشارقة دفة المباراة لمصلحته بصورة دراماتيكية، وإلحاق الخسارة الأولى في الدوري بالجزيرة، أبرزها التدخلات الموفقة لمدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري، ومغامرته في اللعب والدفع بكل من أحمد العطاس وخالد باوزير، الذي نجح في تسجيل هدف التعادل من أول لمسة له للكرة «82»، وبراعة وتألق المهاجم الكنغولي بن مالانغو، الذي نجح في تسجيل هدف الفوز لفريقه «86»، بمجهود فردي رائع، بعدما تلقى كرة سريعة، بجانب طرد مدافع الجزيرة خليفة الحمادي «50»، الذي يمثل صمام أمام للجزيرة في الخط الخلفي، لاعتدائه على لاعب الشارقة شوكورف، فضلاً عن القراءة غير الصحيحة لمجريات المباراة، والتدخلات غير الموفقة لمدرب الجزيرة الهولندي مارسيل كايزر، لاسيما قيامه بسحب اللاعب البرازيلي جواو فيكتور «65» الذي كان يعد أنشط لاعبي الجزيرة حركة وحيوية، وقام بصناعة هدف التقدم الذي سجله مبخوت، كما أن طرد مدرب الجزيرة الهولندي مارسيل كايزر، مع بداية الشوط الثاني، أثر في معنويات لاعبيه، وتسبب طرده في حالة ارتباك في صفوف فريقه.

ورغم أن الشارقة لعب (ناقصاً) بـ10 لاعبين، بعد طرد لاعبه البرازيلي بيرنارد «68»، لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية، إلا أن التحركات التي أجراها المدرب العنبري، أسهمت في تماسك الفريق.

روي: لا نفهم سبب طرد مارسيل

أكد مساعد مدرب الجزيرة روي هنيدريكسن، أنه رغم أنهم مستاؤون ومحبطون من نتيجة المباراة، لكنهم راضون عن الشخصية القوية والروح القتالية التي أظهرها اللاعبون، مشيراً إلى أن لديهم بعض التحفظات، مثل طرد المدرب مارسيل كايزر، مشيراً إلى أنه لا يفهم سبب طرده. وأضاف في مؤتمر صحافي: «في بداية المباراة بذلنا مجهوداً بدنياً وذهنياً كبيراً حتى نحافظ على التقدم، وكنا منضبطين في الدفاع، لكن الإرهاق الناتج عن النقص العددي في الدقائق الأخيرة، تسبب في تراجع التركيز لدى اللاعبين، لتستقبل شباكنا هدفين».

العنبري: البدلاء يصنعون الفارق

أكد مدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري، أن المباراة كانت صعبة على الفريقين، معتبراً أن النتيجة كانت مهمة للفريق، وأنه يسير بشكل صحيح، مؤكداً أن البدلاء دائماً يصنعون الفارق، معتبراً أن البديل خالد باوزير، الذي دخل في الشوط الثاني، كان له دور في هذا الفوز، بعدما سجل هدف التعادل.

وأضاف خلال المؤتمر الصحافي: «لم يكن هناك فريق أفضل من الآخر خلال المباراة».

وأشاد العنبري بتألق حارس الجزيرة علي خصيف، واصفاً إياه بأنه من أفضل الحرّاس.

العوامل الفنية الـ 5:

1- مغامرة العنبري وتدخلاته الناجحة.

2- براعة مالانغو وتسجيله في توقيت قاتل.

3- تأثر الجزيرة بطرد المدافع الحمادي «50».

4- التدخلات غير الموفقة لمدرب الجزيرة.

5- طرد مدرب الجزيرة مارسيل.

طباعة