العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مذكرة تفاهم بين "العليا للتشريعات" مع "دبي الرياضي" لتحسين العمل المؤسسي

    أبرمت الأمانة العامة لـ "اللجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي" مذكرة تفاهم مع "مجلس دبي الرياضي"، من أجل تعزيز جسور التعاون المشترك وفق محاور رئيسة؛ تشمل تطوير العملية التشريعية والارتقاء بالمنظومة القانونية وتعزيز التطبيق الأمثل للتشريعات، إلى جانب تحسين العمل المؤسسي. وتندرج هذه الخطوة في إطار التزام الأمانة العامة ببناء شراكات إستراتيجية فاعلة من شأنها توفير السبل الضامنة لتطوير تشريعات حكومية مستدامة ومتوازنة تدعم المسيرة التنموية الطموحة التي تقودها إمارة دبي.

    وبموجب أحكام المذكرة، اتفق الطرفان على التعاون في دفع عجلة تطوير العملية التشريعية، وذلك من خلال إبداء الملاحظات وتسهيل تبادل المعلومات والبيانات، فضلاً عن اقتراح مشاريع التشريعات التي تصب في دعم خطط التنمية المستدامة. وضمن محور التطبيق الأمثل للتشريعات، يعتزم الجانبان تعزيز الاستفادة المتبادلة من الخبرات القانونية المشتركة وتشجيع التعاون الثنائي في مجال التدريب القانوني، فضلاً عن نشر المعرفة التشريعية من خلال توفير إصدارات الجريدة الرسمية، والاستفادة من أي أنظمة ذكية مستحدثة في المستقبل.

    وأوضح أحمد بن مسحار المهيري، الأمين العام لـ "اللجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي"، بأنّ مذكّرة التفاهم مع "مجلس دبي الرياضي" تمثل إضافة  مهمة للشراكات الإستراتيجية المتينة التي تربط "اللجنة العليا للتشريعات" مع الجهات الرائدة من القطاعين الحكومي والخاص"، مشدّداً على أهمية تضافر الجهود المشتركة لإشراك جميع المعنيين بفعالية في مسيرة تعزيز المنظومة القانونية وضمان التطبيق التشريعي الأمثل، تماشياً مع التوجه الوطني الذي تقوده إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة لتطوير تشريعات مرنة واستباقية تخدم القطاعات المحورية وتواكب الاتجاهات المستقبلية.

    ومن جانبه قال سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي: "سعداء بتوقيع مذكرة التفاهم مع اللجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي التي تمثل الجهة المختصة في اصدار واعتماد التشريعات في مختلف المجالات والقطاعات ومن بينها القطاع الرياضي، حيث نعمل منذ فترة لإصدار القوانين واللوائح والتشريعات التي ترتقي بالقطاع الرياضي إلى المستوى الذي نطمح له جميعًا وبما ينسجم مع التطورات الحاصلة في مجالات الحياة في دبي".

    وأضاف: "تعتبر التشريعات ركنًا أساسيًا لتحقيق أي تطور في منظومة العمل كونها تؤسس لآليات وتحدد مجالات العمل بدقة بما يوحد الجهود في اتجاه تحقيق الأهداف والاستثمار الأمثل للموارد، كما أنها تعد مرجعًا تستند عليه جميع الأطراف الفاعلة في القطاع الرياضي وبما يشكل مسارًا لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة لمستقبل الوطن ومساهمة الرياضة فيه، وتعزيز مكانة دبي على خارطة الرياضة المحلية والعالمية وانعكاسات ذلك على مساهمة القطاع الرياضي في سعادة أفراد المجتمع وصحتهم ومساهمته في الناتج المحلي لإمارة دبي".

     

     

     

    طباعة