العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    عبدالله مسفر يعتبر «الملك» أكبر المستفيدين تسويقياً.. ويؤكد:

    إيغور لعب مع الشارقة 3 مواسم مجاناً بعد صفقة اتحاد جدة

    صورة

    أكد مدرب المنتخب الوطني سابقاً لكرة القدم، الدكتور عبدالله مسفر، أن نادي الشارقة يعد أكبر المستفيدين مادياً وتسويقياً من صفقة انتقال لاعبه البرازيلي، إيغور كورنادو، إلى نادي الاتحاد جدة السعودي، مشيراً إلى أن حصول الشارقة على عائد مادي كبير من الصفقة تعني أن إيغور لعب ثلاثة مواسم مجاناً مع «الملك»، مشدداً على أن لاعب الفريق البرازيلي، كايو لوكاس، الذي جدد النادي عقده أخيراً حتى 2024 هو البديل الأنسب لإيغور.

    وقال عبدالله مسفر لـ«الإمارات اليوم»: «من الناحية الفنية قد يكون رحيل إيغور خسارة لنادي الشارقة، لأنه لاعب كبير ومؤثر، لكن في المقابل فإن النادي من ناحية تسويقية وتجارية هو المستفيد، وكان من الممكن أن يخسر خدمات اللاعب في حال تعرضه للإصابة».

    وكانت صحيفة «الرياضية السعودية» قد ذكرت أن إيغور سيتقاضى 10 ملايين يورو (43 مليون درهم) لمدة موسمين.

    وأشارت إلى أن نادي الشارقة سيحصل على نحو 10 ملايين دولار (36 مليون درهم)، ليصل إجمالي الصفقة إلى نحو 80 مليون درهم.

    ووصف مسفر قرار النادي بالموافقة على رحيله بالصائب، مؤكداً أنه كان من الممكن أن يندم النادي كثيراً في حال عدم اتخاذ مثل هذا القرار، وتعرض اللاعب للإصابة، مشدداً على أنه يجب ألا يفكر النادي في أي ردة فعل أو حالة غضب نتيجة لهذا القرار، مشيراً إلى أنه يجب ألا ينسى الجميع أن إيغور غاب عن صفوف الفريق في فترات سابقة لنحو نصف موسم، وأن النادي في حال وقف ضد رغبة لاعب في الانتقال، فإنه قد لا يعطي بعد ذلك المردود الفني المطلوب، وقد يخسر النادي مادياً، ويخسر كذلك جهود اللاعب.

    وأضاف مسفر: «في تقديري أن الصفقة موفقة بالنسبة للشارقة كقرار استثماري، لاسيما أننا في زمن الاحتراف، وكان من الممكن أن يستمر اللاعب مع النادي حتى نهاية عقده، ويرحل بعد ذلك، دون أن يستفيد النادي منه أي شيء، لكن الشارقة حالياً استطاع أن يستعيد المبلغ الذي دفعه مقابل الحصول على خدمات اللاعب، عندما تعاقد معه في 2018 قادماً من نادي باليرمو الإيطالي، بجانب أنه استفاد مبالغ مادية أكثر من تلك التي كان قد صرفها على اللاعب».

    وأوضح: «يجب ألا ننسى أنه كانت هناك بعض المشكلات بين اللاعب والنادي، وأن الأمور المادية أثرت في علاقته مع النادي، وطالب بزيادات وحصل عليها».

    وختم: «بإمكان نادي الشارقة تعويض رحيل اللاعب بالتعاقد مع لاعب نجم، ومن استقطب إيغور فإنه بالتأكيد يستطيع أن يستقطب غيره، لاسيما أن النادي موفق في صفقات اللاعبين الأجانب، فمثلاً لولا نادي الشارقة من كان سيعرف اللاعب البرازيلي ويلتون سواريز، ورغم أن سواريز كان قد انتقل للعب مع نادي الوصل، إلا أنه لم يوفق، لكنه نجح مع نادي الشارقة، وكذلك لاعب الفريق البرازيلي كايو لوكاس لم يكن موفقاً مع النادي في بداية مشواره معه، لكنه حالياً بدا في أفضل حالاته».

    80 مليون درهم قيمة صفقة انتقال إيغور من الشارقة إلى اتحاد جدة.

    • من الممكن أن يندم النادي في حال عدم اتخاذ قرار البيع.. وتعرض اللاعب للإصابة.

     

    طباعة