أكّد أن الفوز مع «ميستيك غايد» حوّل الحلم إلى حقيقة

لويس سايز: الأمتار الأخيرة من سباق كأس دبي العالمي الأكثر إثارة في مسيرتي

صورة

أكّد الفارس البنمي لويس سايز، المتوّج مع جواد (غودولفين) «ميستيك غايد» بلقب نسخة اليوبيل الفضي في كأس دبي العالمي، أول من أمس، على مضمار ميدان، أن «الأمتار الأخيرة من السباق كانت الأصعب والأكثر إثارة في مسيرته الاحترافية الممتدة منذ 2009، وتضم 15 ألفاً و233 سباقاً».

وقال سايز لـ«الإمارات اليوم»: «إن الفوز في دبي جاء بمثابة الحلم الذي تحوّل إلى حقيقة، خصوصاً أن الأمتار الأخيرة جعلتني أدرك تماماً المعنى الحقيقي لإمبراطورية الإسطبل الأزرق (غودولفين)، الذي لا تغيب شمس انتصاراته وإنجازاته عن كبرى سباقات الخيل حول العالم».

وأوضح: «سبق أن حفلت مسيرتي بإنجازات كبيرة، سواء مع نخبة الجياد الأميركية، أو بشعار (غودولفين)، إلا أن معنى الإدراك الحقيقي لمعنى الفوز بكأس دبي العالمي لم يكن واضحاً في أذهاني حتى اقترابي من الأمتار الأخيرة، حين بدأت تتضح لي معنى أسطورة هذا السباق، الذي يسعى إليه نخبة ملاك الجياد على الساحة الدولية، خصوصاً أنه يقام على أرض الإمارات التي تمتلك جيادها 13 لقباً، ثمانية منها بشعار الإسطبل الأزرق، الذي أهداني الفرصة لتحقيق حلم لطالما راودني كثيراً».

وأضاف: «راودتني الشكوك عند الاقتراب من بوابة الانطلاق، خصوصاً أن السباق الأول لـ(ميستيك غايد) في مضمار ميدان، كونه قادم من السباقات الأميركية، إلا أن سرعان ما كشف الجواد عن خامة الأبطال التي يمتلكها، بالاندفاع بقوة في المراحل الأخيرة، والقبض على الصدارة، وقطع خط النهاية أمام كوكبة من نخبة جياد المسارات الرملية على العالم».

واستطرد قائلاً: «عند الصعود إلى المنصة، ورؤية الكأس، بدأت تتوارد إلى أذهاني جميع الأحاديث التي أخبرني إياها أصدقائي الفرسان في أميركا، خصوصاً الذين سبق لهم التسابق هنا، عن عظمة الشعور الذي ينتاب الفارس بتحقيق لقب كأس دبي العالمي، أحد أصعب السباقات وأكثرها إثارة على الساحة الدولية».

وأكمل: «الفوز مع «ميستيك غايد» بالكأس ومنحي فرصة تحويل الحلم إلى حقيقة، يحملني مسؤولية أكبر في بذل مجهودات مضاعفة عن خوض السباقات مرتدياً للقميص الأزرق، خصوصاً عند العودة إلى السباقات الأميركية».

وتحدث سايز عن منظومة «غودولفين»، وقال: «القدوم مبكراً إلى دبي استعداداً لخوض السباق، كان كفيلاً في التعرف عن كثب إلى المنظومة الفريدة لـ(غودولفين) كواحدة من أعظم المؤسسات التي تعنى بصناعة الخيل، التي يعود الفضل فيها إلى رؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي جعلت نجاحات وإنجازات (غودولفين) شمساً لا تغيب في كبرى السباقات على العالم».


بطاقة الفارس لويس سايز

العمر: 29 عاماً.

الاحتراف: 2009.

السباقات التي خاضها في مسيرته: 15233 سباقاً.

الانتصارات التي حققها: 2638 انتصاراً.

مركز ثاني: 2320 مرة.

مركز ثالث: 2079 مرة.

إجمالي الجوائز التي حصدها مُلّاك الخيل التي

قادها: 133 مليوناً و764 ألفاً و94 دولاراً.


