العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أشاد بقدرات الزيودي.. ووعد بميداليات رفيعة قريباً

    الشبلي: الملاكمة على الطريق الصحيح بـ «الأرقام والإنجازات»

    محمد الشبلي: «الملاكمة النسوية شهدت طفرة نوعية، وأصبح لدينا فريق طموح».

    أعرب المدير الفني لاتحاد الملاكمة، محمد الشبلي، عن تفاؤله بمستقبل مميز ينتظر الملاكمة، لنجاح الخطط التي اعتمدها الاتحاد، وتم تنفيذها بشكل احترافي، مشيراً إلى أن حصاد الجهود التدريبية والإدارية التي بذلها الاتحاد أصبح قريباً، مشدداً على أن الملاكمة الإماراتية على الطريق الصحيح بـ«الأرقام والإنجازات».

    وقال لـ«الإمارات اليوم»، إن «فوز لاعبة المنتخب الوطني حنان الزيودي بميدالية برونزية في بطولة آسيا، التي أقيمت أخيراً في دبي، تعتبر إضافة إلى المردود الفني الذي قدمه بقية الملاكمين، يعكس النقلة النوعية للملاكمة الإماراتية، ويعد بميداليات رفيعة في المستقبل القريب».

    وأوضح: «نلت أخيراً شهادة النجمات الثلاث في التدريب، وتعتبر أعلى شهادة تدريبية يمنحها الاتحاد الدولي، وهي إنجاز دولي مهم للإمارات، آمل أن ينعكس على الملاكمة الإماراتية بشكل جيد لأهميته».

    وأضاف: «تطورنا كثيراً خلال السنوات الأربع الماضية، وبالأرقام، إذ كنا في السابق نملك فريق رجال واحداً فقط، بينما اليوم أصبح لدينا فرق للناشئين والشباب والأشبال والنساء بجميع المراحل، إضافة إلى وجود سبعة مراكز تدريب على الملاكمة في العين وأبوظبي والفجيرة ورأس الخيمة والشارقة وعجمان، ما أسهم في ثقافة ممارسة الملاكمة، وتوسيع المنطقة الجغرافية لاستقطاب الملاكمين من كلا الجنسين بأريحية عالية».

    وأضاف: «نتوجه بنصيحة لأولياء الأمور لحث أبنائهم على ممارسة الرياضة، ومنها الفردية، لدعم المنتخبات الوطنية في جميع الألعاب وليس في الملاكمة فقط، أو الرياضة التي يراها الابن تناسب طموحه، وهو أمر سينمي حبه للإمارات، لأن اللعب مع المنتخب مهمة وشرف للجميع، وسنكون على استعداد لتقبل كل المواهب المميزة لممارسة الملاكمة».

    وعن الملاكمة النسوية، قال: «لقد شهدت طفرة نوعية وتقدماً قوياً، وأصبح لدينا فريق طموح، وهو حدث غير مسبوق للرياضة الإماراتية والملاكمة الخليجية أيضاً، خصوصا أن ذلك اقترن بالفوز بالميداليات أيضاً».

    وتابع: «أتوقع أن تحرز الإمارات ميداليات مهمة جداً في السنوات المقبلة في حال تم الاستمرار في هذا المستوى من التدريب، انطلاقاً من المراحل السنوية وتعاون الجهات الحكومية»، وأضاف: «مشاركتنا في بطولة آسيا الماضية التي أقيمت في دبي كانت ناجحة، بجميع المقاييس، لأسباب عدة، منها أن البطولة انتقلت للإقامة في دبي، بعد اعتذار لندن قبل 20 يوماً من انطلاقتها، ما استدعى الاستعداد السريع والقوي من كل الجوانب في 20 يوماً، والوقت كان ضيقاً، لكننا جهزنا الفريق داخلياً، ونافسنا المنتخبات العالمية، ما تعزز بالفوز بميدالية برونزية للبطلة حنان الزيودي».

    طباعة