الإصابات تعود إلى عجمان

محاولات في عجمان لتجهيز محمد إسماعيل قبل مباراة خورفكان. من المصدر

عادت الإصابات إلى نادي عجمان لتبعد أربعة من لاعبيه عن تحضيرات الفريق استعداداً للقاء خورفكان في الجولة 23 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، والمقررة في الثالث من أبريل المقبل.

وقال مدير الفريق محمد حسين لـ«الإمارات اليوم»: «عجمان سيفتقد جهود كل من راشد مال الله، وحمد الحمادي، وحسن عبدالرحمن، في مباراة خورفكان، فيما لاتزال الجهود تُبذل لتجهيز الظهير الأيمن محمد إسماعيل الذي تعرض للإصابة في مباراة العين، وتم استبداله في الشوط الأول».

وأوضح أن «الجهاز الفني بقيادة المدرب المصري، أيمن الرمادي، يحاول تجهيز اللاعبين لمباراة خورفكان والتي نعول عليها الكثير لإنقاذ موسم عجمان نحو البقاء في دوري الخليج العربي، وكانت هناك نية لدى الطاقم الفني لإقامة مباراة ودية خلال فترة التوقف الحالية، لكن المحاولات كافة باءت بالفشل».

وعانى عجمان عدم الفوز في آخر ثماني مباريات خاضها في الدوري، ويعود آخر فوز له إلى الجولة 14 على حساب الظفرة 2-1. وأضاف: «تواصلنا مع شباب الأهلي والنصر والوصل من أجل إقامة مباراة ودية مع أحدها، ولكن الظروف لم تسمح، كما تواصلنا مع المسؤولين في نادي الامارات لأجل هذا الغرض، لكنهم اعتذروا خوفاً من تعرض أيّ من لاعبيهم للإصابة والفريق يخوض مرحلة مهمة من المنافسة على العودة لدوري المحترفين».

وتابع محمد حسين: «كان الهدف الأساسي من المباراة تجهيز اللاعب المغربي إلياس بلحساني، والذي تم التعاقد معه قبل أيام قليلة من مباراة العين في الجولة الماضية لبطولة الدوري، لتجهيز اللاعب بصورة مثالية ليقود البرتقالي في المباريات الأربع المقبلة في المسابقة».

وتعاقد عجمان مع المغربي إلياس بلحساني، بديلاً للبرازيلي غارديل الذي تعرض لقطع في الرباط الصليبي، وانتهى موسمه مع الفريق. وحول فرص عجمان في البقاء بدوري الخليج العربي بعد خسارته من العين وفوز خورفكان على النصر، قال مدير فريق الكرة في نادي عجمان: «الحظوظ مازالت متساوية بين الفرق الثلاثة التي تعاني شبح الهبوط، وبالنسبة لنا هناك 12 نقطة متبقية على أرض الواقع، منها مباراة مع المنافس المباشر لنا على البقاء، وهو نادي الفجيرة، وأتصور أن لاعبي عجمان لديهم من الإصرار والعزيمة ما يجعلهم قادرين على البقاء».

ويحتل عجمان حالياً المركز الـ13 على لائحة أندية دوري الخليج العربي برصيد 11 نقطة فقط.

طباعة