التميمي: نتطلع إلى ضربة البداية في طوكيو بسيناريو «ريو 2016»

مونديال «بودابست» بروفة ختامية لـ «جودو الإمارات» قبل الأولمبياد

صورة

يضع منتخب الجودو اللمسات الأخيرة في معسكره المغلق المقام حالياً في العاصمة المجرية، استعداداً لخوض بطولة العالم التي تستضيفها بودابست من 6 حتى 13 الجاري، وتمثل بروفة ختامية قبل المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو الشهر المقبل.

وقال أمين عام اتحاد الجودو، ناصر التميمي، لـ«الإمارات اليوم»: «التدريبات في معسكر بودابست تسير وفق خطة الإعداد الموضوعة من قبل الجهاز الفني للمنتخب، بطموح بلوغ الجهوزية المطلوبة، خصوصاً لفيكتور سكرتوف الذي سيخوض نزالات بطولة العالم، في بروفة مهمة وختامية قبيل المنافسة على منصات التتويج الأولمبي في دورة طوكيو».

وأوضح: «إصابة طفيفة على مستوى الكتف كانت وراء منح لاعب المنتخب إيفان رينكو راحة ليغيب عن المشاركة في بطولة العالم، إلا أن سكرتوف الذي ينافس في وزن تحت 73 كلغ، ورينكو في الوزن الثقيل تحت 100 كلغ، سبق لهما منذ مطلع العام الجاري ضمان التأهل بالنقاط إلى أولمبياد طوكيو».

وأضاف: «تشهد بطولة العالم مشاركة 780 لاعباً ولاعبة من 133 دولة، بمن فيهم المصنفون الأوائل على الساحة العالمية، ما يجعلها محطة مهمة وقوية، قبيل التوجه إلى رومانيا للدخول في معسكر مغلق جديد، ثم سنتوجه مطلع يوليو إلى اليابان ومعسكر إضافي في جامعة ساكوبا، لوضع اللمسات الأخيرة للمشاركة في دورة طوكيو، التي نتطلع إليها بطموحات كبيرة لدخول دائرة المنافسة على منصات التتويج، كما حدث في ريو دي جانيرو 2016، عندما توج لاعبنا توما ببرونزية تاريخية».

وأضاف: «الآمال كبيرة لكي يواصل منتخب الإمارات تألقه على الساحة الدولية، سواء مع فيكتور الفائز ببرونزية وزن تحت 73 كلغ في بطولة آسيا وأوقيانوسيا الكبرى لهذا الموسم، وبرونزية (غراند سلام) روسيا قبل أسبوعين، بفوزه على ثاني أوروبا والمصنف السادس على العالم، أو لاعبنا إيفان الذي حرمته الإصابة من المنافسة على إحدى ميداليات بطولة آسيا».

وأكمل: «التجهيز للدورات الأولمبية يختلف عن البطولات العالمية، خصوصاً على الجانب النفسي والتركيز الذهني، خصوصاً أن فيكتور وإيفان، سيعاودان في طوكيو مواجهة كبار المصنفين الذين سبق لهما أن التقيا بهما في البطولات العالمية السابقة».

واختتم: «نتطلع للوصول إلى ضربة بداية طوكيو، بسيناريو التجهيز ذاته الذي خضنا به أولمبياد 2016، بأن يكون لدينا لاعب على أقل تقدير ضمن دائرة المنافسة».

طباعة