فرصة مشاهدة دور المجموعات خارج السعودية باتت صعبة

الاتحاد الآسيوي: شراء حقوق بث بطولات القارة مازال متاحاً

صورة

كشف المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، نضال بحران، أن الباب مازال مفتوحاً أمام جميع القنوات التلفزيونية في منطقة غرب آسيا، ومن ضمنها الإماراتية، للتقدم بشراء حقوق بث البطولات الآسيوية، بما فيها دوري أبطال آسيا الذي تجري منافساته حالياً، مشيراً إلى أن فرصة مشاهدة مباريات دور المجموعات، التي تستمر حتى نهاية شهر أبريل الجاري خارج السعودية، باتت صعبة، لأن الوقت أصبح ضيقاً.

وقال بحران لـ«الإمارات اليوم»: «بقية الدول، وعلى سبيل المثال الإمارات، الباب مفتوح أمامها للتقدم بطلب أو عروض شراء الحقوق، وهذه الحقوق هي لأربع سنوات حتى عام 2024، ومازالت متاحة»، مضيفاً «الحقوق متاحة حتى 2024، والبث سيكون حسب المنطقة الجغرافية لكل دولة، للمحافظة على الحقوق، بعيداً عن أي أمور جانبية».

وحول إمكانية أن يحظى المشاهدون بفرصة متابعة دوري أبطال آسيا، التي تجري منافساتها حالياً ضمن دور المجموعات، قال «الباب لايزال مفتوحاً للتفاوض، رغم أن دوري أبطال آسيا وصل إلى الجولة الثالثة، وقد لا يساعدنا عامل الوقت على إنجاز اتفاقات جديدة، لكن هذا ممكن للأدوار المقبلة من البطولة».

وتابع «اليوم إذا انتهى دوري أبطال آسيا لا يعني أن الحقوق انتهت، فلدينا بطولات عدة، مثل كأس الاتحاد الآسيوي، وكأس أمم آسيا، وتصفيات الدور الحاسم المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، ولدينا بطولات مختلفة ضمن الباقة المتاحة».

وأكد بحران أن الاتحاد الآسيوي أبدى مرونة في التعامل مع هذا الملف، لإتاحة الفرصة للجميع بالحصول على البث، وفتح المجال أمام الكل للتقدم بالعروض.

كما أشار إلى أن المبالغ المالية التي يتقاضاها الاتحاد الآسيوي من خلال حقوق البث، هي أموال تعود بالنفع على الاتحادات الأعضاء، ويعاد توزيعها من خلال دعم بنى تحتية وبرامج تدريب وتحكيم وجوائز مالية وغيرها.

واتخذ الاتحاد الآسيوي هذا العام قراراً بتقسيم حقوق البث في غرب القارة إلى أربع مناطق، هي السعودية، الإمارات، إيران، وبقية المناطق، ولم يتلق أي عروض رسمية بشأن نقل المباريات، باستثناء السعودية، التي تبث حالياً المباريات عبر «يوتيوب» ومنصة إلكترونية.

وأوضح بحران أن الشركة السعودية التي فازت بحقوق البث حتى 2024، ستبدأ في الربع الأخير لعام 2021 بالبث التلفزيوني داخل السعودية، حسب ترتيبهم، وفي الإطار الجغرافي المحدد للمملكة العربية السعودية.

يذكر أن الجماهير العربية خارج السعودية لن تتمكن من مشاهدة فرقها المفضلة خلال مشاركتها الحالية في دوري أبطال آسيا، وهي البطولة الآسيوية الأهم لدى أندية القارة.

وواجه الاتحاد الآسيوي انتقادات عدة من إعلاميين ورياضيين وقنوات تلفزيونية، حول المغالاة في أسعار البث التي يفرضها الاتحاد الآسيوي، وتصل إلى 15 مليون دولار مقابل البث المحلي.

طباعة