بني ياس يفرط في الصدارة.. و«فخر أبوظبي» يعبر الوصل بصعوبة

الشارقة يعيد «مفتاح الدوري» إلى الجزيرة

فرحة لاعبي الجزيرة بالفوز الغالي على الوصل. تصوير: إريك أرازاس

استعاد الجزيرة صدارة دوري الخليج العربي بختام الجولة الـ23، أمس، بعدما حقق فوزاً صعباً على الوصل بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ليرفع الجزيرة رصيده إلى 50 نقطة، ويتوقف رصيد الوصل عند 34 نقطة في المركز التاسع، بينما تعثر بني ياس بالتعادل أمام الشارقة بهدف لكل فريق، ويتراجع «السماوي» للمركز الثاني بعدما تصدر المسابقة لجولة واحدة، ورفع رصيده إلى 49، أما «الملك» فابتعد عن المنافسة تماماً بوصول رصيده إلى 42 نقطة.

وشهدت المباراتان إثارة كبيرة، إذ كاد الجزيرة أن يخسر نقطتين في صراع المنافسة على اللقب، بعدما قدّم الوصل مباراة قوية وتعادل مع صاحب الأرض، رغم تقدم «فخر أبوظبي» مرتين، ورغم إحراز الصربي ميلوس كوسانوفيتش الهدف الثالث، ولكن فابيو ليما كاد أن يحرز هدف التعادل في الوقت القاتل، ولكن كرته ارتدت من القائم، وتألق علي خصيف في التصدي لفرصة أخرى.

أمّا المباراة الثانية فبدأها بني ياس بقوة وكان الطرف الأفضل في اللقاء، وتقدم من ركلة جزاء أحرزها البرازيلي جواو بيدرو، ولكن البرازيلي كايو لوكاس أحرز هدف التعادل قبل نهاية الشوط الأول بأربع دقائق، بينما تراجع أداء الفريقين في الشوط الثاني، وكان «الملك» الأقرب لتحقيق الفوز ولكن العارضة تصدت لأخطر فرص اللقاء من الإيطالي إيغور كورنادو.


بني ياس يتقدّم والشارقة يتعادل

نجح الشارقة في عرقلة بني ياس وإزاحته من الصدارة وإهدائها على طبق من ذهب لمنافسه الجزيرة، بعدما تعادل معه 1-1، خلال اللقاء الذي جمع الفريقين أمس، على استاد الشارقة ضمن الجولة 23 لدوري الخليج العربي، إذ رفع بني ياس رصيده إلى 49 نقطة بفارق نقطة واحدة عن الجزيرة متراجعاً للمركز الثاني، فيما تراجع الشارقة للمركز الرابع برصيد 42 نقطة متساوياً مع النصر الخامس.

وأشعل الشارقة بهذه النتيجة الصدارة مجدداً على لقب الدوري، ولم يحافظ بني ياس على تقدمه في المباراة بهدف السبق من ركلة جزاء سددها اللاعب البرازيلي جواو بيدرو «23».

ونجح لاعب الشارقة البرازيلي كايو لوكاس قبل نهاية الشوط الأول من إعادة فريقه إلى أجواء المباراة مجدداً بتسجيله هدف التعادل «41» من تسديدة قوية في مرمى الحارس فهد الظنحاني، وأنقذ الحكم الفيديو «الفار» بني ياس من الخسارة بعدما ألغى هدفاً للشارقة سجله لوان بيريرا «93».

ورغم أن بني ياس بادر بالهجوم وبدا الأكثر تنظيماً وانتشاراً في الملعب، بالهجوم وقاد محاولات عدة للوصول إلى مرمى الشارقة مستغلاً تراجع أصحاب الأرض إلا أنه لم يحافظ على تقدمه في الشوط الأول. وأجرى الشارقة تبديلاً اضطرارياً في الشوط الأول بخروج سيف راشد المصاب «31» ودخول لوان بيريرا، وتصدى حارس السماوي فهد الظنحاني في أكثر من مناسبة لمحاولات كل من كايو وإيغور لهزّ شباكه.

كايو (يسار) يحاول الاستحواذ على الكرة قبل فواز عوانة.   الإمارات اليوم


كوسانوفيتش والقائم ينقذان الجزيرة من لدغات ليما

حقق الجزيرة فوزاً صعباً على الوصل بثلاثة أهداف مقابل هدفين، على استاد محمد بن زايد، بعدما شهدت المباراة إثارة كبيرة من الفريقين، ورغم أفضلية الجزيرة في الاستحواذ على الكرة في الشوط الأول، لكن الوصل فرض طريقة لعبه من خلال الضغط الكبير على لاعبي «فخر أبوظبي»، بينما أحرز البرازيلي سانتوس نيريس الهدف الأول بالخطأ لمصلحة الجزيرة عندما لعب خلفان مبارك ركلة حرة مباشرة، وقابلها نيريس برأسه في المرمى قبل أن يمسك بها الحارس حميد عبدالله (13). من جهته، دخل الوصل أجواء اللقاء عقب مرور 20 دقيقة، بعدما نشط البرازيلي رونالدو مينديز الذي أعاد «الإمبراطور» إلى المباراة، عندما لعب كرة عرضية جميلة، وقابلها فابيو ليما بتسديدة قوية تصدى لها علي خصيف، وأكملها ليما في المرمى (22)، بينما ضغط الجزيرة في آخر 15 دقيقة من الشوط الأول وأحرز علي مبخوت الهدف الثاني بمهارة كبيرة، عندما تلقّى تمريرة من خلفان مبارك، وراوغ مبخوت الحارس وسدد الكرة في المرمى (36).

وفي الشوط الثاني، أحرز جواو فيغريدو هدفاً للوصل، ولكن الحكم ألغاه بداعي التسلل عقب الاستعانة بتقنية الفيديو، بينما سدد علي مبخوت كرة صاروخية ارتدت من العارضة (57)، وفي الدقيقة 64 أحرز فابيو ليما الهدف الثاني بطريقة رائعة، ورد كوسانوفيتش بإحراز الهدف الثالث من ركلة حرة مباشرة (69)، وتصدى القائم لكرة خطرة من فابيو ليما (86) لتنتهي المباراة بفوز الجزيرة.

طباعة