العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    النسخة 12 للحدث تقام للمرة الأولى في الإمارات

    بطولة آسيا والمحيط الهادئ للغولف في ضيافة دبي نوفمبر المقبل

    صورة

    أعلن اتحاد آسيا والمحيط الهادئ للغولف عن منح دبي الثقة لاستضافة النسخة 12 لبطولة آسيا والمحيط الهادئ للغولف، خلال الفترة من الثالث حتى السادس من نوفمبر المقبل، على أن تقام المنافسات على ملاعب نادي خور دبي لليخوت والغولف. وقال الاتحاد الآسيوي في بيان صحافي: «البطولة المخصصة للاعبين الهواة ستتيح لبطل النسخة 12 التي تستضيفها دبي نوفمبر المقبل التأهل لبطولتي (الماسترز) للأساتذة، والبطولة المفتوحة للاعبين المحترفين، على أن يمنح الوصيف خوض التصفيات النهائية المؤهلة إلى البطولة المفتوحة التي تقام سنوياً في المملكة المتحدة».

    وأوضح البيان أن «بطولة آسيا والمحيط الهادئ التي تم إلغاؤها في 2020 جراء تداعيات جائحة (كورونا) تعود إلى الانطلاق في نوفمبر 2021، في منافسات تحل للمرة الأولى في ضيافة الإمارات، التي لطالما حظي اتحاد اللعبة فيها بثقة الاتحاد الآسيوي والمحيط الهادئ الذي يضم تحت مظلته عضوية 42 دولة».

    وأضاف البيان: «ستنضم البطولة الآسيوية إلى قائمة أحداث وبطولات الغولف العالمي الكبرى التي تستضيفها دبي، بحجم بطولات (دبي ديزرت كلاسيك) ضمن الجولة الأوروبية، وبطولة (موانئ دبي العالمية) الجولة الختامية في السباق إلى دبي».

    وعبر الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي للغولف، عن سعادته باستضافة دبي لبطولة آسيا والمحيط الهادئ، وقال: «متحمسون لاستضافة الإمارات لهذا الحدث القاري الضخم الذي يقام للمرة الأولى في ضيافة الدولة، في فرصة استثنائية للاعبي الغولف الهواة والموهوبين، للمنافسة في أعلى مستوى، في بطولة تقام بدعم من بطولات الماسترز، والاتحاد الدولي للعبة».

    وأضاف: «تأتي الاستضافة ضمن الجهود المبذولة والمشتركة في تعزيز مهمتنا المتمثلة في تحفيز نمو الغولف وتطوره على صعيد قارة آسيا والمحيط الهادئ، خاصةً أن نتائجها تمثل بطاقة عبور إلى الظهور في مستويات أعلى سواء في المشاركة ببطولة الماسترز، والبطولة المفتوحة للاعبين المحترفين».

    بدوره قال تيمور حسن أمين، رئيس الاتحاد الآسيوي والمحيط الهادئ للغولف، وفي بيان مشترك مع فريد ريدلي رئيس بطولة الماسترز «الأساتذة»، ومارتن سليبرز الرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للغولف: «نحن ممتنون لدعم اتحاد الإمارات للغولف، ونادي خور دبي لليخوت والغولف، لاستضافة البطولة، بما يؤكد مجدداً الدعم الكبير والجهود المثمرة لاتحاد الغولف الإماراتي في تطوير اللعبة وإتاحة الفرصة أمام اللاعبين الموهوبين في الارتقاء إلى مستويات أعلى، خصوصاً بعد أن أكد هيكي ماتسوياما، الفائز ببطولة الماسترز لهذا العام، على أهمية هذه البطولة كمنصة لتطوير اللعبة، بعد أن نجح ماتسوياما في انتزاع بطاقة التأهل والفوز مرتين على التوالي في بطولة آسيا والمحيط الهادئ لغولف الهواة».

    واختتم: «نحن ملتزمون بالعمل عن كثب مع اتحاد الغولف الإماراتي وجميع المشاركين في تنظيم حدث استثنائي، في بطولة تقام وفق أعلى البروتوكولات والمعايير التي تضمن السلامة لجميع اللاعبين والوفود المشاركة في البطولة».

    • بطل النسخة المقبلة سيُتاح له التأهل لبطولتي «الماسترز» للأساتذة، والبطولة المفتوحة للاعبين المحترفين.

    طباعة