العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    قال إن البدلاء يستحقون فرصة اللعب في المباراة الأخيرة أمام تراكتور

    العنبري: نظام «أبطال آسيا» لم يحابِ الشارقة.. و5 عوامل قادت للتأهل

    فريق الشارقة يحتفل بعد ضمان التأهل قبل جولة من ختام الدور الأول. تصوير: أسامة أبوغانم

    قال مدرب الشارقة، عبدالعزيز العنبري، إن هناك خمسة عوامل تقف وراء تأهل الفريق إلى دور الـ16 في دوري أبطال آسيا، وذلك بعد الفوز في الجولة قبل الأخيرة، أول من أمس، على فريق القوة الجوية 3-2، ليتصدر المجموعة الثانية بـ11 نقطة، ويحسم بطاقة دور الـ16. ويحل في المركز الثاني فريق تراكتور الإيراني بسبع نقاط، وثالثاً باختاكور الأوزبكي (4)، وأخيراً القوة الجوية العراقي بنقطتين.

    ونفى العنبري في المؤتمر الصحافي للبطولة أن يكون فريق الشارقة حصل على ميزة خاصة بسبب توقيت مباريات المجموعة كونها تقام على أرضه، وقال: «نظام دوري أبطال آسيا لم يحابِ الشارقة». مشيراً إلى أن التوقيت كان جيداً بالنسبة لجميع الفرق، والشارقة من بينها استفاد من اللعب في الساعة الـ10 مساء بدلاً من الساعة السابعة، وذلك بسبب ظروف شهر رمضان.

    وقال العنبري إن الفريق استطاع حسم التأهل، مستفيداً من خمسة عوامل، هي: شخصية الفريق القوية، وتوقيت المباريات باللعب عند الساعة الـ10 ما منح الفريق أريحية بدنية، بجانب الثقة الكبيرة بالنفس للاعبين وبقدراتهم، وكذلك استفادة الفريق من تجربته السابقة في البطولة الآسيوية، وأخيراً الثبات في تشكيلة الفريق.

    وأضاف: «المباراة كانت صعبة، وبذل خلالها اللاعبون جهداً بدنياً وذهنياً كبيراً، خصوصاً أمام فريق قوي ومنظم، مثل القوة الجوية العراقي الذي كان يلعب دون ضغوط، لكن شخصية الفريق كانت وراء حسم بطاقة التأهل للدور المقبل». وفاز الشارقة في ثلاث مباريات في هذه البطولة، وتعادل في مباراتين.

    وحول إمكانية منح الفرصة للبدلاء لخوض المباراة الأخيرة أمام تراكتور الإيراني، كونها تحصيل حاصل، قال العنبري: «من حق اللاعبين البدلاء أخذ فرصتهم في المباراة المقبلة». وألمح إلى أنه قد يحاول إيجاد توليفة معينة، خصوصاً كون الثبات في التشكيل أمراً مهماً أيضاً، بحسب قوله.

    من جانبه، أكد مهاجم الشارقة سالم صالح، الذي اختير أفضل لاعب في المباراة، بعدما سجل هدفين، وقاد فريقه بجدارة للتأهل، أنه سعيد بحسم بطاقة دور الـ16، وقال في تصريح صحافي: «بالنسبة لي سأجتهد أكثر في المرحلة المقبلة، وأنتهز الفرصة التي منحني إياها مدرب الفريق».

    من جهة، أكد مدرب فريق القوة الجوية العراقي، أيوب أوديشو، في المؤتمر الصحافي، أن فريقه لم يكن سيئاً، وألقى باللائمة على «أخطاء ساذجة» وقع فيها لاعبوه، ومنحت الشارقة الفرصة لتحقيق الفوز. وقال إنه كان يفضّل نظام الذهاب والإياب بالطريقة المعتادة، بدل المجموعة المغلقة.

    لكنه شدد على أن النتائج في البطولة لن تؤثر في طموحات الفريق بالدوري العراقي المحلي، خصوصاً أنه يتصدر البطولة. وتابع: «الفريق سيتأثر بالإصابات الكبيرة التي تعرض لها لاعبو بالفريق، ويمكن أن تؤدي إلى غياب بعضهم فترة تراوح بين شهر وشهرين».

    • 11 نقطة للشارقة في صدارة المجموعة الثانية، مقابل 7 لتراكتور الثاني، و4 لباختاكور، وأخيراً القوة الجوية بنقطتين.

    5 عوامل وراء بلوغ الشارقة دور الـ16

    1- الشخصية القوية للفريق.

    2- توقيت المباريات في الساعة الـ10 مساء.

    3- الثقة الكبيرة للاعبين بأنفسهم وقدرتهم.

    4- استفادة الشارقة من تجربته السابقة في البطولة.

    5- الثبات في تشكيلة الفريق.

    طباعة