تين كات: فخور بـ «قتالية» لاعبي الوحدة.. والحظ ابتسم لنا أخيراً

فارس جمعة كان كلمة السر في «ريمونتادا» الوحدة على الريان أول من أمس. من المصدر

ضرب فريق الوحدة خمسة عصافير بحجر واحد بعد الفوز على الريان 3-2، ليحيي آماله ببلوغ دور الـ16 من أبطال آسيا. وحقق العنابي الـ«ريمونتادا» الأبرز في دور المجموعات، بعد أن حول تأخره بهدفين إلى فوز بالثلاثة. وقال مدرب الوحدة، الهولندي تين كات، في المؤتمر الصحافي: «أشعر بالفخر للروح القتالية التي ظهر عليها لاعبو الوحدة في اللحظات الأخيرة، ولا يمكن أن ننكر أن الحظ وقف معنا أخيراً في هذه المباراة بعدما أعطى ظهره لنا في المباراتين السابقتين».

وحول اللاعبين الشبان الذين زج بهم في المباراة، قال تين كات: «كانت مخاطرة لابد منها لتجديد دماء الفريق بعناصر شابة، وقد كانوا عند حُسن الظن بهم وأضافوا الكثير للفريق رغم أن أحد هؤلاء اللاعبين لم يتجاوز الـ16 من عمره». ونجح العنابي في وضع حد لسوء الحظ الذي لازمه في مباراتي بيروزي وغوا الهندي رغم أفضليته الرقمية. وكان الوحدة خسر من بيروزي، وتعادل مع غوا. ويحتل الوحدة وصافة المجموعة الخامسة بأربع نقاط، مقابل تسع للمتصدر بيروزي، ونقطتين لغوا، ونقطة للريان. وحقق الفريق أربعة مكاسب من وراء العودة القوية، حيث واصل تفوقه التاريخي على الريان بالانتصار السادس مقابل واحد منها خمسة في أبطال آسيا، وكسب أكثر من لاعب شاب، أبرزهم مانع عايض صاحب الهدف الأول، ثم عوض الكثيري الذي صنع الفارق بنشاطه اللافت. ومنحت التغييرات التي قام بها تين كات الأفضلية لفريقه في الشوط الثاني، بعد أن زج بعناصر شابة، بجانب ورقة السلوفيني ماتافز. ومن المكاسب أيضاً تألق المدافع فارس جمعة رغم تقدمه في السن، حيث أهدى الفريق الفوز في الدقيقة الخامسة بدل الوقت الضائع.

4 مكاسب للوحدة

1- تعزيز عقدة الوحدة للريان بستة انتصارات مقابل فوز واحد.

2- تألق العديد من اللاعبين الشباب.

3- تغييرات موفقة للمدرب تين كات.

4- تألق فارس جمعة صاحب هدف الفوز في الدقيقة 95.

طباعة