يحلم بتحقيق المستحيل والفوز بالدرع الأول منذ تأسيسه

بني ياس يؤمن بـ «المعجزات»

بني ياس فاز على الظفرة 5- صفر في الجولة 25. تصوير: إريك أرازاس

يحلم فريق بني ياس بالتتويج بلقبه الأول في مسابقة دوري الخليج العربي لكرة القدم منذ تأسيسه في عام 1982، وذلك حينما يستقبل في الساعة 10:00 من مساء اليوم ضيفه فريق الوحدة، على استاد الشامخة ضمن الجولة الأخيرة، في لقاء يدرك لاعبو «السماوي» الذين يمتلكون في رصيدهم 53 نقطة أن الحصول على اللقب يتطلب فوزهم على «العنابي»، وتعثر منافسهم الجزيرة 54 نقطة في مواجهة خورفكان لتحقيق «المستحيل الممكن».

وسبق أن كان بني ياس في موسم 2010-2011 قريباً من التتويج، لكن النقاط الـ41 التي حصدها لم تكن كافية، إذ توج الجزيرة بالدرع برصيد 53 نقطة، وهو السيناريو الذي تخشى جماهير «السماوي» أن يتكرر بعد الجهود الكبيرة التي قدمها فريقهم خلال الموسم الحالي.

وتذوّق «السماوي» طعم المجد من قبل، لكن بفوزه بلقب كأس رئيس الدولة في موسم 1991-1992، ولقب دوري أبطال الخليج في موسم 2013، ومن وقتها يكافح الفريق لتحقيق الفوز بلقب دوري الخليج العربي الذي استعصى عليه، لكن لاعبيه في الموسم الحالي عاقدون العزم على إنهاء السنين العجاف بالصعود لمنصة التتويج، واستلام الدرع، رغم صعوبة حظوظهم الضعيفة.

وقال مدرب فريق بني ياس، الروماني دانيال إيسيلا، إنه يؤمن بوجود معجزات في كرة القدم، وأضاف في المؤتمر الصحافي قبل اللقاء: «دائماً ما كنت أهتم فقط بنتائج فريقي فقط حتى لا يتسبب ذلك في فقداننا النقاط، ولكن سنرى ماذا يمكن أن يحدث يوم المباراة، فالمعجزات واردة في كرة القدم».

وأضاف: «هذه آخر مباراة في الموسم، كل لاعبي الفريق متحمسون لإنهاء الموسم بطريقة جيدة والفوز في أرضية ملعبنا أمام الوحدة، نحن سنسعى خلف هدفنا وهو تحقيق الفوز، ومن ثم سننتظر مباراة الجزيرة وخورفكان. الفريق قدم موسماً ممتازاً وأنا راضٍ تماماً على هذا العمل وفخور بلاعبي فريقي حتى وإن لم نحقق اللقب».

وأشار المدرب إلى وجود بارقة أمل في إمكانية تحقيق خورفكان مفاجأة أمام الجزيرة قد تساعدهم على إحراز اللقب، لكونه يخوض اللقب دون أي ضغوط، وقال: «خورفكان ليس لديه أي ضغوط، وسيدخل المباراة أمام الجزيرة بهدف تقديم كرة قدم، سنرى ماذا يمكن أن يقدموا أمام الجزيرة».

في المقابل، يسعى فريق الوحدة (36 نقطة) للمواجهة دون أي ضغوط، إذ إن اللقاء سيكون فقط من أجل تحسين المركز، بعد أن فقد «العنابي» حظوظه في المنافسة على أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال آسيا.

طباعة