الفجيرة يعود من خورفكان بـ «نقطة أمل»

تعادل خورفكان مع ضيفه الفجيرة من دون أهداف، أمس، في الجولة قبل الأخيرة من دوري الخليج العربي ليصبح بذلك رصيد صاحب الأرض 25 نقطة مقابل 15 نقطة للفجيرة، ليتأجل حسم البقاء إلى الجولة المقبلة حيث سيحتاج الفجيرة إلى الفوز على عجمان في المباراة التي ستجمعهما أو أن يتعادل على أقل تقدير، بانتظار أن يحصل على نقطة من المباراة المؤجلة له أمام الوحدة.

وقدّم حارس خورفكان أحمد ديدا مستوى فنياً مميزاً، عندما تصدى لأكثر من أربع فرص محققة للتسجيل في المباراة.

بدأ الفجيرة مهاجماً منذ بداية المباراة ومن أول محاولة أبعد عبدالله الرفاعي، الكرة من أمام التونسي فراس العربي إلى ركنية بعد هجمة مرتدة خطرة.

وسدد فراس بالعربي كرة قوية وهو داخل منطقة الجزاء، أبعدها حارس خورفكان أحمد ديدا.

وكاد الفجيرة أن يتقدم بالهدف الأول لولا أن التسديدة الرأسية القوية التي سددها الجزائري رشيد عثمان، ذهبت إلى جانب القائم، وأبعد حارس النسور ديدا كرة هدف محقق سددها النيجيري موفتاو أولابي، وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى ذهبت إلى ركنية.

وكانت أول هجمة خطرة من جانب خورفكان، تسديدة النيجيري كوامي داخل الياردات الست، أمسك بها حارس الفجيرة عبدالله التميمي.

وعاد الفجيرة وفرّط في هجمة قادها التونسي فراس، وأبعدها نجم الشوط الأول الحارس أحمد ديدا إلى ركنية 44.

وتصدى حارس الفجيرة التميمي لكرة سددها البرازيلي روفائيل جوميروس، الذي عاد بنفسه وسدد كرة قوية ارتطمت بالعارضة، واستعاد الفجيرة سيطرته الهجومية التي قوبلت بتصديات ناجحة من قبل حارس خورفكان ديدا، وسدد خليل خميس كرة هدف محقق مرت الى جنب القائم، وفرّط مهاجم الفجيرة المنفرد السويدي صاموئيل بهدف أكيد بعد انفراده بالمرمى، لكنه سدد الى أحضان الحارس ديدا.

طباعة