أكد أن انتقاله إلى «فرسان دبي» خطوة مهمة في مسيرته

سيزار: 4 ألقاب في 4 أشهر مجرد بداية مع شباب الأهلي

يوري سيزار انضم إلى شباب الأهلي قادماً من فلامينغو البرازيلي مقابل ستة ملايين. من المصدر

أكد اللاعب البرازيلي يوري سيزار أنه يشعر بسعادة كبيرة بعدما حقق نجاحاً كبيراً مع شباب الأهلي في أول أربعة أشهر له مع الفريق، بفوز «فرسان دبي» بأربعة ألقاب منذ انتقاله إلى النادي في يناير الماضي، موضحاً أنه يعتبر أن هذه الألقاب الأربعة مجرد بداية لما يرغب في تحقيقه مع شباب الأهلي.

وقال سيزار لصحيفة «كولونا دو فلا» البرازيلية: «لقد كانت بداية رائعة بالنسبة لي في تجربتي الجديدة خارج البرازيل بالانضمام إلى شباب الأهلي، إذ حقق الفريق أربعة ألقاب، بالفوز بلقب دوري الخليج العربي تحت 21 سنة، إلى جانب كل من كأس السوبر وكأس الخليج العربي وكأس رئيس الدولة، وهو أمر يمنحني دفعة معنوية قوية للظهور بشكل أفضل مع الفريق في الموسم المقبل».

وأضاف: «لقد أنهينا الموسم بأفضل طريقة ممكنة بالفوز بلقب الكأس، وأعتقد أنني أمام فرصة جيدة لمواصلة حصد الألقاب مع شباب الأهلي في المواسم المقبلة، خصوصاً أن عقدي مع الفريق يمتد حتى 2026». وتابع: «لم ألعب العديد من المباريات مع الفريق الأول، ولكني أشعر بالرضا عن الفترة الأولى لي مع النادي، خصوصاً أنني شاركت أساسياً مع فريق تحت 21 سنة، وحققت مع الفريق لقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه، بينما أتمنى أن أحصل على فرصة أكبر مع الفريق الأول في الموسم المقبل».

وأشار اللاعب البرازيلي إلى رغبته في صناعة تاريخ له مع شباب الأهلي، موضحاً أن انضمامه إلى «فرسان دبي» يعد خطوة جيدة له في هذه المرحلة السنية، مشدداً على أنه تأقلم بشكل سريع على الأجواء في الإمارات، وأبدى إعجابه بالنظام والبنية التحتية في الدولة، إلى جانب الترحيب الكبير الذي حصل عليه من لاعبي شباب الأهلي.

يذكر أن يوري سيزار 20 عاماً انضم إلى شباب الأهلي في فترة الانتقالات الشتوية الماضية قادماً من فلامينغو البرازيلي مقابل ستة ملايين دولار بعقد يمتد حتى 2026، كأغلى صفقة بيع بالنسبة إلى نادي فلامينغو في الموسم الماضي، إذ شارك مع «فرسان دبي» في أربع مباريات بمعدل دقائق بلغ 179 دقيقة، بينما تألق مع فريق الرديف بمشاركته في 10 مباريات بمعدل دقائق بلغ 850 دقيقة، وأحرز خمسة أهداف وحصل على إنذار واحد.

يوري سيزار:

• «أنا أمام فرصة جيدة لمواصلة حصد الألقاب مع شباب الأهلي».

طباعة