6 أسباب قادت كلباء لتحقيق «الأمان» والفوز على الفجيرة

كلباء رفع رصيده إلى 26 نقطة في الدوري. من المصدر

عمّق فريق اتحاد كلباء من صعوبة موقف الفجيرة في الحفاظ على مقعد له في الموسم المقبل لدوري الخليج العربي، بعد الفوز عليه بثلاثية نظيفة أول من أمس، ضمن منافسات 18 لدوري الخليج العربي، بعد أن أبقاه في المركز الثاني عشر برصيد 10 نقاط، بينما ذهب اتحاد كلباء بعيداً برصيده الجديد 26 نقطة، وبات في أمان من الهبوط. ولم يظهر الفجيرة بالمستوى الفني المنتظر، حيث وقع في أخطاء دفاعية عديدة. وتبرز إلى الواجهة ستة أسباب رجحت كفة كلباء على حساب الفجيرة. وأولها دخول كلباء المباراة بحالة معنوية كبيرة، بسبب وضعه الحالي في الترتيب، بعيداً عن التفكير بحسابات الهبوط، إضافة إلى عودته من ملعب زعبيل بتعادل إيجابي، أتاح للاعبيه اللعب بأريحية عالية.

وثانياً، فشل مدرب الفجيرة، التونسي ناصيف بياوي، في اختيار التشكيلة المناسبة التي بدأ بها المباراة، حيث لم يمنح الفرصة لأكثر من لاعب مؤثر، ومنهم البرازيلي ألفارو، وعبدالله سالم، ومحمد مصطفى. يضاف إلى هذا تأثر الفجيرة بإصابة مهاجمه السويدي كريستيان صامؤيل المبكرة، وعدم وجود البديل القادر على التعويض أو تغيير الخطة لتتناسب مع خروج اللاعب.

وخاض كلباء كذلك المباراة بطموح كبير، يتمثل بالظفر بنقاط الإياب بعد الفوز ذهاباً، بجانب قيمتها كمباراة ديربي.

وأسهم قرار منح ضربة جزاء لكلباء، بعد اللجوء إلى (الفار) في نهاية الشوط الأول، في إرباك الفجيرة، حيث سجلها مالابا، ما أفقد الفجيرة الكثير من التركيز الذي تسبب بتلقيه هدفين آخرين في الشوط الثاني من محمد سبيل ومالابا. وأخيراً، فشل دفاع الفجيرة في إيقاف مالابا، الذي وجد المساحات أمامه ليصنع ويسجل هدفين.

الأسباب الـ6:

1- المعنويات المرتفعة للاعبي كلباء.

2- فشل مدرب الفجيرة في اختيار التشكيلة المناسبة.

3- إصابة مبكرة للاعب الفجيرة كريستيان.

4- طموح كلباء ورغبته الكبيرة في الفوز.

5- نقطة تحول بعد ركلة جزاء لمصلحة كلباء.

6- أخطاء مدافعي الفجيرة، وترك المساحات لمهاجم كلباء مالابا.

 

طباعة