بالفيديو.. محطات تاريخية نقشت "أيقونة" أمسية "كأس دبي العالمي" على مدار ربع قرن

تتجه أنظار العالم اليوم، إلى مضمار ميدان بدبي، في انطلاق نسخة اليوبيل الفضي لسباق "كأس دبي العالمي" البالغ جوائزه 26.5 مليون دولار، في أمسية تواصل تربعها على عرش سباقات الخيل حول العالم، جذبت في نسختها الحالية 2021، صفوة الجياد على الساحة الدولية، ينافسون على ألقاب تسعة أشواط، يبرز منها 14 خيلاً تطلب لقب الشوط الرئيس "كأس دبي العالمي" البالغ جوائزه 12 مليون دولار، ويعد أقوى وأغنى سباقات المضامير الرملية عالمياً.

وتستند أمسية "الكأس" في استمرارية تربعها على عرش السباقات العالمية، إلى إرثها العريق، الذي أسس منذ نسختها الأولى، في القدرة على جذب أقوى الجياد، وسعي ملاكها الدفع بصفوة خيولهم للظفر بألقابها، خاصة الشوط الرئيس "كأس دبي العالمي" الذي نجح على مدار ربع قرن في أن يتحول إلى "أيقونة" سباقات الخيل على العالم، والذي أكدته على الدوام، المنافسة التقليدية المحتدمة التي تجمع الخيول الإماراتية بنظيرتها الأميركية، في السعي لانتزاع اللقب.

ورغم "معمودية" فوز الجواد "سيغار" بالانتصار الأول في "الكأس" عام 1996، إلا أن سرعان ما وضعت خيول الإمارات بصمتها، ونجحت في الفوز بلقب السباق الأقوى والأغنى، وذلك مع نسخة 1997، حين توج باللقب الجواد "سينغسبيل" الذي تعود ملكيته إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتتوالى بعدها فصول الإنجازات، من أبرزها الأسطورة "دبي ميلينيوم" المملوك لـ "غودولفين" الذي استطاع بإشراف المدرب الوطني سعيد بن سرور، الفوز بلقب نسخة العام 2000، بزمن قياسي لا يزال صامداً حتى يومنا الحالي، بقطعه مسافة 2000 متر رملي، بدقيقة و59 ثانية، و50 جزء من الثانية.

وحفلت الأمسية، بتكرار المشهد، في تناغماً من حيث الإنجازات والانتصارات، قبل أن تشهد نسختي 2018 و2019 فوز نجم "غودولفين" الجواد "ثندر سنو" بلقبي تلك النسختين، في إنجازٍ غير مسبوق بتاريخ "الكأس" بفوز ذات الجواد لمرتين على التوالي، في فصلٍ جديد، أضاف محطة تاريخية في مسيرة نجاحات، رسمت على مدار ربع قرن "أيقونة" سباقات الخيل على العالم، التي تصل اليوم محطتها الـ 25.

 

طباعة