الشارقة يزيد موقف «البرتقالي» صعوبة

هدفان لـ «الملك إيغور».. وأخطاء راكان ترهق عجمان

إيغور يتعملق من جديد بهدفين في مرمى عجمان. تصوير: أسامة أبوغانم

ارتكب مدافع عجمان، عبدالرحمن راكان خطأ قاتلاً في مباراة الشارقة التي جمعتهما، أمس، ليخسر فريقه بثلاثة أهداف دون رد وتزداد وضعية «البرتقالي» صعوبة في البقاء بدوري الخليج العربي لكرة القدم.

وسجل مدافع عجمان الهدف الأول لمصلحة الشارقة (60)، قبل أن يُضيف البديل إيغور كورنادو هدفين تباعاً (72) و(75).

وأعاد راكان المشهد الذي كان عليه في مباراة الجزيرة الماضية، حينما سجل في مرماه بالخطأ، ثم ارتكب ضربة جزاء ليتعادل فريقه 3-3.

وتجمد رصيد عجمان عند 15 نقطة متساوياً مع الفجيرة، الذي يملك أفضلية مباراة أقل عن عجمان.

ولم يقدّم عجمان ما يشفع له للفوز، إذ ساد الارتباك صفوفه مع بداية المباراة، قابله نشاط هجومي واضح من الشارقة، الذي كاد أن يُدرك الهدف الأول من انفراد تام للاعبه جونينيو، ولكن الحارس علي الحوسني أبعد الكرة لركنية (6).

وهدأ إيقاع اللعب من الشارقة بعد ذلك وانحصر اللعب وسط الميدان، ليستغل عجمان المشهد ويُهدد مرمى الفريق الضيف من ضربة رأس لعبها مايغا، وتصدى لها عادل الحوسني، وحولها لركنية (24).

واستمر الهدوء في المرحلة الثانية من المباراة ومن أول هجمة حقيقية، يوزع لوان بيريرا كرة عرضية يحولها عبدالرحمن راكان بالخطأ إلى داخل مرماه.

وحاول عجمان، العودة للمباراة فسدد الياس بلحسين كرة قوية تصدى لها عادل الحوسني، وارتدت الكرة دون أن تجد المتابع (65).

وزادت معاناة البرتقالي مع إشهار الحكم البطاقة الحمراء مباشرة للمدافع وليد اليماحي، لعرقلته لوان بيريرا من خارج الصندوق، قبل أن تؤكد تقنية الفيديو صحة القرار (68).

ونجح البديل كورنادو في التسجيل من تلك اللعبة بتسديدة مُحكمة استقرت على يسار الحارس الذي اكتفى بالنظر إليها.

وبعدها بثلاث دقائق، أطلق كورنادو رصاصة الرحمة على عجمان، بإضافة الهدف الثاني له والثالث لفريقه من مجهود فردي مميز أنهاه بتسديدة مثالية سكنت على يسار الحارس.

طباعة