برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تُقام للعام الخامس على التوالي لنشر التوعية والالتزام بالإجراءات الاحترازية

    دبي تطلق الحملة الجماهيرية «التزامكم سعادة» تزامناً مع استضافة 3 مباريات في الدوري

    صورة

    أطلقت القيادة العامة لشرطة دبي ومجلس دبي الرياضي بالتعاون مع رابطة المحترفين، ومؤسسة دبي للإعلام، حملة «التزامكم سعاد» لعامها الخامس على التوالي، بالتزامن مع استضافة دبي لثلاث مباريات في الجولة الثانية لدوري المحترفين لكرة القدم (أدنوك).

    وتأتي الحملة بهدف توعية الجمهور بأهمية التشجيع الإيجابي والالتزام بالإجراءات الاحترازية والبروتوكولات الدقيقة في عملية الدخول والجلوس والتشجيع، التي وضعتها الجهات المختصة في الملاعب الرياضية والتعليمات التي ينص عليها القانون الاتحادي رقم 8 لسنة 2014 بشأن أمن المنشآت والفعاليات الرياضية.

    وأكد مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، اللواء عبدالله علي الغيثي، أن هذا العام يشهد تحدياً مختلفاً يفرض علينا تحمّل مسؤولية مشتركة في ظل الأزمة العالمية لتفشي جائحة «كوفيد-19»، والعمل يداً بيد للحد من انتشار الفيروس وفق معايير السلامة وتعليمات الوقاية المتبعة، والصادرة عن اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث بدبي، والجهات الحكومية، إضافة إلى الحفاظ على سلامة الجمهور والرياضيين.

    وقال في تصريحات صحافية: إن «الحملة ستركز على توعية اللاعبين والجمهور بضرورة الحرص على اتباع التدابير والإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة في سبيل مكافحة فيروس كورونا، والإرشادات حول تطبيق الإجراءات الاحترازية والحفاظ على التباعد الجسدي والتعقيم المستمر، منوهاً بأن ارتداء الكمامات من المتطلبات الهادفة لمنع انتشار الفيروس، إلى جانب التأكد من تطبيق أعلى معايير السلامة والأمان في الأندية بالنسبة للرياضيين والزائرين والجمهور على حد سواء».

    وأضاف أن: «حملة (التزامكم سعادة) قد تم إطلاقها قبل أربعة أعوام، وحظيت باستجابة كبيرة من المؤسسات الرياضية والإعلامية، وهو ما أدى بشكل لافت إلى انخفاض الظواهر السلبية في مدرجات الملاعب».

    ودعا اللواء الغيثي الجماهير الراغبة في حضور مباريات الدوري، إلى التقيد بالإجراءات والبروتوكولات الصادرة والمعتمدة من الجهات الرسمية، واستيفاء جميع الشروط عبر تطبيق الحصن.

    وقال: «سيُسمح بالحضور لمن تلقى الجرعة الثالثة من اللقاحات المعتمدة بالدولة، أو من لم يُكمل ستة أشهر من حصوله على الجرعة الثانية، مع إبراز نتيجة الفحص السلبية (PCR) لمدة لا تتجاوز 48 ساعة من تاريخ المباراة، إلى جانب السماح للفئة العمرية ما فوق 16 سنة بالحضور فقط مع ضرورة الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية ومنها ضمـان التباعـد الجسدي، وارتداء الكمامـة طوال الوقـت، والحـد مـن الحركـة إلا للضـرورة».

    دبي بدأت التخطيط لعودة الجماهير منذ 14 شهراً

    بدأ مجلس دبي الرياضي التخطيط لعودة الجماهير منذ أكثر من عام عندما دعا إلى ملتقى «عودة الجماهير للملاعب الرياضية» في يونيو من عام 2020 لرسم خارطة الطريق للعودة الآمنة للجماهير الرياضية من مختلف الفئات والجنسيات والرياضات.

    وصمم مجلس دبي الرياضي خلال المُلتقى نموذجاً لجلوس الجماهير في مدرجات الملاعب والصالات في المنصة الرئيسة لاستاد آل مكتوم والصالة المغلقة بالنادي، وفق معايير السلامة وإجراءات التباعد المعتمدة ليكون جاهزاً للتنفيذ في جميع الملاعب عند اعتماده وصدور القرار الرسمي من الجهات الحكومية المختصة بعودة الجماهير للملاعب.

