رياضيون يؤكدون أن معيار الدوري يرجّح كفة «فخر أبوظبي»

جمهور: شباب الأهلي أكبر الرابحين في الموسم متفوقاً على الجزيرة بـ 60٪

صورة

أكد رياضيون أن فريقي الجزيرة وشباب الأهلي هما أكبر الرابحين في الموسم المنصرم 2020-2021، بعدما فاز «فخر أبوظبي» بدرع دوري الخليج العربي للمرة الثالثة في تاريخه، بينما حقق «فرسان دبي» ثلاثية كأس السوبر وكأس الخليج العربي وكأس رئيس الدولة، لافتين إلى أن الفريقين اقتسما مكاسب و«لحظات» الفرح في الموسم المنصرم، بينما أشاروا إلى أن معيار لقب الدوري أثقل بنسبة قليلة من الكؤوس الثلاث التي فاز بها شباب الأهلي.

لكن في المقابل، وفي استفتاء لـ«الإمارات اليوم» طُرح سؤال على جمهور الكرة على حساب الصحيفة في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، تضمن «شاركنا الرأي.. مَن النادي الذي خرج من موسم كرة القدم 2020-2021 كأكبر الرابحين؟ اختار أغلبية المصوتين من المشاركين الـ307 شباب الأهلي بنسبة 60.6%، بينما عادت نسبة 39.4% إلى فريق الجزيرة.

ورأى الرياضيون في حديث لـ«الإمارات اليوم» أن الجزيرة حقق لقب البطولة الأهم والأصعب في الموسم، مشيرين إلى أن بطولة الدوري تحتاج إلى نفس طويل لتحقيق اللقب، بينما في الوقت نفسه أشادوا بإنجاز شباب الأهلي وفوزه بثلاث كؤوس في سابقة لم تحدث في موسم واحد.

وأكد المحلل الرياضي خالد عبيد أن الجزيرة يعد أكبر الرابحين في الموسم الذي اختتم خلال الشهر الجاري، مبيناً أن لقب الدوري له طابع خاص، وميزانه أثقل من الكأس، ومؤكداً: «الدوري هو البطولة الأصعب، والتي تُعد الهدف الأساسي لجميع الأندية المرشحة للفوز بالألقاب، لذلك كفة الجزيرة تميل بنسبة قليلة أمام كفة شباب الأهلي».

وأضاف: «نظام مسابقات الكؤوس مختلف عن الدوري، إذ إن أي فريق له حظوظه في الكأس، ولكنّ فرقاً محددة لديها القدرة على التتويج بلقب الدوري، في الوقت نفسه لا يمكن التقليل من إنجاز شباب الأهلي الذي أعاد اكتشاف نفسه بالفوز بثلاثة ألقاب، ولا شك أن المدرب مهدي علي يستحق التحية والإشادة على ما قدمه».

وتابع: «أرى أنه في حال التعاقد مع (المهندس) في توقيت مبكر كان بإمكان شباب الأهلي أن يحقق الرباعية ويفوز بلقب الدوري، خصوصاً أن الفريق أهدر العديد من النقاط بالتعادل في 12 مباراة».

من جانبه، قال المحلل الرياضي راكان العجمي إن الجزيرة وشباب الأهلي يعدان أكبر الرابحين في الموسم الحالي، موضحاً: «من الصعب اختيار فريق واحد فقط يكون هو أكبر الرابحين، خصوصاً أن الفوز بلقب الدوري له أهمية كبيرة لأنه يُعد البطولة الأصعب، بينما في الوقت نفسه لا يمكن إغفال أن فوز شباب الأهلي بثلاثة ألقاب أهمها وأصعبها اللقب الأغلى وهو كأس رئيس الدولة يعد إنجازاً كبيراً».

وزاد بقوله: «أرى أن استراتيجية التعامل مع مباريات الدوري تمنح الجزيرة أفضلية بنسبة قليلة، وذلك بالنظر إلى الظروف التي واجهها (فخر أبوظبي) ببدء الموسم بلاعبين أجنبيين فقط، بينما لم يتعاقد النادي مع أي لاعب في فترة الانتقالات الصيفية».

وأوضح: «رغم أن الجزيرة لم يبدأ الموسم بشكل جيد، ولكن الجهاز الفني تعامل بشكل جيد جداً مع المباريات، والفريق تقدم في لائحة الترتيب ولم يتأثر بصدارة الشارقة للمسابقة لفترة بلغت 14 جولة، وحسم (فخر أبوظبي) اللقب رغم المنافسة القوية من جانب بني ياس، أما شباب الأهلي أيضاً يعد من أبرز الفرق في الموسم، وأعتقد أنه في حال وجود ثلاث جولات أخرى في الدوري كان بإمكان الفريق الفوز باللقب».

في المقابل، أكد المحلل الرياضي حمزة عباس أن الصعوبات التي واجهها شباب الأهلي منذ بداية الموسم، تجعل الفريق هو أكبر الرابحين، وترجح كفته على الجزيرة، عندما يتم تقييم مردود الأندية وما حققته عقب نهاية الموسم.

وقال: «بطولة الدوري لها أهمية كبيرة ومشوارها أصعب، ولا شك أن الجزيرة من أبرز الأندية في الموسم، ولكن أرى أن شباب الأهلي أبرز الرابحين، بعدما واجه صعوبات عدة بتراجع نتائجه في بداية الموسم وحلول الفريق في المركز السابع».

وختم قائلاً: «تغيير المدرب وتعويض الفارق الكبير في عدد النقاط، بأن ينهي الفريق المسابقة في المركز الثالث، إلى جانب الفوز بثلاثة ألقاب يمنح شباب الأهلي الأفضلية كأبرز الأندية التي حققت نجاحاً كبيراً، بينما يعد الجزيرة أيضاً من أكبر الرابحين خصوصاً أنه حقق الفوز بالبطولة الأصعب وهي لقب الدوري».

• تقاسما الألقاب، بواقع ثلاثة كؤوس لـ«فرسان دبي»، ودرع الدوري لـ«فخر أبوظبي».

طباعة