العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    27 لاعباً في قائمة المنتخب النهائية استعداداً لمباراتي لبنان وسورية

    المنتخب الوطني يستعد لدخول المرحلة الحاسمة المؤهلة إلى مونديال 2022. من المصدر

    دشن المنتخب الوطني لكرة القدم، أمس، معسكره الداخلي في دبي ضمن المرحلة الثانية لبرنامج تحضيراته لمباراتيه المرتقبتين أمام منتخبي لبنان وسورية المقررتين يومي الثاني والسابع من الشهر المقبل، في الجولتين الأولى والثانية لحساب المجموعة الأولى في الدور النهائي في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022، إذ سيواجه المنتخب اللبناني على استاد زعبيل بنادي الوصل فيما يلتقي نظيره المنتخب السوري في العاصمة الأردنية عمان، إذ أعلن الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الهولندي مارفيك اختيار 27 لاعباً في القائمة النهائية من أصل 31 لاعباً كان قد تم اختيارهم في القائمة الموسعة التي تم الإعلان عنها أخيراً، فيما استبعد المدرب أربعة لاعبين هم: سعيد أحمد وعبدالله النقبي ويحيى الغساني وعلي صالح.

    وجاء اختيار اللاعبين في القائمة الجديدة بعدما شاهد مدرب المنتخب مستويات اللاعبين في الجولتين الأولى والثانية لدوري أدنوك الذي انطلق أخيراً، إذ حرص مارفيك على اختيار العناصر الأكثر جاهزية من خلال متابعة الجهاز الفني لهم. وسيؤدي المنتخب تدريباته اليومية على الملعب الفرعي لنادي الوصل وفقاً للبرنامج المعتمد من قبل لجنة المنتخبات والشؤون الفنية، علماً أن المنتخب كان قد خاض معسكراً خارجياً في صربيا ضمن المرحلة الأولى لبرنامج الإعداد.

    وضمت القائمة النهائية اللاعبين:

    علي خصيف، فهد الظنحاني، عادل الحوسني، محمد الشامسي، بندر الأحبابي، شاهين عبدالرحمن، وليد عباس، محمود خميس، محمد برغش، خليفة الحمادي، حسن المحرمي، الحسن صالح، محمد العطاس، ماجد حسن، علي سالمين، عبدالله رمضان، أحمد برمان، عبدالله أحمد، فابيو دي ليما، خلفان مبارك، خليل الحمادي، محمد جمعة، طحنون الزعابي، كايو كانيدو، زايد العامري، علي مبخوت وسبيستيان تيغالي. وقال اتحاد الكرة في بيان صحافي: «أنهى أعضاء الجهازين الفني والإداري واللاعبون كل الإجراءات الطبية المتبعة في البروتوكول الطبي من فحوص ومسحات وغيرها قبل الدخول في المعسكر».

    ولم تشهد قائمة المنتخب أي تغييرات جديدة أو دخول وجوه جديدة، إذ إنه باستثناء سعيد أحمد فقد استقر المدرب مارفيك على العناصر التي شاركت مع المنتخب خلال المرحلة الأولى من التصفيات المؤهلة للمونديال.

    ويعول مارفيك على هذا المعسكر ضمن المرحلة الثانية والأخيرة في تجهيز لاعبيه بشكل جيد من الجوانب كافة، لاسيما أن المنتخب سيواجه تحديات كبيرة في المرحلة المقبلة، ما يتطلب أن يكون جميع اللاعبين في أقصى درجات الجاهزية الفنية والبدنية والمعنوية.

    أعضاء الجهازين الفني والإداري واللاعبون أنهوا كل الإجراءات الطبية المتبعة في البروتوكول الطبي.

    طباعة