حمّلوا اللاعبين والجهاز الفني والإداري مسؤولية ما يحدث

محللون: سبب غامض وراء تراجع فريق الشارقة

صورة

أكد رياضيون ومحللون فنيون أن هناك سبباً غامضاً وراء تراجع نتائج فريق الشارقة بشكل مفاجئ وسريع في الفترة الأخيرة بدليل خروجه من ثلاث بطولات متتالية هي: كأس سوبر الخليج العربي وكأس الخيج العربي وكأس رئيس الدولة، لافتين إلى أنه من الطبيعي أن تكون هناك حالة غضب واسعة من قبل جمهور النادي على سوء النتائج عقب الخسارة الكبيرة التي تعرض لها أمام النصر بثلاثة أهداف نظيفة وخروجه من بطولة كأس رئيس الدولة، محمّلين اللاعبين والجهاز الفني والإداري مسