العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أكدوا أن النسبة يمكن أن تزيد حال التزام الإجراءات

    مشجعون: عودة الجمهور إلى المدرجات خبر مفرح.. المتعة والإثارة ستكونان حاضرتين

    صورة

    أكد مشجعون أن قرار اتحاد كرة القدم ورابطة المحترفين عودة الجمهور إلى المدرجات خلال الموسم الجديد 2021-2022، بنسبة 60%، خبر سار ومفرح للجمهور المتعطش للعودة إلى المدرجات مجدداً، بعد طول غياب، مؤكدين أن عودة الجمهور الكروي للمدرجات ستعيد المتعة والإثارة للدوري الإماراتي، لافتين إلى التزام وانضباط الجمهور في المدرجات، خلال حضوره مباريات المنتخب الوطني الأخيرة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022، ساعد كثيراً على رفع نسبة الحضور الجماهيري في مدرجات الدوري، مطالبين الجمهور بضرورة الالتزام بالضوابط والتعليمات الإجراءات التي وضعها اتحاد الكرة ورابطة المحترفين في هذا الخصوص، لاسيما فيما يتعلق بعملية التباعد في المدرجات، حفاظاً على صحة وسلامة الجميع.

    وتضمن قرار عودة الجمهور إلى المدرجات ستة اشتراطات، تمثلت في أن يكون الحضور متاحاً لمن يظهر حصوله على الجرعة الثالثة من اللقاحات المعتمدة في الدولة عبر تطبيق (الحصن)، أو من لم يُكمل ستة أشهر من حصوله على الجرعة الثالثة، مع إبراز نتيجة الفحص السلبي (pcr) لمدة لا تتجاوز 48 ساعة من تاريخ إقامة المباراة، وضرورة الالتزام بالتباعد الجسدي، بجانب أن «الفئة المشمولة بحضور المباريات ستكون للأفراد ممن أعمارهم 16 عاماً فما فوق، مع ارتداء الكمامات طوال الوقت. وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «هذا القرار يعد بمثابة الهدية للجمهور وللشارع الرياضي، ونحن كمشجعين لم نكن نتوقع هذه النسبة الكبيرة التي يمكن أن تزيد في الدور الثاني لدوري أدنوك إلى أكثر من 60%، لكن هذا الأمر يتوقف على مدى التزام الجمهور».

    وأكد منسق شؤون الجماهير في اتحاد كرة القدم، سامي جمعة الهامور، سعادتهم الكبيرة بقرار عودة الجمهور إلى المدرجات بنسبة 60%، واصفاً هذا القرار بالهدية الجميلة للجمهور وللشارع الرياضي بأكمله.

    ودعا سامي الهامور الجمهور إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الصحية، لاسيما فيما يتعلق بعملية التباعد بين المشجعين في المدرجات لحمايتهم، معتبراً أن التزام الجمهور الإجراءات الاحترازية يعطي دافعاً قوياً لاتحاد الكرة، لإمكانية زيادة نسبة الحضور الجماهيري في المدرجات، بما يصب جميعه في مصلحة كرة الإمارات. بدوره أكد رئيس رابطة مشجعي نادي الوحدة ومنتخب الإمارات فهد المنصوري، الملقب بـ«فالودة»، أن «هذا القرار انتظرناه كثيراً، كونه يمثل بالنسبة لنا كجمهور شيئاً جميلاً»، مشيراً إلى أن عودة الجمهور إلى المدرجات تمثل في حد ذاتها عودة الحياة للملاعب، معتبراً أن انضباط الجمهور في المدرجات خلال حضوره مباريات المنتخب الوطني الأخيرة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022، ساعد كثيراً في رفع نسبة الحضور الجماهيري.

    من جهته، أكد رئيس مجلس جماهير نادي بني ياس، حريز المنهالي، أن هذا القرار أسعدهم كثيراً كمشجعين، بعدما ابتعدوا كثيراً في الفترة الماضية عن مدرجات الدوري، بسبب الإجراءات الصحية الخاصة بـ«كوفيد-19»، وأضاف: «على المستوى الشخصي، استقبلت هذا القرار بفرح كبير، كوني لم أحضر مباراة في الدوري في المدرجات منذ نحو سنتين، باستثناء مباريات المنتخب الوطني الأخيرة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022». وأضاف: «هذا القرار يحتم على جميع المشجعين الذين سيوجدون في المدرجات المحافظة على الإجراءات الصحية بكل جدية وصرامة، في ظل الوضع الحالي المتعلق بفيروس كورونا». وأشار حريز المنهالي إلى أنه واجب عليهم أن يتقدموا بالشكر إلى اتحاد الكرة، وإلى الجهات المعنية التي سعت من أجل إصدار مثل هذا القرار، وعودة الجمهور الإماراتي مجدداً بعد طول غياب. بدوره وصف المشجع خالد الجابري قرار عودة الجمهور مجدداً إلى المدرجات بالخبر الجميل والمهم، معتبراً أن عودة الجمهور يمكن أن تعطي الدوري متعة وإثارة كبيرة، مشيراً إلى أنه يتمنى من الجهات المعنية التخفيف عن الجمهور، والتسهيل عليه، خصوصاً فيما يتعلق بإجراءات الدخول إلى المدرجات، لافتاً إلى أن الجمهور من الممكن أن يقبل إلى المدرجات في البداية بحماسة كبيرة، لكن هذه الحماسة يمكن أن تقل حال لم تكن إجراءات الدخول إلى المدرجات ميسرة.

    طباعة