الرمادي سعيد بالتعادل.. ويؤكد أن «البرتقالي» كان نداً قوياً لشباب الأهلي

مهدي علي: إهدار الفرص حرمنا الفوز على عجمان

خطر الهبوط يهدد عجمان بقوة قبل 5 جولات من نهاية الموسم. تصوير: أسامة أبوغانم

عزا المدير الفني لشباب الأهلي، مهدي علي، خسارة فريقه نقطتين بالتعادل الإيجابي 1/‏‏‏1 مع عجمان، مساء أول من أمس، في الجولة 20 من دوري الخليج العربي، لكثرة إهدار الفرص أمام مرمى الفريق المنافس. ويعتبر هذا التعادل العاشر، والثاني على التوالي لشباب الأهلي في الموسم الجاري، من أصل 20 مباراة خاضها.

وقال مهدي علي في المؤتمر الصحافي: «توقعنا أن تكون مباراة صعبة، خصوصاً أن وضعية عجمان في جدول المسابقة أصبحت صعبة، وغير جيدة، والمؤكد أن لاعبيه سيقاتلون من أجل الخروج بنتيجة إيجابية». وأضاف: «دخلنا المباراة، وكان هدفنا أن ننهي المواجهة في وقت مبكر، لكن للأسف إضاعة الفرص الكثيرة، وأيضاً ضربة الجزء التي أهدرها الأوزبكي ماشاريبوف، حالت دون تحقيق الخطط التي نسعى لتحقيقها».

وتابع أيضاً: «ازدادت الأمور صعوبة من الهجمة المرتدة الناجحة التي نفذها عجمان، وسجل منها لاعبه تراولي هدف التقدم، ما زاد من صعوبة المواجهة علينا في الشوط الثاني، إذ أصبحنا مطالبين بإحراز أكثر من هدفين، وقمنا ببعض التغييرات، التي أسفرت عن تسجيل هدف التعادل، ولكن للأسف لم نتمكن من الخروج بالنقاط الثلاث».

ولفت: «حينما تُهدر كل هذه الفرص، ولا تُسجل منها أهدافاً، من الطبيعي ألا تخرج بالنتيجة التي كنت تلعب من أجلها، وعلينا أن نُصحح بعض الأخطاء التي ارتكبناها، ومن بينها فقدان الكرة في وسط الملعب، الأمر الذي مكّن المنافس من الحصول على الثقة، وتهديد مرمانا في بعض الأوقات، وفي الأخير أنا على ثقة بأن الفريق سيعوض تلك النتيجة، ويقدم المستويات المعروفة عنه».

من جانبه، أكد مدرب عجمان، المصري أيمن الرمادي، في المؤتمر الصحافي، أن فريقه أظهر وجهاً قوياً أمام فريق يُعد من صفوة الفرق في الدوري الإماراتي. وقال: «كنا نداً قوياً لشباب الأهلي، بفضل الروح والإصرار والعزيمة التي لعب بها فريقنا المباراة، فالحصول على نقطة ليس بالأمر السيئ، وفي النهاية أنا راض تماماً عن العمل الذي قام به فريقي في تلك المباراة».

وختم تصريحاته، قائلاً: «نتمنى إكمال المسيرة بالمستوى ذاته لحصد المزيد من النقاط، لتأمين موقفنا في البقاء بالدوري».


- شباب الأهلي تعادل في نصف مباريات الدوري التي خاضها حتى الآن.

طباعة