العنبري يتطلع إلى إيقاف خطورة مبخوت

الشارقة والجزيرة.. منعطف مصيري في الدوري

صورة

تخطف مباراة القمة، التي تجمع فريقي الشارقة والجزيرة، عند الساعة 20:15 من مساء اليوم، على استاد نادي الشارقة، الأضواء ضمن الجولة 18 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، كون نتيجة المباراة ستحدد إلى حد كبير هوية بطل الدوري، إذ إن فوز أي منهما في هذه المباراة سيجعله ينفرد بالصدارة بـ40 نقطة، فيما تعادلهما سيقدم هدية ذهبية لبقية منافسيهما.

ويتنافس الفريقان على الانفراد بقمة الدوري، التي يتصدرها الشارقة برصيد 37 نقطة، بفارق المواجهات المباشرة عن الجزيرة الذي يملك الرصيد نفسه، إذ تفوق «الملك» على الجزيرة في عقر داره خلال الدور الأول بهدف نظيف سجله البرازيلي إيغور كورنادو.

وتمثل هذه المباراة اختباراً جديداً وصعباً للشارقة حول مدى قدرته على المحافظة على الصدارة، التي احتلها منذ بداية الموسم، طمعاً في تكرار سيناريو الموسم قبل الماضي الذي حقق خلاله اللقب.

ويخوض الشارقة المباراة تحت ضغط كبير على مدربه، عبدالعزيز العنبري، إذ يمر الفريق بمرحلة صعبة بعد تراجع نتائجه، لاسيما الخسارة الموجعة التي تعرض لها أمام النصر بثلاثة أهداف نظيفة في الدور نصف النهائي لكأس رئيس الدولة، وخروجه من البطولة التي كان يلقب بملكها (ثمانية ألقاب)، وتلقى الفريق أيضاً ضربة موجعة بتعادله في الجولة الماضية مع الظفرة 1-1، وقبلها الخسارة القاسية أمام العين 1-2.

وفاز الشارقة حتى الآن في 11 مباراة، وتعادل في أربع وخسر في مباراتين، وهي الحصيلة نفسها للجزيرة.

وفي المقابل، فإن الجزيرة يدخل هذه المباراة وهو في أفضل حالاته، رغم تعادله في الجولة الماضية أمام بني ياس 3-3، وفقده نقطتين مهمتين، إذ حقق قبلها فوزاً كبيراً على اتحاد كلباء بستة أهداف نظيفة.

ويتسلح الجزيرة لهذه المباراة بقوته الهجومية الضاربة، ممثلة في الهداف علي مبخوت الذي يتصدر هدافي الدوري بـ15 هدفاً، وكذلك براندلي كواس وايموه إزيكييل.

 

طباعة