النسخة 18 تنطلق اليوم

حمدان بن راشد: إقامة بطولة دبي للجواد العربي تُشكل اختباراً للتعايش مع الظروف الراهنة

صورة

رحّب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، بالمشاركين في النسخة 18 من بطولة دبي الدولية للجواد العربي 2021، التي تنطلق اليوم في مركز دبي التجاري، وتستمر حتى بعد غد السبت، بمشاركة 210 جياد.

وقال سموه في تصريحات بمناسبة افتتاح البطولة: «تأتي إقامة بطولة دبي للجواد العربي هذا العام في ظل توقيت يُشكل اختباراً وتحدياً للعزم والقدرة على التعايش مع الظروف الراهنة، والحرص على حفظ إرث دولتنا وتحقيق طموحاتها المتجددة، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات».

وأكد سموه أن «انطلاق هذه البطولة يأتي في توقيت دقيق تستهل فيه بلادنا 50 عاماً جديدة في تاريخها، بطموحات تلامس عنان السماء، وبينما كان استهلال الـ50 عاماً السابقة من صحراء سيح السديرة، كان استهلال الـ50 عاماً الجديدة من صحراء المريخ، ما يترجم التطوّر العلمي والمعرفي والاقتصادي ومسيرة الابتكار في دولة الإنجاز والإعجاز والرقم 1، وأرض الفرص وتحقيق طموحات الشباب وروّاد الأعمال، بفضل ما يتوافر لديها من بيئة اقتصادية جذابة، وبنية تحتية متطورة، وأطر تشريعية مرنة ومجتمع متسامح».

وقال سمو الشيخ حمدان بن راشد: «بفضل دعم واهتمام أخي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نحرص على توفير مقومات النجاح والتطوير والازدهار للبطولة التي أصبحت فجراً جديداً لمسابقات جمال الخيل، متسلحين في ذلك بالوعي والقدرة على التغيير، ومستلهمين نهجة في ريادة التحدي وترويض المستحيل والأخذ بزمام المبادرة، لمواكبة روح العصر، حتى تبقى البطولة متجددة ومتطورة، وتقديم تجربة وطنية تعكس المكانة الرفيعة التي بلغتها الدولة في عالم الفروسية».

وتابع: «الحرص على إقامة دورة جديدة من بطولة دبي الدولية للجواد العربي ومعرض الخيل، يأتي في إطار هذه الجهود لاستعادة وتيرة الحياة والأعمال والرياضة، وكما نجحت سباقات وأنشطة الفروسية بالدولة، في شق موسمها وسط التدابير الاحترازية، يأتي تنظيم هذه البطولة متناغماً مع تلك الوتيرة، وإنصافاً لصناعة مسابقات جمال الخيول العربية في إيجاد منبر تنافسي بمواصفات عالمية وجوائز مليونية، في وقت شهد انكماش المسابقات المحلية والدولية في هذا المجال، الأمر الذي يجعل بطولة دبي ملتقى الصفوة في عروض جمال الخيل».

وشدد سموه على أن «في ظل تحقيق نظام تحكيم يمتاز بالشفافية المطلقة في اختيار حكام البطولة بالانتخاب على نحو غير مسبوق عالمياً، وبالقدر نفسه حرصنا على تحريك عجلة المعارض التجارية والترويجية عبر إقامة معرض مستلزمات الفروسية والخيل المصاحب، الذي يُعد توأماً وواجهة للبطولة، ومعيناً لأرباب الخيول على التعرف إلى الجديد والمزيد في منتجات الخيول ورياضات الفروسية، بمشاركة أكبر الشركات العالمية، ولا يسعنا إلا أن نحيي مشاركتها في هذه الدورة وحرصها على التواصل المباشر مع العملاء وعرض ما لديها من خدمات وأجهزة ومعدات، ما يجعل للمعرض دوراً حيوياً في رسم مستقبل هذه الصناعة وتعزيز سمعة الدولة ضمن أفضل أسواق منتجات الفروسية عالمياً».

وختم سموه: «لا يفوتنا الإشادة بجهود رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة للبطولة ورئيس وأعضاء لجنة التحكيم والجهات الحكومية وكل المؤسسات والشركات الراعية والمساندة والداعمة للبطولة، والشكر أيضاً لملاك ومربي الخيول وأصحابها وأصحاب المرابط لدورهم في إذكاء روح المنافسة وإظهار ثمرة جهودهم في الـ12 شهراً الماضية، والشكر لوسائل الإعلام كافة، لإبرازها الحدث والفعاليات عبر مختلف الوسائط، ولجمهور المتابعين عبر الشاشات الكبيرة والصغيرة، متطلعين إلى نسخة شيقة ورشيقة».


مدير البطولة: السماح بحضور الجمهور بإجراءات احترازية مُشددة

أكد مدير عام بطولة دبي الدولية للجواد العربي قصي عبيد الله، السماح للجماهير بحضور بطولة دبي الدولية للجواد العربي، وسط إجراءات احترازية مشددة لضمان سلامة الجميع.

وقال في تصريحات صحافية: «الباب سيكون مفتوحاً أمام جميع الجماهير بالنسبة للمعرض والبطولة، ولكن مع تنفيذ الإجراءات الاحترازية كافة وأبرزها التباعد وترك مسافات، كما هو محدد في المقاعد المخصصة للحضور».

وأوضح عبيد الله أن عدد الخيول المشاركة في النسخة الحالية يصل إلى 210 جياد من الخيول العربية الأصيلة والمهجنة تمثل ست دولة وهي الإمارات والسعودية والكويت وأميركا وبولندا والبرازيل، لافتاً إلى أن دولية دبي للجواد العربي ومنذ انطلاقتها تعمل دائماً على اختيار أنقى وأفضل الخيول للمشاركة في منافساتها، لتكون للصفوة فقط، وهو نهج تم اعتماده من قبل اللجنة المنظمة من أجل مواصلة تقديم البطولة وجعلها من أبرز البطولات العالمية.

طباعة