زار مجلس دبي الرياضي.. وأكد أن «الإقامة الذهبية» دفعة كبيرة لمستقبله

رونالدينيو: أُحب دبي منذ الـ 16 من عمري

صورة

قال نجم كرة القدم البرازيلية، وأحد أبرز النجوم التاريخيين سابقاً في منتخب (السامبا) ونادي برشلونة، رونالدينيو، إنه عاشق لمدينة دبي منذ أول مرة زارها فيها حين كان في الـ16 من عمره، وإنه يكنّ محبة كبيرة لدولة الإمارات، وسعادته لا توصف حين «يزور دبي سنوياً للاستمتاع بالمنشآت السياحية والفندقية ومراكز التسوق الرائعة، وكذلك الشواطئ الساحرة وأماكن ممارسة الرياضة بمختلف أنواعها».

جاء ذلك خلال زيارة رونالدينيو إلى مقر مجلس دبي الرياضي، ولقائه مع أمين عام مجلس دبي سعيد حارب، بحضور مساعد الأمين العام للمجلس ناصر أمان آل رحمة، ومدير العلاقات الخارجية في المجلس عمران الجسمي. وقال رونالدينيو في تصريح صحافي إن حصوله على «الإقامة الذهبية» في دبي، تشكل دفعة كبيرة لمستقبله، وللتخطيط والإقامة مستقبلاً في دبي، مع رغبته الكبيرة للاستثمار في مجال أكاديميات كرة القدم.

وقال: «أنا سعيد جداً لأن دبي منحتني الإقامة الذهبية، فأنا أحب دبي وأعتبر نفسي صديقاً لهذه المدينة الرائعة التي استمتع بزيارتها سنوياً، وهناك علاقة قوية وطويلة بين البرازيليين ودولة الإمارات، وسيشكل حصولي على الإقامة الذهبية وأسلوب الحياة الرائع هنا دفعة كبيرة لي للتخطيط مستقبلاً للإقامة في دبي والاستثمار في مجال أكاديميات كرة القدم على غرار النجوم الآخرين الذين انتقلوا للعيش في دبي».

من جانبه، قدّم سعيد حارب شرحاً للنجم البرازيلي عن الدعم الكبير الذي تقدمه القيادة الرشيدة للقطاع الرياضي في دبي، وجهود المجلس في نشر ممارسة الرياضة وتنظيم أكثر من 400 فعالية تنافسية ومجتمعية لرياضيين من داخل الدولة وخارجها، ومختلف فئات المجتمع الذي يعيش فيه أكثر من 200 جالية، وكذلك تطوير الرياضيين والمؤسسات، وتوفير الدعم لنمو القطاع الرياضي الحكومي والقطاع الخاص وتشجيع الاستثمار فيه.

واصطحب سعيد حارب رونالدينيو في جولة بأروقة المجلس، زار فيها مختبر الابتكار، حيث أبدى إعجابه بمحتوياته وبالأنشطة الرياضية الموجودة بالمجلس، كما قدّم له كتاب «قصتي» باللغة الإنجليزية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وأكد رونالدينيو، الفائز بكأس العالم 2002 والكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، إلى جانب العديد من الألقاب المحلية والقارية مع مختلف الفرق البرازيلية والأوروبية التي لعب لها، أنها «ليست المرة الأولى التي أتواجد فيها بدبي ولقاء مجلس دبي، فقد وقعت في حب دبي وسحرها منذ أن كنت في الـ16 عاماً، حيث جئت إلى هنا في معسكر مع المنتخب البرازيلي للتدريب في نادي النصر استعداداً لكأس العالم للناشئين الذي أقيم في مصر عام 1997، وفزنا وقتها بالكأس، ومنذ ذلك الوقت وأنا أحرص على قضاء إجازاتي دائماً هنا».

ويرتبط رونالدينيو بعلاقة طيبة مع مجلس دبي، حيث سبق له أن شارك في الترويج لفعاليات اليوم الرياضي الوطني، وعبر عن إعجابه بهذه المبادرة الرائدة، والتقط صوراً تذكارية مع وسم المبادرة #الإمارات_تجمعنا.

يذكر أن نحو 40 من النجوم العالميين سبق أن حصلوا على «الإقامة الذهبية» في الإمارات، وذلك منذ إطلاق نظام الإقامة الدائمة لمدة 10 سنوات لفئات محددة في مايو 2019.

وشهدت قائمة الحاصلين على تصاريح الإقامة الذهبية انضمام عدد كبير من نجوم كرة القدم العالمية خلال الأشهر الماضية، مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي، الفرنسي كريم بنزيمة هداف ريال مدريد، الجزائري رياض محرز نجم مانشستر سيتي، دافيد دي خيا حارس مرمى منتخب إسبانيا ومانشستر يونايتد، فيليب كوتينيو لاعب البرازيل وبرشلونة، لوكا مودريتش لاعب كرواتيا وريال مدريد، إضافة إلى نخبة من كبار اللاعبين السابقين، مثل العاجي ديديه دروغبا، كارليس بويول نجم منتخب إسبانيا ونادي برشلونة، ميكائيل سيلفيستر لاعب منتخب فرنسا ومانشستر يونايتد وأرسنال، وعدد من المدربين مثل الإيطالي روبيرتو مانشيني، ومواطنه والتر زينغا، والهولندي كلارينس سيدورف.

• علاقة رونالدينيو مع دبي بدأت منذ زارها أول مرة في 1997 مع منتخب البرازيل للناشئين.

• 40 من أبرز نجوم الكرة العالمية حصلوا على الإقامة الذهبية في دبي، بينهم البرتغالي رونالدو، والفرنسي بنزيمة، والكرواتي مودريتش، والجزائري رياض محرز، وآخرون بينهم مدربون أيضاً.

طباعة