برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    منتخب الدرّاجات الهوائية يسجل الظهور الثاني اليوم

    سارة الجنيبي تتطلع إلى إهداء الإمارات ميدالية جديدة في بارالمبية طوكيو

    سارة الجنيبي فازت ببرونزية «ريو دي جانيرو 2016». من المصدر

    تطمح البطلة البارالمبية سارة محمد الجنيبي، صاحبة أول ميدالية نسائية للإمارات في تاريخ الدورات البارالمبية، إلى تكرار الإنجاز الذي حققته في النسخة الماضية «ريو دي جانيرو 2016»، عندما حلقت بالميدالية البرونزية في دفع الجلة فئة «إف 33».

    وتدشن البطلة الإماراتية مشاركتها الأولى في النسخة الـ16 لدورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020 المقامة حالياً بالعاصمة اليابانية بمشاركة 4400 رياضي يمثلون 163 دولة، بمنافسات دفع الجلة، عند الساعة 14:14 دقيقة بتوقيت الإمارات، حيث تسعى بطلتنا إلى خطف ميدالية للإمارات ورفع علمها عالياً خفاقاً في هذا المحفل البارالمبي المهم.

    وانطلقت سارة الجنيبي نحو البطولات واعتلاء منصات التتويج منذ عام 2012، عندما حلقت ببرونزية دفع الجلة تحت 23 سنة في بطولة العالم للشباب لألعاب القوى التي أقيمت بأولموس بالتشيك، وبرونزية دفع الجلة في الألعاب العالمية للشباب لذوي الإعاقة الحركية والبتر بالمملكة المتحدة 2014، وفي عام 2016 أحرزت فضية دفع الجلة في آسيا أوقيانوسيا لألعاب القوى لأصحاب الهمم، إلى جانب برونزية دفع الجلة في بارالمبية «ريو دي جانيرو 2016».

    على جانب آخر، يواصل منتخب الدرّاجات الهوائية مشاركته في دورة طوكيو عن طريق أحمد المطيوعي الذي خاض أول من أمس، سباق ضد الساعة 24 كم فئة «سي 2»، مقارعاً أبطالاً عالميين، ومقدماً مردوداً طيباً في أول ظهور له في المحفل الأولمبي، حيث يسجل المطيوعي الظهور الثاني لمنتخب الإمارات للدراجات في الدورة الحالية، عندما يخوض سباق الطريق فئة «سي 2»، صباح اليوم وسط كوكبة من نجوم العالم، طامحاً إلى نيل المزيد من الخبرة والاحتكاك.

    وفي السياق نفسه، لم يحالف الحظ أبطالنا عبدالله سلطان العرياني وسيف النعيمي، في التأهل إلى نهائي رماية بندقية هوائي 10 م رقود فئة «آر 3»، وعائشة المهيري في رماية بندقية هوائي 10 م رقود مختلط.

    محمد خميس يعود إلى دبي ويبدأ رحلة العلاج

    عاد البطل الذهبي محمد خميس إلى دبي بعد تجدد إصابته وعدم قدرته على استكمال مشواره في بارالمبية طوكيو، وذلك وفقاً للوائح المسابقة التي تنص على ضرورة مغادرة اللاعبين بعد نهاية المنافسات بـ72 ساعة، حيث يبدأ رحلة العلاج على يد الجهاز الطبي لمنتخباتنا الوطنية لأصحاب الهمم.

    وحرمت الإصابة التي عاودت البطل محمد خميس استكمال مشواره في الدورة، وذلك عند خوضه منافسات رفعات القوة وزن 88 كغم أول أمس، حيث دخل المنافسات بطموح الفوز وتحقيق ميدالية للإمارات، خصوصاً أن لديه ثلاث ميداليات بارالمبية (ذهبية أثينا عام 2004، وفضية بكين عام 2008، وذهبية ريو دي جانيرو عام 2016)، إلا أنه شعر بالآلام في العضلة الصدرية من الجهة اليسرى، وهي الإصابة التي تعرض لها أثناء مشاركته في المعسكر الخارجي بمقدونيا قبل انطلاق الدورة بـ30 يوماً.

    طباعة