بطموح اللقب الـ 12 تاريخياً لـ «فرسان دبي».. والثامن لـ «الملك»

الشارقة وشباب الأهلي يدشنان اليوم نهائي دوري السلة

شباب الأهلي فاز ذهاباً وإياباً في الدور التمهيدي على الشارقة. من المصدر

يحل حامل اللقب فريق الشارقة، الساعة السابعة مساء اليوم، ضيفاً على شباب الأهلي، في ذهاب الدور النهائي من دوري كرة السلة لمرحلة الرجال، ويطمح كلا الفريقين لحصد انتصار يقرب صاحبه من اللقب، قبل تجدد اللقاء في السادس من مارس المقبل في مواجهة الإياب. ويسعى «فرسان دبي» إلى الإنجاز 12 تاريخياً بالبطولة منذ اللقب الأول في موسم (1999-2000)، بينما يرغب «الملك» في تحقيق اللقب الثامن منذ الأول في (1982-1983)

وتواجه الفريقان في ذهاب وإياب الدور التمهيدي، في موقعتين فاز خلالهما شباب الأهلي ذهاباً (87-68)، وإياباً (78-69)، إلا أن نتائج المواجهتين لم تؤثر في حساباتهما للعبور إلى ربع النهائي، ثم تخطي المربع الذهبي.

وتكشف أرقام وإحصاءات الفريقين، في الموسم الحالي، عن حظوظ متساوية لانتزاع اللقب، فرغم تفوق «فرسان دبي» من الناحية الهجومية على مدار 12 مباراة خاضها، بتسجيل معدل 85 نقطة في المباراة الواحدة، مقابل 83.3 للشارقة على مدار 13 مباراة، كون «الملك» احتاج إلى حسم المواجهة الثالثة والفاصلة لعبور بني ياس في ربع النهائي، فإن الكفة من الناحية الدفاعية تصب في صالح الشارقة، باكتفاء سلته بتلقي معدل 73.9 نقطة في المباراة الواحدة، بفارق 0.9 نقطة أقل من دفاعات شباب الأهلي الذي تلقت سلته معدل 73.9 نقطة في المباراة.

وتتقلص الفجوة الهجومية بين الفريقين على صعيد الاختراقات السريعة، في ظل اتكالهما على محترفين أجنبيين يعتمدان أسلوباً متشابهاً، ويلعبان في المركز ذاته المساند لصانع الألعاب، ويحققان نسب نجاح مرتفعة في الرميات الثلاثية والثنائية على حد سواء، إذ يتكل الشارقة على الأميركي جوستن برونيل، صاحب معدل 22 نقطة في المباراة، يقابلها اعتماد «فرسان دبي» على الأميركي براندون تريتش، الذي يملك 21 نقطة في المباراة.

ويتقارب مستوى الفريقين في الدفاع والتقاط الكرات المرتدة عن السلة، ويعتمد الشارقة على خدمات الأميركي تايلور ويلكرسون (213 سنتيمتراً)، الذي يخوض موسمه الرابع على التوالي مع «الملك»، وسبق له مع الفريق حصد ثنائية الأندية الخليجية الأبطال في 2018 و2019، بجانب لقب دوري الموسم الماضي، بينما يعتمد «شباب الأهلي» على الألماني مايك زاكير جون (210 سنتيمترات)، الذي سبق له تمثيل منتخب ألمانيا حينما شارك في نهائيات أمم أوروبا 2013.

• حظوظ الفريقين متساوية، نظراً لأرقامهما بالموسم الجاري.

طباعة