الإعلام الدولي: «ميستيك غايد» ينتصر على العالم

احتفت وسائل الإعلام العالمية بالإنجاز الذي حققه الجواد «ميستيك غايد»، بإهداء «غودولفين» لقبها الثالث على التوالي، والتاسع تاريخياً في كأس دبي العالمي، واصفة إياه بـ«بالانتصار على العالم»، في إشارة إلى قوة الفوز الذي حققه جواد «غودولفين» على 13 من نخبة جياد السباقات الترابية على العالم، خصوصاً القادمة من أميركا واليابان.

وعنونت شبكة «سكاي نيوز» مقالها بـ«ميستيك غايد ينتصر على العالم»، في تقرير لفت الضوء إلى قوة الفوز الذي حققه جواد «غودولفين» خصوصاً أنه جاء بفارق 3.75 أطوال على أقرب منافسيه، الجواد الياباني «تشو ويزارد» المتوّج سابقاً بطلاً لـ«شامبيون كب اليابان» لخيول «جروب1». بدورها أفردت صحيفة «واشنطن بوست» مقالاً للحديث عن مواصلة تألق شعار «غودولفين» وتحقيق انتصار جديد في أمسية الكأس».

وأفردت صحيفة «بابليك ريبورت» البنمية تقريراً مطولاً حمل عنوان: «سايز وميستيك غايد» أبطال كأس دبي العالمي، تناول خلاله تصريحات الفارس التي أكد فيها عظمة الانتصار في دبي، وكيف أن «ميستيك غايد» أهداه تحويل حلم راوده منذ الطفولة في أن يصبح أحد النجوم الذين يحققون كأس دبي.

كما أسهب تقرير الصحيفة البنمية «بابليك ريبورت» مسيرة «ميستيك غايد» في عالم السباقات، بعد أن اكتفى في سن الثالثة بانتصار وحيد، قبل أن يكشف عن معدنه وخامته عند بلوغه الرابعة، بإضافة ثلاثة انتصارات جديدة، توّجها بلقب كأس دبي العالمي.

الإمارات ترفع رصيدها إلى 89 انتصاراً في أمسية الكأس

شهدت الأمسية الـ25 من كأس دبي العالمي، التي أسدل الستار عنها، أول من أمس، وبلغ إجمالي جوائز أشواطها التسعة 26.5 مليون دولار، تألقاً لافتاً لخيول الإمارات، بحصدها أربعة انتصارات، من أبرزها لقب الشوط التاسع والرئيس، الذي توّج بلقب نجم «غودولفين» الجواد «ميستيك غايد»، مؤكداً الهيمنة التاريخية لخيول الدولة على ألقاب الأمسية منذ انطلاق نسختها الأولى عام 1996، بعدما رفعت الإمارات رصيدها إلى الانتصار 89، مقارنة بخيول الولايات المتحدة الأميركية التي جاءت بالمركز الثاني برصيد 29 انتصاراً، وخيول جنوب إفريقيا التي حلت بالمركز الثالث برصيد 16 سباقاً.

وجاء أول الانتصارات الإماراتية في سباق، أول من أمس، مع الجواد «دريان» بشعار ياس للسباقات، بالفوز في الشوط الافتتاحي «دبي كحيلة كلاسيك» المخصص للخيول العربية الأصيلة «جروب 1» لمسافة 2000 متر رملي، قبل أن يحمل الشوط الخامس فوز «ريبيلز رومانس» المملوك لـ«غودولفين» بلقب «ديربي الإمارات»، الذي خصص للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 2» لمسافة 1900 متر رملي، واتبع بتألق «لورد نورث» المملوك لسموّ الشيخ زايد بن محمد بن راشد آل مكتوم، والفوز بلقب الشوط السابع «دبي تيرف» المخصص للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 1» لمسافة 1800 متر عشبي، ويسدل الستار بإهداء «ميستيك غايد» «غودولفين» الهاتريك على التوالي، والانتصار التاسع تاريخياً بلقب الشوط التاسع والرئيس كأس دبي العالمي المخصص للخيول المهجنة الأصيلة «جروب1» لمسافة 2000 متر رملي.

طباعة