«الملك» يحافظ على صدارة مجموعته رغم التعادل

اللمسة الأخيرة وغياب الهداف منعا الشارقة من تذوق نقاط تراكتور

شوكورف (وسط) يحاول اختراق فريق تراكتور. تصوير: أسامة أبوغانم

فرّط الشارقة في فوز كان في متناوله مكتفياً بنقطة واحدة فقط، إثر تعادله السلبي مع فريق تراكتور الإيراني، أول من أمس، على استاد نادي الشارقة، ضمن الجولة الثانية لمباريات المجموعة الثانية لدور المجموعات بدوري أبطال آسيا للأندية لكرة القدم 2021.

ورغم تعادله، فإن الشارقة حافظ على صدارته للمجموعة برصيد أربع نقاط، مستفيداً من تعادل فريقي القوة الجوية العراقي وباختاكور الأوزبكي في المجموعة ذاتها من دون أهداف، ليرفع الفريق الأوزبكي رصيده إلى نقطتين وبقى الفريق العراقي دون رصيد حتى الآن، فيما رفع الفريق الإيراني رصيده إلى نقطتين، علماً بأن الشارقة سيخوض مباراته الثالثة في هذه البطولة غداً الثلاثاء أمام فريق باختاكور الأزبكي، في حين يلتقي في اليوم ذاته القوة الجوية العراقي مع فريق تراكتور الإيراني.

وتسبب عدم التركز وغياب اللمسة الأخيرة في أن يهدر الشارقة فرصاً سهلة كان يمكن ترجمتها إلى أهداف في مرمى الفريق الإيراني، لاسيما فرصتي لاعب الفريق كايو لوكاس «26» و«40» وأهدر الشارقة في الشوط الثاني أيضاً أكثر من فرصة أخرى كانت كفيلة بترجح كفته في المباراة.

وعاب الشارقة غياب الهداف الذي يمكنه ترجمة مجهود زملائه اللاعبين إلى أهداف في المرمى، وتأثر الفريق ببعض الغيابات في صفوفه، لاسيما على صعيد لاعبه إيغور كورنادو، الذي يعدّ الوراقة الرابحة في الفريق، إذ تواصل غياب إيغور عن المشاركة مع فريقه للمرة الثانية على التوالي بسبب الإصابة.

ورغم أن الشارقة بدا الأفضل والأكثر استحواذاً على الكرة، خصوصاً في الشوط الأول، لكنه لم يستغل الفرص التي سنحت له وبدا عاجزاً عن الوصول إلى الشباك في أكثر من مناسبة، وفي المقابل لم تشكل تحركات الفريق الإيراني على مدى شوطين المباراة أي خطورة حقيقية على مرمى حارس الشارقة عادل الحوسني، الذي تصدى لكل المحاولات من جانب الفريق الإيراني للوصول إلى مرماه. وتميز الشارقة منذ بداية ظهوره في هذه البطولة بالتنظيم الدفاعي الجيد، إذ لم تستقبل شباك الشارقة أي هدف، رغم مرور جولتين على انطلاقة البطولة.

العنبري: لم نوفق في ترجمة بعض الفرص إلى أهداف

أكد مدرب الشارقة، عبدالعزيز العنبري، أن فريقه دخل المباراة برغبة الفوز وحصد النقاط الثلاث أمام فريق قوي مثل تراكتور، الذي يعدّ ضمن الفرق المرشحة للصعود إلى الدور الثاني في البطولة، مشيراً إلى أنه قياساً بنتائج مباريات الجولة الثانية، فإن المنافسة في هذه المجموعة ستكون صعبة، نظراً إلى أن كل الفرق تعدّ متقاربة المستوى الفني.

وقال العنبري، خلال المؤتمر الصحافي عقب المباراة: «أتمنى أن يستمر الفريق بهذه الرغبة حتى الصعود للدور المقبل».

وأشار العنبري إلى أن جميع فرق المجموعة لديها الطموح للانتقال إلى الدور المقبل، وأعتبر أن الأهم بالنسبة له هو أن شخصية الفريق كانت حاضرة في هذه المباراة، لكنه لم يوفق في ترجمة بعض الفرص إلى أهداف».

وأضاف العنبري: «أتمنى استمرار الفريق بالتركيز نفسه، خلال المباريات المقبلة في البطولة».

طباعة