يواجه الشارقة في الجولة 25

مستقبل عجمان في الدوري مرهون بالشقيقين الحوسني

حامي عرين الشارقة عادل الحوسني. من المصدر

بات مستقبل عجمان في البقاء بدوري الخليج العربي لكرة القدم مرهوناً بالحالة الفنية التي سيكون عليها الشقيقان، علي وعادل الحوسني، اللذان يحرسان مرمى «البرتقالي» والشارقة على التوالي، في لقاء اليوم، ضمن الجولة 25 من المسابقة.

ويتفوّق علي الحوسني على شقيقه عادل في أرقامهما بالدوري، إذ يأتي حارس عجمان في صدارة الحراس الأكثر تصدياً بـ93 محاولة ناجحة، مقابل 57 محاولة لحارس الشارقة، كما يتفوق في عدد المباريات التي لعبها مع فريقه في المسابقة بـ24 مباراة، بمعدل دقائق بلغ 2170 دقيقة، في حين لعب عادل الحوسني مع الشارقة 23 مباراة بمعدل 2070 دقيقة، بيد أن شباك حارس الشارقة استقبلت أهدافاً بمعدل أقل عن شقيقه حارس عجمان، بواقع 28 هدفاً مقابل 53 هدفاً سكنت شباك البرتقالي، ليُصبح بذلك أضعف دفاع في المسابقة.

وعلى صعيد المواجهات التي جمعت الحارسين ضد بعضهما في الدوري، فقد التقيا في خمس مواجهات فاز الشارقة في ثلاثة مناسبات وتعادلا مرتين، (صفر-صفر و1-1).

ويتطلع عجمان إلى تحقيق الفوز للتقدم خطوة كبيرة للبقاء في دوري المحترفين، حيث يحتل حالياً المركز الـ14 برصيد 15 نقطة، بفارق نقطة عن الفجيرة الذي لعب مباراة أقل من البرتقالي.

وتبدو فرص البرتقالي قوية في مواجهة الليلة، عطفاً على المستوى الكبير الذي قدمه في مباراة الجزيرة، التي أحرج فيها المتصدر، وفرض عليه التعادل الإيجابي 3/‏‏‏3، فضلاً عن حالة الإجهاد التي يعانيها الشارقة جراء توالي مشاركته في دوري أبطال آسيا، وحصوله على راحة من المباريات أقل من عجمان، الذي حصل على راحة لمدة شهر.

ويزيد من متاعب الشارقة وجود نقص في صفوفه، خصوصاً على صعيد اللاعبين الأجانب بغياب أبرز نجومه، وهو البرازيلي كورنادو، ما دفع المدرب الوطني، عبدالعزيز العنبري، إلى الاعتماد على مجموعة من اللاعبين البدلاء والصاعدين.

ويبدو رهان مدرب عجمان، المصري أيمن الرمادي، على الحالة المميزة التي أصبح عليها الرباعي مايغا، وأبوبكر تراولي، وإلياس بلحسن، ولياندرو، الذين تألقوا بشكل لافت أمام الجزيرة.

طباعة