يطمحون إلى تمثيل الدولة في الدورات الأولمبية وإهداء الإمارات الميداليات الذهبية

مصادفة تقود 3 أشقاء من عائلة مواطنة إلى منتخبات الغولف

صورة

سجّلت ميادين الغولف، أخيراً، سطوع موهبة ثلاثة أشقاء من عائلة السويدي، هم: شهد (18 ربيعاً)، وعبدالله (15 عاماً)، وحميد (12 عاماً)، قادتهم المصادفة في 2017، إلى اكتشافهم من قبل اتحاد اللعبة، والتحول بهم تدريجياً إلى نجوم واعدين في المنتخبات الوطنية للفتيات والناشئين والأشبال.

وقالت والدة الأشقاء الثلاثة، إيمان البدري، لـ«الإمارات اليوم»: «لم يكن لأحد أن يتوقع أن دعوة من أحد أصدقاء ابني عبدالله في 2017، لاختبار لعبة الغولف، أن تفتح الطريق أمام أبنائي الثلاثة، لأن يصبحوا حالياً نجوماً واعدة في المنتخبات الوطنية».

وأوضحت: «بعد تلبية ابني دعوة صديقه إلى مضمار ميدان بدبي، طلب عبدالله مني اصطحابه مرة أخرى إلى ملعب ميدان، لاصطحب معي أيضاً ولدي حميد، الذي سرعان ما جذبته اللعبة، وشجّع بدوره شقيقته الكبرى شهد لاختبار مهاراتها، في فرصة أخرى سمحت باكتشافهم من قبل الأمين العام لاتحاد اللعبة، خالد الشامسي، الذي سرعان ما توجه للحديث معي صراحة بأن أبنائي موهوبون وقادرون على التألق في اللعبة».

وأضافت: «الدعم الذي أبداه اتحاد اللعبة، فتح الباب أمام شهد وعبدالله وحميد للانخراط تدريجياً في البرنامج الرائد لاتحاد الغولف الخاص باكتشاف المواهب الناشئة، الذي سرعان ما قادهم، وتحت إشراف نخبة من المدربين، لصقل موهبتهم، خاصة بعد نجاح عبدالله وفي مشاركته الخارجية الأولى في 2019، بالفوز مع منتخب الناشئين بالميدالية الذهبية في البطولة الخليجية، وأتبعها في العام ذاته مع المنتخب بالفوز بفضية البطولة العربية».

وتابعت: «الأمر ذاته ينطبق على موهبة ابنتي شهد، التي تألقت بالفوز في بطولة التحدي، إحدى الفعاليات التنشيطية لبطولة (أوميغا دبي) للاعبات المحترفات، بجانب فوزها بجائزة أطول وأدق ضربة، وأتبعتها في فبراير من 2019 بالفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة للاعبات الناشئات، في خطوة سرّعت لانخراطها في المنتخب الوطني».

وأكملت: «يستعد أولادي الثلاثة خلال الفترة الحالية لتمثيل منتخبات الدولة في الاستحقاقات الخارجية، فحميد (الأصغر) سيشارك في البطولة العربية للناشئين تحت 13 عاماً التي تستضيفها سلطنة عمان مطلع 2022، في بطولة سيشارك فيها أيضاً كل من عبدالله مع منتخب الناشئين، وشهد مع منتخب الفتيات».

وعن الطموحات المستقبلية، قالت البدري: «رغم الأنشطة الرياضية المختلفة التي يمارسها أبنائي، سواء في الفروسية، وامتلاكهم جيادهم الخاصة بهم ضمن سباقات القدرة، بجانب موهبتهم في السباقات البحرية، وغيرها من الأنشطة الرياضية، إلا أن التركيز ينصب بشكل رئيس على الغولف، طامحين من خلالها إلى التأهل إلى الدورات الأولمبية، وإهداء الإمارات الميدالية الذهبية».

الأشقاء الثلاثة

شهد السويدي: (18 ربيعاً)

عبدالله السويدي: (15 عاماً)

حميد السويدي: (12 عاماً)

إيمان البدري: «دعم اتحاد الغولف فتح الباب أمام شهد وعبدالله وحميد للانخراط تدريجياً في برنامج اكتشاف المواهب الناشئة».

طباعة