العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    حوار كروي إماراتي بين الوحدة والشارقة في أبطال آسيا لبلوغ ربع النهائي

    خبرة خريبـين وبيدرو في مواجهة «سحر مالانغو»

    صورة

    يخوض فريقا الشارقة وضيفه الوحدة عند الساعة التاسعة من مساء اليوم على استاد نادي الشارقة مواجهة من العيار الثقيل، مع وجود حوار كروي ساخن ومثير ضمن دور الـ16 في دوري أبطال آسيا بكرة القدم، إذ يسعى كلا الفريقين إلى الفوز وحصد مقعد في ربع النهائي، وقد استعد الفريقيان جيداً للمباراة علماً أن آخر لقاء جمعهما كان في دوري الموسم الماضي وانتهى بالتعادل 1-1 في الدور الثاني، فيما فاز الشارقة 2-1 في الدور الأول.

    ويقضي نظام البطولة بلعب مباريات دور الـ16 من مباراة واحدة، ودور الثمانية ونصف النهائي «ذهاباً وإياباً»، فيما يقام النهائي من مباراة واحدة.

    ويخوض الشارقة مباراة اليوم وهو يحتل المركز الثاني في ترتيب دوري الإمارات للمحترفين «أدنوك» برصيد تسع نقاط خلف العين، الذي يتصدر الترتيب بالرصيد ذاته، فيما يحل الوحدة في المركز الخامس برصيد خمس نقاط حصدها بالفوز في مباراة واحدة والتعادل في مباراتين.

    ويهدد الشارقة منافسه الوحدة بالقوة الهجومية الضاربة التي يمتلكها بقيادة المهاجم الكونغولي بن مالانغو الذي قاد فريقه إلى فوز ثمين 3-2 أمام الوصل في الجولة الماضية في الدوري، وقلب نتيجة المباراة خلال دقائق لمصلحة فريقه بتسجيله هدفين على التوالي عقب دخوله في الشوط الثاني، بجانب أيضاً وجود اللاعب البرازيلي بيرنارد دوراتي ومواطنه كايو لوكاس، في حين أن الوحدة الذي بدأ مشواره في الدوري بالفوز على العروبة برباعية نظيفة لم يظهر بمستوى مقنع حتى الآن لاسيما في مباراتيه الأخيرتين أمام خورفكان وبني ياس اللتين انتهت بالتعادل، ويعتمد على أوراقه الرابحة ممثلة في السوري عمر خريبين بجانب البرازيلي جواو بيدرو في أول ظهور آسيوي له مع الوحدة، فيما يغيب عن الفريق اللاعب الدولي إسماعيل مطر.

    ويسعى كل من مدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري والوحدة الهولندي تين كات إلى التفوق في هذا اللقاء، فيما بدا أنه قياساً بالمستوى الفني الذي قدمه كل من الفريقين في الدوري حتى الآن فإن كفة الشارقة تبدو هي الأرجح من حيث الأداء والمستوى، الفني كونه حقق الفوز في الجولات الثلاث الماضية وحصد العلامة الكاملة وظهر بمستوى فني مقنع، في حين بدا الوحدة حتى الآن بعيداً عن مستواه الحقيقي الذي عرف به.

    وتأهل الشارقة لهذا الدور بعدما حصد 11 نقطة متصدراً مجموعته الثانية التي ضمت إلى جانبه فرق القوة الجوية العراقي وتراكتور الإيراني وباختاكور الأوزبكي، إذ فاز الشارقة في أربع مباريات على كل من القوة الجوية العراقي بهدف نظيف في الجولة الأولى، وعلى الفريق ذاته في الجولة الخامسة 3-2 وعلى باختاكور الأوزبكي بأربعة أهداف مقابل هدف في الجولة الثالثة وتعادل في مباراتين أمام تراكتور صفر-صفر في الجولة الثانية، وأمام باختاكور في الجولة الرابعة 1-1، وخسر في مباراة واحدة أمام تراكتور بهدفين نظفين.

    في المقابل، حجز الوحدة بطاقة التأهل لهذا الدور بعد فوزه على فريق غوا الهندي بهدفين نظيفين في الجولة الأخيرة لفرق المجموعة السادسة، بعدما رفع رصيده إلى 13 نقطة محتلاً المركز الثاني، وضمن العنابي التأهل لهذه المرحلة ضمن أفضل ثلاثة أندية حاصلة على المركز الثاني في مجموعات غرب آسيا.

    وحقق الوحدة في دور المجموعات الفوز في أربع مباريات، إذ فاز على الريان القطري 3-2 و1-صفر وفاز على غوا الهندي 2- صفر، وفاز كذلك على بيروزي الإيراني 1-صفر وتعادل مع غوا الهندي صفر-صفر وخسر أمام بيروزي الإيراني في الجولة الأولى بهدف نظيف.

    وتعد هذه المرة الرابعة التي يصل فيها الوحدة لهذا الدور في تاريخ مشاركاته في أبطال آسيا، والثانية مع مدربه الحالي تين كات.

     

    طباعة