    ووجه الملتقى الدعوة إلى عدد من الخبراء ونجوم الألعاب المختلفة، إذ كان من بين المشاركين كل من نجم كرة القدم الإسباني ميشيل سلغادو، ومدير عمليات الغولف في الشرق الأوسط، توم فيليبس، ومدير الدائرة الطبية في الجولة الأوروبية للغولف، أندرو موراي ومدير الإعلام في الاتحاد المجري لكرة القدم جيركو زابو.

    كما شارك ممثلين عن القيادة العامة لشرطة دبي وأندية دبي والاتحادات الرياضية وممثلو وسائل الإعلام وإعلاميي وسائل التواصل الاجتماعي.

    وأوصى مجلس دبي الرياضي بإطلاق بروتوكول عودة الجماهير الرياضية، وإقامة ورشة عمل لمسؤولي الملاعب وشركات الأمن بالتعاون مع شرطة دبي، لضمان الحضور الآمن للجماهير وبما يُحافظ على التدابير التي اتخذتها الدولة للتصدي لجائحة «كورونا».

    وواصل مجلس دبي الرياضي جهوده نحو عودة الجمهور، اذ أصدر قراراً في منتصف نوفمبر الماضي بتواجد 30% من المشجعين لمتابعة الأحداث والفعاليات الرياضية التي تُقام في دانة الدنيا بعد الحصول على موافقة المجلس التنفيذي لإمارة دبي، واللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، من أجل عودة الجماهير.

    وطُبقت التجربة على عدد من البطولات التي أقيمت في رياضات الملاكمة، والغولف، والكريكت، وكرة السلة، والبولو، وبطولة (ريد بل) للسيارات و(كار بارك درفت)، وبناء الأجسام بعد وضع البروتوكولات الاحترازية الخاصة بكل رياضة ولمختلف الفئات السنية، التي تضمن حماية الرياضيين والعاملين في تنظيم الفعاليات الرياضية والجماهير، إذ خرجت جميع الأحداث الرياضية التي تم تنظيمها في تلك الفترة دون أن يكون لجائحة «كورونا» أي تأثير فيها.

    كما عقد مجلس دبي الرياضي مؤتمر دبي للاحتراف في ديسمبر الماضي، إذ كانت تلك الاحتفالية الكروية الأولى من نوعها في العالم التي تُقام بطريقة الحضور المباشر للمتحدثين والمكرمين منذ جائحة «كوفيد-19».

    وتزامن إقامة مؤتمر دبي للاحتراف مع الحملة الوطنية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي تحمل اسم أجمل شتاء في العالم وتهدف إلى التعريف بروعة فصل الشتاء في دولة الإمارات وتشجيع السياحة الداخلية، وكذلك استقطاب السياح من مختلف دول العالم.

    وفتحت دانة الدنيا ذراعيها لاستضافة بطولة دوري الكريكت الهندي للمحترفين، بمشاركة أقوى ثمانية فرق تضم نخبة اللاعبين العالميين من مختلف الجنسيات خاضوا 60 مباراة على أرض الدولة، كما تواجد سبعة منتخبات آسيوية في كرة القدم لإقامة معسكرات وخوض مباريات في نوفمبر الماضي استعداداً لتصفيات كأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023، وكذلك تواجد فريق دراجات إسرائيلي لخوض معسكر تدريبي وجولات سياحية، ونجاح المعسكرات التدريبية الشتوية لأهم الأندية الإنجليزية والألمانية والصينية بكرة القدم.

    وبعد هذا النجاح الذي شهدته دبي في تنظيم المعسكرات قدم إليها المزيد من الرياضيين والمنتخبات، خلال الفترة التي سبقت التحضيرات لمنافسات أولمبياد طوكيو 2020، التي اختتمت منافساتها في وقت لاحق من هذا الشهر.

    رستم: عودة الجماهير ترفع «وتيرة» المنافسة

    أكد رئيس رابطة مشجعي نادي شباب الأهلي، عبدالمجيد رستم، أن عودة الجماهير للمدرجات خلال منافسات الدوري، هو أمر سيخدم البطولة وسيرفع من وتيرة المنافسة بين الأندية، وهو ما يخدم في النهاية المسابقة والمنتخب الوطني على السواء.

    وقال رستم في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، ربما لم يكن الحضور على قدر التطلعات في الجولة الأولى، لكن مع مرور الوقت وتحسن حالة الطقس ستختلف الأمور بصورة أكبر لأن الجماهير لديها شغف كبير في الحضور للمدرجات وتشجيع أنديتها، وهو أمر افتقدته لفترات ليست بالقصيرة بسبب جائحة «كورونا».

     

    عبدالمجيد رستم.

    طباعة