«بارشمين» و«فيلومين» يدافعان عن آمال «غودولفين» في سباقي الـ «غينيز»

«بالاس بيير» بطلاً لسباق «لوكينغ ستيكس» البريطاني

المهر «بالاس بيير» أضاف انتصاره السادس في مشاركاته السبع بعالم السباقات. من المصدر

توّج المهر «بالاس بيير» المملوك لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وإشراف المدرب جون غوسدن، بطلاً لسباق «لوكينغ ستيكس»، الذي جرى أمس، على مضمار «نيوبري» البريطاني العريق، وخصص للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 1» الأعلى تصنيفاً عالمياً، وامتد لمسافة 1600 متر عشبي.

وأضاف «بالاس بيير» البالغ من العمر أربع سنوات، انتصاره السادس في مشاركاته السبع في عالم السباقات، والثالث ضمن سباقات «جروب 1» الأعلى تصنيفاً عالمياً.

وعرف الفارس الخبير فرانكي ديتوري، كيفية الحفاظ على طاقة المهر «بالاس بيير» خلال المراحل الأولى من السباق، والبقاء على مقربة من كوكبة الصدارة، قبل أن يطلق العنان للمهر في الأمتار الـ400 الأخيرة، قابضاً من خلالها على الصدارة وقطع خط النهاية في المركز الأول، بزمن بلغ دقيقة و40 ثانية و96 جزءاً من الثانية، بفارق الطول ونصف الطول عن «ليدي بوثورب» بشعار «إي إل بانكس» بإشراف المدرب وليام جارفيس، التي قادها الفارس أوشين مورفي إلى المركز الثاني، فيما ذهب المركز الثالث للجواد «توب رانك» المملوك لسعيد منانة، وإشراف المدرب جيمس تات وقيادة الفارس بي جي ماكدونالد.

على جانب آخر، يحمل ثنائي «غودولفين»، المهر «بارشمين» والمهرة «فيلومين» بإشراف المدرب اندريه فابر، آمال الشعار الأزرق، في حصد انتصارٍ جديد بلقبي البطولتين الكلاسيكيتين «2000 غينيز» و«1000 غينيز» الفرنسيتين اللتين تُقامان اليوم، على مضمار لونغشام، والمخصصتين لخيول «جروب 1» الأعلى تصنيفاً عملياً، وتجري كل منها لمسافة 1600 متر عشبي.

ويسعى «بارشمين» بقيادة الفارس مايكل بارزالونا، إهداء الشعار الأزرق الشهير، اللقب الخامس تاريخياً والثالث على التوالي في «2000 غينيز» الإماراتي، بعد أن حققت خيول «غودولفين» الثنائية على التوالي في النسختين الأخيرتين، مع المهر «بيرشان كينغ» المتوج عام 2019، و«فيكتور لودورم» بطل العام الماضي.

ويواجه «بارشمين» المنحدر من نسل الفحل «لوب دي فيغا»، تحدي 12 من نخبة مهور مسافة الميل، يبرز منها المهر «بوتيك فلير» المتوج الشهر الماضي بلقب الـ«2000 غينيز» الإنجليزي على مضمار نيوماركت.

بدورها تتطلع المهرة غير المهزومة «فيلومين» بقيادة الفارس ذاته بارزالونا، إلى منح «غودولفين» لقبها الثاني في بطولة «1000 غينيز» الفرنسية، والسير على خطى زميلتها في الإسطبل «كاسل ليدي» التي اتجهت إلى مضمار لونغشام بسجل خالٍ من الهزائم، قبل أن تنزع الفوز بلقب السباق في نسخة 2019.

وتصطدم طموحات «فيلومين» بمواجهة 13 مهرة تملك العديد منهن انتصارات في سباقات «جروب 1»، يبرز منهن «مازر إيرث» المتوجة الشهر الماضي بلقب «1000 غينيز» الإنجليزي.

وعلقت ليزا جين غرافارد من «غودولفين» فرنسا، على حظوظ المهرين في البطولات الكلاسيكية الفرنسية، وقالت في تصريحات صحافية: «حظوظ (فيلومين) قوية، كونها تدخل السباق بسجلٍ خالٍ من الهزائم، وهي مهرة مميزة للغاية، ونجحت في التدرج بالمسافة، بعد أن حققت في مشاركتها الأخيرة انتصاراً في سباق (بري بينيلوب) الذي أقيم على مسافة أطول، قبل أن تعود اليوم إلى مسافة الميل التي سبق أن حققت عليها وعلى المضمار ذاته انتصارها الأول في مسيرتها في سبتمبر من العام الماضي».

وأوضحت: «سارت تدريبات (فيلومين) بشكل سلس، والمدرب فابر غير قلق من عودتها إلى مسافة أقصر، خصوصاً أن الأزمنة التي حققتها على مدار مسافة 2000 متر في انتصارها الشهر الماضي، جاءت مشجعة للغاية».

وأضافت: «يعد سباق اليوم بدرجة كبيرة تحضيرياً لـ(بري دي ديان)، ونأمل أن تركض بشكل جيد، وإضافة انتصارٍ جديد إلى سجلها».

وأشارت ليزا إلى قوة المهر «بارشمين» في السير على خطى «بيرشان كينغ» و«فيكتور لودورم» وحصد لقب بطولة «2000 غينيز» الفرنسية.

طباعة