العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    طالبوا بخارطة طريق جديدة في تصفيات المونديال

    جمهور المنتخب: أداء «الأبيض» مقلق.. ومارفيك مطالب بتصحيح المسار

    صورة

    قال مشجعون للمنتخب الوطني لكرة القدم، إنهم يشعرون بالقلق بعد الصورة التي ظهر بها «الأبيض» في أول جولتين من المرحلة الثالثة والنهائية لتصفيات آسيا المؤهلة مباشرة إلى مونديال 2022. وطالبوا اتحاد الكرة بالجلوس مع المدرب الهولندي فان مارفيك لتصحيح المسار، وعلاج نقاط الخلل قبل خوض المباريات المقبلة، والتي ستكون أولها في السابع من أكتوبر المقبل أمام المنتخب الإيراني المتصدّر للمجموعة الأولى. يذكر أن المنتخب ظهر بصورة باهتة، واكتفى بالتعادل مع لبنان وسورية، ليحتل المركز الثالث في المجموعة الأولى بنقطتين، مقابل صدارة إيران، وكوريا الجنوبية ثانية بأربع نقاط، ونقطة لكل من العراق ولبنان وسورية. وقالوا إن هناك ضرورة كبيرة لعدم تكرار الأخطاء التي شهدتها المباراتان السابقتان، خصوصاً من جانب إضاعة الفرص السهلة، ما كلف الأبيض ضياع أربع نقاط مهمة للغاية.

    وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «على اتحاد كرة القدم عقد جلسة مع المدرب مارفيك ووضع خارطة طريقة جديدة للمنتخب، حتى يستعيد المنتخب صورته ومكانته الحقيقية».

    وأكد رئيس مجلس جماهير نادي بني ياس ومشجع المنتخب الوطني، حريز حمد المنهالي، أنه ورغم أن هناك حالة من عدم الرضا على المنتخب الا أنهم جميعاً يلتفون حول «الأبيض»، طالما أن الأمل في المنافسة على بطاقة التأهل للمونديال لايزال موجوداً، موجهاً في هذا الخصوص رسائل عدة إلى اتحاد الكرة والمدرب واللاعبين، وواصفاً التصفيات بالصعبة، وقال إنها تتطلب جهداً مضاعفاً.

    وأضاف المنهالي: أقول لاتحاد الكرة نحن كجمهور معكم، وخلف المنتخب، لكن لابد من الجلوس مع المدرب ومراجعة خططه.

    واختتم حديثه بالتأكيد على أهمية تواجد الجمهور في المباراة المقبلة أمام إيران، كونها مباراة مصيرية.

    بدوره، أكد عادل المنهالي أن الجمهور غير راضٍ، وأن ذلك نابع من حبهم له ورغبتهم في أن يصحح المسار سريعاً، ويحافظ على فرصته في التأهل إلى المونديال.

    وأضاف: «من الواضح أن المنتخب يعاني بسبب تراجع مستوى الهجوم، وعلى اتحاد الكرة الجلوس مع مدرب المنتخب ووضع النقاط فوق الحروف، كون أنه في حال خسر المنتخب مباراته القادمة في التصفيات فإن ذلك معناه ضياع مجهود كبير».

    من جهته، أكد إبراهيم الحوسني أنهم كجمهور غير راضين عن المنتخب والمستوى الذي قدمه حتى الآن، لاسيما أنه لعب أمام منتخبي لبنان وسورية، اللذين يعتبران، مع احترامه لهما، أقل من المنتخب من حيث الإمكانات الفنية، مشدداً على أن مدرب المنتخب لديه أوراق فنية ودكة بدلاء كان يجب أن يستغلها بالشكل المطلوب، خصوصاً مع وجود لاعب صاحب خبرة كبيرة مثل تيغالي، لافتاً إلى أنه ورغم الإمكانات الفنية التي يتميز بها كل من علي مبخوت وكايو الا أنهما احياناً قد يكونان في غير يومهما. وأضاف «مشكلة المنتخب فنية بحتة، ويجب العمل على علاجها».

    من جانبه، قال مشجع المنتخب خالد الجابري إنه كان بإمكان المنتخب تحقيق نتيجة أفضل مما كان، مشيراً إلى أنه ورغم النتائج السلبية، الا أن فرصة التأهل لاتزال موجودة، لكنها صعبة وتحتاج إلى التوظيف الصحيح للاعبين، وأن يخوض اللاعبون المباريات القادمة بثقة وروح أكبر.

    لمشاهدة الفيديو ، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    طباعة