خالد عبيد: مشكلة «الملك» أكبر من هبوط مستوى إيغور.. والجمهور يؤكد:

مسؤولية العنبري عن تدهور نتائج الشارقة «ضئيلة»

صورة

حافظ الجزيرة على صدارته لدوري الخليج العربي، بعد الجولة 19 التي اختتمت أول من أمس، وزادت من مستوى الإثارة سواء في القمة أو القاع، إذ تفصل ثماني نقاط فقط بين شباب الأهلي صاحب المركز الخامس عن الجزيرة المتصدر، ومواجهات مقبلة قد تشهد إثارة أكثر وقد تتغير الحال، خصوصاً أن بني ياس واصل زحفه نحو القمة فأصبح على بعد نقطتين فقط من المتصدر.

قمة الجزيرة وشباب الأهلي لم تظهر كما كان متوقعاً لها، وحسم التعادل المباراة، ليحافظ شباب الأهلي على حضوره القوي في جميع البطولات ويصل إلى 16 مباراة من دون هزيمة في مختلف البطولات تحت قيادة المدرب مهدي علي، وكتيبة اللاعبين المميزين في الفريق.

وخطفت قمة النصر والشارقة الأضواء في الجولة 19 وحسم النصر المباراة فنياً وبدنياً، وحقق أول فوز على فرق الصدارة هذا الموسم، ليعلن عن عودته بقوة إلى المنافسة، أمّا الشارقة فواصل نتائجه المخيبة للآمال، إذ لم يحقق أي فوز منذ 30 يناير الماضي عندما تغلب على الفجيرة في انطلاق الدور الثاني، ليواصل نزيف النقاط بعدما خسر 13 نقطة في الدور الثاني حتى الآن.

هبوط مستوى البرازيلي إيغور، ومواطنه ويلتون، وضعف دكة البدلاء كانت السبب الرئيس في تدهور نتائج الشارقة، فالفريق خسر أمام منافسين كان قد فاز عليهم جميعاً في الدور الأول، ومنهم فرق الجزيرة والشارقة والعين.

وعلى شاكلة صراع الصدارة هناك صراع مثير آخر في منطقة القاع بين ثلاثة أندية هي عجمان وحتا والفجيرة، الفرق بينها نقطتان فقط، إذ أشعل حتا القاع بفوز مهم على الفجيرة، وعجمان خطف نقطة من الوحدة، لتكون المباريات المقبلة قمماً كروية سواء في القاع أو الصدارة، وستبدأ من الجولة المقبلة بمباراة تجمع متذيل الترتيب حتا مع المتصدر الجزيرة وهي مباراة قد تشهد مفاجآت.

سؤال الجمهور

ورصدت «الإمارات اليوم» سؤالاً عن رأي الجمهور في فريق الشارقة، وما يحدث له أخيراً من نتائج بسؤال على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «شاركنا الرأي.. ما سبب تدهور نتائج وعروض فريق الشارقة بهذا الشكل منذ انطلاقة الدور الثاني من دوري الخليج العربي؟ وتم رصد أربع إجابات، هي: هبوط مستوى إيغور، المدرب، ضعف دكة البدلاء وغياب التوفيق.

وخلال التصويت الذي شارك فيه 458 مشاركاً اختار 32.8٪ هبوط مستوى إيغور، بينما اختار 25.3٪ ضعف دكة البدلاء، واختار 21.8٪ المدرب عبدالعزيز العنبري، وكانت النسبة الأقل لغياب التوفيق 20.1٪.

من جانبه، أكد المحلل الفني خالد عبيد، أن تدهور نتائج الشارقة لا يتحملها شخص واحد فقط، وإنما عدد من العوامل التي أثرت بشكل كبير في مسيرة الفريق في الدور الثاني من البطولة، ومنها هبوط مستوى البرازيلي إيغور أحد أفضل لاعبي البطولة سابقاً.

وقال عبيد، لـ«الإمارات اليوم»: «هناك علامة استفهام كبيرة على مستوى الشارقة، ليس السبب فقط هبوط مستوى إيغور، هناك أيضاً غيابات مؤثرة منذ خمس مباريات، وهبوط مستوى البرازيلي ويلتون، وسابقاً كان البرازيلي إيغور يخطف الفوز للشارقة حتى وإن كان الفريق يعاني في المباراة، الآن الشارقة يبحث عن إيغور، الذي يبحث عن نفسه، وهو ما يؤكد أن أزمة الفريق لها اتجاهات عدة».

وأضاف: «لاأزال عند رأيي أن الجزيرة سيغرد في الصدارة الفترة المقبلة لأنه يلعب بثقة، ويقدم مباريات قوية، ويخدم نفسه بنفسه ولعب المباريات الصعبة، ونجح في خطف نقطة التعادل التي خدمته وأضرت بشباب الأهلي. الجولات المقبلة ستشهد صراعاً كبيراً في المقدمة والمؤخرة، خصوصاً مع فوز حتا واقترابه من عجمان والفجيرة».

للإطلاع على الموضوع كاملا، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة