العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    برعاية حمدان بن زايد.. مهرجان دلما التراثي ينطلق 18 مايو المقبل

    تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، أعلن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، عن تفاصيل النسخة الرابعة من مهرجان سباق دلما للمسافات الطويلة فئة 60 قدماً، الذي ينظمه النادي بالتعاون مع لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي ومجلس أبوظبي الرياضي.

    ويقام المهرجان في الفترة من 18 وحتى 22 من مايو المقبل بجزيرة دلما التاريخية، فيما سيتم تحديد موعد السباق خلال تلك الفترة حسب مواءمة الأحوال الجوية.

    وتقام النسخة الرابعة من المهرجان وفق الإجراءات الاحترازية المتبعة للحد من انتشار فيروس كورونا، حيث شددت اللجنة المنظمة على مجموعة من الإجراءات التي لا تهاون فيها .

    ويحظى المهرجان برعاية كل من شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، والمسعود للسيارات، وجمعية دلما التعاونية، ويأتي الدعم في إطار حرص الشركات الوطنية على المشاركة والقيام بالدور المنوط بهم في الأحداث المجتمعية دعماً للتراث البحري الذي يعد جزءاً أصيلاً من التراثي الوطني الأصيل.

    وأعلن نادي أبوظبي للشراع عن فتح باب التسجيل أمام البحارة بداية من غد الخميس وحتى التاسع من مايو المقبل، ورصد النادي 25 مليون درهم جوائز مالية لأصحاب المراكز من الأول وحتى المائة في الترتيب النهائي للمشاركين، وهي الجوائز الأغلى والأضخم في تاريخ السباقات التراثية البحرية على الإطلاق في الدولة والمنطقة بشكل عام.

    ويعد سباق مهرجان دلما التاريخي هو الأطول بين سباقات المحامل الشراعية فئة 60 قدماً حيث تبلغ المسافة الكلية 80 ميلا بحرياً بما يعادل 125 كيلو مترا، كما أنه الأكبر من حيث قيمة الجوائز، حيث سيحصل البطل على مليون ونصف المليون درهم بالإضافة إلى سيارة، فيما سيحصل الوصيف على مليون ومائة ألف درهم وسيارة وصاحب المركز الثالث على تسعمائة ألف درهم وسيارة.

    كما أنه يعد السباق الوحيد الذي ينطلق من جزيرة دلما التاريخية، ويمر بسبع جزر مختلفة هي جزيرة دلما في البداية، ثم صير بني ياس، وبعدها جزيرة غشة، ويعقبها المرور بجزيرة أم الكركم، ثم الفطاير، وبعدها البزم، ثم مروح وأخيرا جزيرة جنانه قبل الوصول لخط النهاية في مدينة المرفأ.

    ويمر المتسابقون ببوابة عبور على بعد 65 كلم من الانطلاقة وتحديداً بين جزيرتي البزم والفطاير.

    أما بخصوص المشاركين فمن المتوقع أن يصل عدد البحارة المتواجدين في قلب الحدث إلى 120 فريقا من مختلف أنحاء الدولة.

    وحقق المهرجان نجاحات كبيرة في النسخ الثلاث الماضية، في ظل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة واهتمام ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة.

    وقال قائد عام شرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية اللواء فارس خلف المزروعي إن مهرجان سباق دلما التاريخي يمثل لوحة تراثية تدعو للتأمل في قيم الماضي والتاريخ والحضارة والتطور والإنجازات التي شهدتها دولة الإمارات على مدار 50 عام، لرسم مستقبل مشرق يمزج بين عراقة الماضي وحداثة الحاضر.

    وأضاف  قائد عام شرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية اللواء فارس خلف المزروعي ان المهرجان ينبثق من نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الذي ما زالت مقولاته الخالدة ترشدنا لصون الموروث الثقافي والتراثي، وهنا يجدر بنا أن نثمن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة "راعي المهرجان"، لكافة مشاريع ترسيخ التراث الوطني والمحافظة على العادات والتقاليد الأصيلة، وتشجيع أفراد المجتمع على ممارسته، والمحافظة على استمراريته من خلال نقله للأبناء والأحفاد.

    وأشار معاليه إلى أن المهرجان أصبح علامة مميزة على خارطة الفعاليات التراثية البحرية، وحلقة وصل بين الأجيال، ومناسبة لإحياء التراث وتخليده في الذاكرة، وتعزيز الروح الوطنية في الأجيال الناشئة، فضلاً عن تسليطه الضوء على جزيرة دلما وعدد من الجزر الإمارتية في منطقة الظفرة، وإبراز قيمها التاريخية وما تمتاز به من طبيعة خلابة.

    ومن جانبه وجه رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت رئيس اللجنة العليا المنظمة للسباق أحمد ثاني مرشد الرميثي الشكر إلى القيادة الرشيدة على الدعم الدائم والمستمر لمختلف الأحداث التراثية بشكل عام، والرياضات التراثية البحرية بشكل خاص، مؤكدا أن الدعم السامي يعد الأساس لمختلف النجاحات التي تحققت على أرض الواقع سواء بالحفاظ على التراث أو بنشره بين شباب الوطن.

    وقال الرميثي : شكراً أهل الوفاء، قيادتنا تضرب المثل والقدوة دائما في الحفاظ على التراث الوطني الأصيل، ونحن دوماً نتعلم من أصحاب السمو الشيوخ ونستلهم منهم الحب والعشق لكل ما يتعلق بإرث الآباء والأجداد، كما نتوجه بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة على رعاية سموه، ودعم مهرجان سباق دلما التاريخي، وتلك الرعاية سوف تضاعف من قيمة الحدث لاسيما وأن سموه حريص دائما على متابعة كافة التفاصيل الخاصة به، والتوجيه بتوفير كل متطلبات النجاح.

    ووجه الرميثي الشكر إلى جميع الجهات الداعمة على رأسها مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان ، و شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" و المسعود للسيارات وجمعية دلما التعاونية على رعايتهم ودورهم الكبير في النجاحات التي تتحقق.

    وبدوره توجه الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي عارف حمد العواني بالشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، تثمينا لدعمه السخي ورعايته المتواصلة لمهرجان دلما البحري الرابع، مشيراً إلى أن اهتمام سموه ودعمه الدائم وراء ما يتحقق من إنجازات على صعيد التراث البحري في السنوات الماضية.

    وقال: إن الحرص على تنظيم المهرجان في ظل إجراءات احترازية مشددة وتدابير وقائية محكمة، ماهي إلا دلالة على اهتمام القيادة الرشيدة بدعم التراث البحري ورواده، وتعزيز تفاعل الأجيال بمسيرته التاريخية، وإعلاء شأن سباقات المحامل الشراعية، ما يواكب الجهود الوطنية البارزة التي تبذلها الدولة في مرحلة التعافي من أجل العودة التدريجية للحياة الطبيعية.

    و شدد على أن مجلس أبوظبي الرياضي يولي أهمية كبيرة لدعم مهرجان دلما البحري الرابع وتسخير جميع الامكانيات لتحقيق المزيد من النجاحات لرياضة أبوظبي وللتراث البحري، انطلاقاً من رؤية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي وحرصه على دعم مسيرة الرياضات التراثية، ونقل مفهومها واهدافها ومسيرتها الرائدة لأجيال الحاضر.

    وأكد المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت ماجد عتيق المهيري أن عشاق التراث على موعد مع حدث تاريخي بكل المقاييس، قائلا: مع كل عام تزداد خبرتنا في تنظيم الحدث لذلك فإن النسخة الرابعة سوف تكون استثنائية في كل شيء وستقام بأعلى معايير السلامة ووفق إجراءات وتدابير وقائية واحترازية مشددة من أجل الحفاظ على صحة جميع الفرق المشاركة.

    وأوضح ان التوقعات تشير بوصول عدد الفرق المشاركة إلى 120 فريقا، و باب التسجيل سيظل مفتوح اعتبارا من الغد و حتى 9 مايو المقبل، ونطالب البحارة بالإسراع بالتسجيل ومراعاة جميع الإجراءات الاحترازية المتبعة في برتوكول عودة الأنشطة والفعاليات الرياضية.

    وأضاف أنه من المنتظر أن يتم الإعلان عن الموعد النهائي للسباق بتاريخ 11 مايو المقبل والذي سيسفر إما عن تأكيد الموعد الحالي المحدد خلال الفترة من 18 إلى 22 مايو المقبل، أو تأجيله إلى الفترة من 25 وحتى 29 مايو بحسب تقارير الأحوال الجوية.

    و بدوره أكد نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي عيسى سيف المزروعي، أن المهرجان يهدف إلى المحافظة على التراث البحري المحلي، والحفاظ على الهوية الوطنية وتعميق استراتيجية صون التراث الإماراتي، وتعريف الجمهور من المواطنين والمقيمين والسياح بأهمية التراث البحري وتراث الجزر الإماراتية، وتشجيع المجتمع المحلي على إحياء ماضي الآباء والأجداد في فئات السفن والقوارب الشراعية المحلية.

    وأوضح مدير إدارة الفعاليات والاتصال باللجنة عبد الله بطي القبيسي، أن الفعاليات ستقتصر على مسابقة الصيد بالسنارة، وسباق الجري، وسباق دلما للتجديف على اللوح الواقف، وسباق الدراجات الهوائية، إلى جانب المسابقات التي ينظمها نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، ومجلس أبوظبي الرياضي.

    طباعة