خالد عبيد: يجب إعادة النظر بـ «الفار» بسبب التأثير السلبي في الزمن الفعلي للعب

الشارقة.. الأكثر استفادة من المخالفات وركلات الجزاء وبلا «بطاقات حمراء»

صورة

كشفت الإحصاءات الصادرة عن رابطة المحترفين للموسم المنصرم لدوري الخليج العربي، الذي توج بلقبه الجزيرة، عن أرقام مفاجئة لمختلف الفرق، بعضها لم يحقق الاستفادة المطلوبة منها. وعلى سبيل المثال، بلغت حصيلة المخالفات في الموسم ككل 4852 مخالفة، بمعدل 27 خطأ في كل مباراة.

ورغم أن الشارقة الأكثر استفادة من المخالفات بواقع 367 حالة، وكذلك الأكثر حصولاً على ركلات الجزاء بواقع 12 ركلة، ومن دون أي بطاقة حمراء في 26 مباراة، لكن ذلك لم يسهم في فوزه بلقب الدوري، إذ أنهى المسابقة في المركز الثالث.

وتصدر بني ياس قائمة الفرق التي ارتكبت مخالفات بواقع 412 خطأ، وتبعه النصر بـ402 حالة، فيما كان خورفكان أقل فرق الدوري ارتكاباً للمخالفات بـ273 حالة فقط.

وأشهر قضاة الملاعب 738 بطاقة، بينها 690 بطاقة صفراء، و48 بطاقة حمراء، خلال المباريات الـ182 التي جرت في الدوري.

وتصدر عجمان قائمة الفرق التي تلقّى لاعبوها بطاقات صفراء بواقع 56 مرة، فيما كان شباب الأهلي والظفرة الأقل تلقياً لها بـ42 مرة، لكل منهما.

وحافظ الشارقة على سجله خالياً من البطاقات الحمراء في 26 مباراة، على عكس الظفرة الذي تلقّى لاعبوه البطاقة الحمراء في ثماني مناسبات كأكثر الفرق التي كان لاعبوها عُرضة للطرد.

ورغم أن بني ياس أكثر الفرق ارتكاباً للمخالفات، الا أنه حل ثانياً بين قائمة الفرق الأقل تلقياً للبطاقة الحمراء ببطاقة واحدة فقط، وثالثاً في عدد البطاقات الصفراء.

وقفز الشارقة في صدارة الفرق التي حصلت على ضربات جزاء في الدوري بواقع 12 مرة، وجاء خلفه الجزيرة والظفرة والوصل بتسع ضربات، فيما كان خورفكان أقل الفرق حصولاً على ضربات في مرتين فقط.

وتصدر عجمان قائمة الفرق التي ارتكبت أخطاءً داخل الصندوق في 15 مرة، تلاه الفجيرة بـ11 ضربة، بينما كان شباب الأهلي وبني ياس الأقل ارتكاباً للأخطاء داخل المنطقة المحظورة.

من جانبه، أكد المحلل الرياضي، خالد عبيد، أن «ارتكاب 4852 خطأ وبواقع 27 في المباراة الواحدة من بطولة دوري الخليج العربي يعد رقماً مقبولاً، وليس مبالغاً فيه، على العكس من فترات توقف المباريات بسبب مراجعة تقنية الفار أو البطاقات الصفراء».

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «أود التأكيد على أن إشهار الحكام للبطاقة الصفراء في 690 والحمراء في 48 مناسبة يعكس قلة ثقافة اللاعبين وعدم إدراكهم قيمة البطاقة الصفراء التي من الممكن أن تحرم فريقاً جهود أبرز لاعبيه في المباريات المهمة، مثل الذي تعرض له النصر حينما التقى شباب الأهلي في نهائي كأس رئيس الدولة من دون أربعة لاعبين لتراكم البطاقات الصفراء».

وأضاف: «للأسف هناك لاعبون يرتكبون أخطاءً وهم يُدركون أن هذه التصرفات تستوجب عقوبة إدارية، فالأمر أصبح يفرض مسؤولية أكبر على الإداريين بضرورة تغليظ العقوبات في ما يتعلق بالبطاقات لنتفادى مثل هذه الظاهرة السلبية، التي تؤثر في أشياء كثيرة بالمباريات، وأبرزها دقائق اللعب المتاحة والروح الرياضية بين اللاعبين».

وشدّد خالد عبيد على ضرورة إعادة النظر في ما يتعلق بعملية تطبيق تقنية الفيديو (الفار)، والتأخر في اتخاذ بعض القرارات مما يكون له تأثير سلبي على الزمن الفعلي للعب. وأشار: «للأسف هناك بعض الحكام يتعمدون إيقاف اللعب للتأكد من أي قرار يصدر عنهم وكأنهم يريدون بهذا تبرئة ساحتهم، من أي قرارات يتخذونها ما يجعلهم يلجأون إلى (الفار) لأوقات طويلة، وبالمخالفة في بعض الأحيان لوجود تلك التقنية المتقدمة».

• 15 خطأ في المنطقة المحظورة ارتكبها عجمان، كأكثر الفرق في «أخطاء الصندوق»، وشباب الأهلي وبني ياس الأقل.

أبرز إحصاءات الموسم المنصرم

1- 4852 مخالفة، بواقع 27 خطأ في كل مباراة.

2- بني ياس الأكثر ارتكاباً للمخالفات بواقع 412 خطأ، وخورفكان الأقل بـ273.

3- تم إشهار 738 بطاقة، منها 690 صفراء، و48 حمراء.

4- عجمان الأكثر حصولاً على البطاقات الصفراء (56)، والظفرة على الحمراء (8).

5- الشارقة استفاد من 12 ركلة جزاء، بينما خورفكان الأقل بركلتين فقط.

طباعة