برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    حقق حلم التأهل ويمثل منتخب الدولة في دورة ألعاب اليابان

    المطيوعي.. دراج بساق واحدة يطلب المجد «البارالمبي» في «طوكيو 2020»

    صورة

    يطمح دراج نادي «دبي لأصحاب الهمم» والمنتخب الوطني، أحمد المطيوعي، (بساق واحدة) بلوغ منصات التتويج، في مشاركة أولى له تاريخياً في دورات الألعاب البارالمبية، حين يمثل منتخب الدولة، في سباقي الطريق وضد الساعة في دورة «طوكيو 2020» التي تنطلق في 24 أغسطس الجاري، وتمتد حتى الخامس من سبتمبر المقبل.

    وقال المطيوعي لـ«الإمارات اليوم»: «رغم حصولي، يونيو الماضي، على تأكيد التأهل إلى (طوكيو 2020)، إلا أن إيماني الراسخ بأن أصبح أول دراج إماراتي من أصحاب الهمم يشارك في الدورات البارالمبية، كان وراء الدافع، منذ مطلع 2021، في تكثيف جرعات التدريب، من ضمنها خوضي أخيراً ثلاثة معسكرات، اثنان منها خارجي، وثالث في الإمارات، بهدف بلوغ الجهوزية المطلوبة».

    وأوضح: «منذ خضوعي لحملة العلاج الطويلة في عام 1997، وإجراء 32 عملية جراحية بين أميركا وألمانيا، قبل أن يتم اتخاذ قرار بتر ساقي في عام 1998، والاعتماد على الأطراف الاصطناعية، وأنا عازم على رد الجميل لهذه الدولة المعطاء، وذلك من بوابة الرياضة، وقيادة الدراجة الهوائية بساق واحدة، التي قادتني في 2017 للحصول على التصنيف العالمي في فئة (إم سي 2) خلال مشاركتي في كأس العالم بإيطاليا، التي اتبعت بإنجازات عدة في كل من أوروبا وآسيا، وحصد 20 ميدالية ملونة، قبل أن أنجح أخيراً في تحقيق حلم التأهل بأن أصبح أول دراجٍ إماراتي من أصحاب الهمم يشارك في الدورات البارالمبية».

    وأضاف: «حصولي على شرف الفوز بجائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي في 2019، التي اتبعت في العام ذاته بالحصول على مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، للإنجازات الرياضية، مثلتا الحافز القوي لمواصلة المشاركات والتدريبات نحو ضمان حصد الإنجازات، وضمان تحقيق حلم التأهل إلى (طوكيو 2020)، مستنداً بذلك إلى جهازٍ تدريبي عالي المستوى، سواء مدربي الألماني روبرت باوسكي الذي يتابعني منذ 2018 ويضع لي الخطط التدريبية، أو مدرب نادي دبي لأصحاب الهمم، محمد المروي، الذي يشرف على تدريباتي في النادي والمنتخب».

    وأكمل: «إيماني بقدرتي على التأهل إلى طوكيو، دفعني إلى التوجه لخوض معسكرين خارجيين في ألمانيا والنمسا بين شهري يونيو ويوليو، خضعت خلالها لتدريبات يومية بمعدل ست ساعات يومياً، قبل أن أواصل منذ الرابع من أغسطس الجاري تدريباتي في معسكر الإمارات، بهدف التأقلم في أجواء قريبة من تلك التي سأنافس فيها في اليابان من حيث درجات الحرارة والرطوبة».

    واختتم: «مشاركتي في (طوكيو) ضمن سباق الطريق (79.8 كيلومتراً)، وضد الساعة (24 كيلومتراً)، أسعى من خلالها إلى المنافسة على منصات التتويج».

    20 ميدالية ملوّنة حصدها المطيوعي في سباقات أقيمت في آسيا وأوروبا منذ مشاركته الأولى 2017، بواقع تسع فضيات، و11 برونزية، من أبرزها فضيتا كأس أوروبا 2018، وفضية آسيا في أوزبكستان 2019.

    طباعة