العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مدرب الوصل يؤكد أن الهدف «باريس 2024»

    المطروشي يبحث عن مسبح 50 متراً للإعداد للأولمبياد

    صورة

    أكد مدرب فريق الوصل للسباحة مروان حافظ، أن سباح المنتخب يوسف المطروشي، الذي سيشارك في أولمبياد طوكيو 2020، يبحث عن مسبح 50 متراً أولمبياً للتدريب عليه والإعداد للمشاركة في البطولة، مشيراً إلى أن ما حدث مع يوسف طوال الفترة الماضية كانت محاولات للوصول للرقم التأهيلي بعد توقف دام عاماً ونصف العام عن المشاركة في البطولات.

    وكان اتحاد السباحة قد اعتمد مشاركة سباح نادي الوصل يوسف المطروشي ومدربه مروان حافظ، للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020، عن طريق بطاقة الدعوة، بعد أن فشلت محاولته (بفارق أجزاء من الثانية) في التأهل عبر رقم تأهيلي في بطولة مصر الدولية التي أقيمت في أبريل الماضي.

    وقال مروان حافظ، لـ«الإمارات اليوم»: «تعرض يوسف لضغط كبير الفترة الماضية، كل ما حدث كانت محاولات للوصول إلى الرقم التأهيلي للأولمبياد، وبالفعل كان قريباً جداً وبفارق أقل من الثانية، رغم ضعف الإعداد الذي لم يتخطَّ أسبوعين في مسبح 50 متراً في مصر، وبقية التدريبات كانت على مسبح 25 متراً بنادي الوصل، وهي بالتأكيد غير كافية».

    وأضاف: «يوسف المطروشي هدفه هو أولمبياد باريس 2024 والآن هي البداية فقط، وسيشارك في البطولة بسباق 100 متر ويبحث من خلاله عن تحقيق رقم التأهل الذي يبعد عنه بفارق أقل من الثانية، حيث حقق يوسف رقم 51:49 ثانية في حين أن رقم التأهل هو 50:03 ثانية، ولكي يحقق هذا الرقم يجب عليه التدرب ست وحدات تدريبية أقل شيء على مسبح أولمبي 50 متراً، وهو غير متوافر حالياً للأسف، ويكتفي بالتدريب على مسبح نادي الوصل».

    وتابع: «هناك فروقات كبيرة جداً ما بين المسبح 50 و25 متراً، والفترة الزمنية التي يحتاجها السباح تكون الضعف في حالة الاعتماد على المسبح الصغير، بمعنى أن تحسين وقت السباح لمدة ثانية، إذا احتاج شهرين على المسبح الأولمبي سيتطلب ما بين 6 إلى 8 أشهر في المسبح الصغير، وللأسف إمكانات النادي محدودة ولا نستطيع فعل أكثر من ذلك».

    وأشار مروان إلى فرحة يوسف المطروشي بالمشاركة التاريخية وتمثيل الدولة، لكنه أكد أن يوسف لن يتوقف وسيظل في المحاولات حتى يحقق حلمه بالتأهل الرسمي للأولمبياد.

    المطروشي: أتدرب 6 وحدات أسبوعياً

    أبدى سباح فريق الوصل والمنتخب الوطني يوسف المطروشي، سعادته بالمشاركة في أولمبياد طوكيو، موضحاً أن هدفه هو تمثيل الدولة بأفضل طريقة ممكنة وتحقيق رقم التأهل الأولمبي من خلال السباق الذي سيشارك فيه بالبطولة، وأشار المطروشي إلى أنه إلى الآن يتدرب ست وحدات تدريبية فقط بالأسبوع دون وجود إعداد خاص بالمشاركة أو مسبح 50 متراً يستطيع التدرب عليه.

    وقال المطروشي: «سعيد جداً بتمثيل الدولة، والهدف واضح هو أولمبياد 2024 في باريس، بالتأكيد سأستفيد كثيراً من المشاركة في طوكيو مع كثرة المشاركات والبطولات الفترة المقبلة التي ستساعد في تحقيق الرقم المؤهل رسمياً، حلمي لايزال موجوداً، وأعتقد أن هذه هي البداية فقط».

    سباحة الإمارات في الأولمبياد

    شهدت أولمبياد سيول عام 1988 العدد الأكبر من السباحين الإماراتيين المشاركين في بطولة واحدة، وبلغ عددهم ستة سباحين، من بين 15 سباحاً كتبوا أسماءهم في تاريخ المشاركة في هذا المحفل العالمي.

    ونلقي الضوء على تاريخ مشاركة السباحة الإماراتية في الأولمبياد.

    سيول 1988

    - أحمد فرج سليمان.

    - مبارك الماس فرج.

    - محمد خليفة.

    - بسام الأنصاري.

    - عبيد جمعة الأحباب.

    - محمد عبدالقادر درويش.

    برشلونة 1992

    - خميس حمد.

    أتلانتا 1996

    - خويطر الظاهري.

    سيدني 2000

    - أيوب سالم الماس.

    أثينا 2004

    - عبيد أحمد عبيد.

    بكين 2008

    - عبيد أحمد عبيد الجسمي.

    لندن 2012

    - مبارك بن بشر.

    ريو دي جانيرو 2016

    - ندى البدواوي.

    - يعقوب السعدي.

    طوكيو 2020

    - يوسف المطروشي.

    طباعة