العنبري: الشارقة لم يكن سيئاً أخيراً.. لكنه أمام «النسور» استغل الفرص

إيغور والفاعلية الهجومية وأخطاء خورفكان أعادت البريق إلى «الملك»

إيغور تلاعب أول من أمس بدفاع خورفكان ورفع رصيده إلى 15 هدفاً. من المصدر

عاد فريق الشارقة إلى سكة الانتصارات، أول من أمس، على حساب ضيفه خورفكان، وبنتيجة كبيرة قوامها خمسة أهداف مقابل هدف للضيوف، ضمن الجولة 20 بدوري الخليج العربي. وأعاد هذا الانتصار البريق إلى فريق الشارقة، بعد خمس جولات لم يذق فيها طعم الفوز، حيث كان آخر انتصار له في الجولة 14 أمام الفجيرة.

وأسهم العديد من العوامل الفنية في تفوق الشارقة، لعل أبرزها الفاعلية الهجومية، واستغلال الفرص، بجانب التوهج الكبير لنجم الفريق، البرازيلي إيغور، صاحب «السوبر هاتريك»، وكذلك أسهم في ذلك وقوع مدافعي خورفكان في أخطاء عديدة. وقلص الشارقة بذلك الفارق مع الجزيرة المتصدر إلى أربع نقاط، قبل ست جولات من ختام الدوري الذي يحمل لقبه.

وظهر معظم لاعبو الشارقة في حالة بدنية ونفسية عالية، كما كان واضحاً التناغم والتفاهم بين الثلاثي الهجومي إيغور، ومواطنيه كايو لوكاس وويلتون سواريز، فضلاً عن التركيز الجيد، وإجادة التعامل مع الكرات الثابتة والهجمات المرتدة، وكذلك استغلال الشارقة للفرص التي سنحت له، وترجمتها إلى أهداف، بجانب الثغرات الدفاعية القاتلة في صفوف خورفكان، التي مكّنت الشارقة من الوصول إلى شباكه بكل سهولة وأريحية.

ورفع إيغور رصيده من الأهداف إلى 15، بعدما غاب عن التسجيل في خمس جولات سابقة، وكان آخر تسجيل له إحرازه هدفين في مرمى الفجيرة في الجولة 14. وكان الرقم اللافت في المباراة هو الاستحواذ، إذ ترك الشارقة لخورفكان الاستحواذ بنسبة 61.9%، بينما أظهر «الملك» الفعالية الهجومية المطلوبة، ولو باستحواذ بلغ 38.1%.

وقال مدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري في المؤتمر الصحافي: «كانت مباراة صعبة، خصوصاً بعد النتائج غير الجيدة في الفترة الأخيرة، لكن استغلال الفريق للفرص كان عاملاً مهماً، وأسهم في الفوز». وأضاف: «الشارقة لم يكن سيئاً في الفترة الماضية، لكنه لم يكن يستغل الفرص خلال المباريات». وأشار العنبري إلى أن جاهزية أكثر من لاعب في الفريق تمنح الجهاز الفني أريحية في اختيار العناصر المطلوبة.

مدرب خورفكان: عدد من اللاعبين لم يكونوا جاهزين

قال مدرب خورفكان، البرازيلي كايو، إن «عدداً من لاعبي فريقه لم يكونوا جاهزين بالشكل المطلوب، وأن بعضهم عانى مشكلات صحية مختلفة». وتابع في المؤتمر الصحافي: «الشارقة يمتلك لاعبين جيدين قادرين على تغيير النتيجة، وأسهم في ذلك الأخطاء العديدة التي وقعنا فيها، ولم نقو على منع الهجمات المرتدة للشارقة».

عوامل فنية أعادت الشارقة إلى سكة الانتصارات

1- الحالة النفسية والمعنوية العالية للاعبي الشارقة.

2- الاستغلال الأمثل للفرص، والفاعلية الهجومية، رغم الاستحواذ بـ38%.

3- التناغم والتفاهم الكبير بين الثلاثي إيغور وكايو وسواريز.

4- التألق غير العادي لإيغور وتسجيله «سوبر هاتريك».

5- الثغرات الدفاعية القاتلة في دفاع خورفكان.

طباعة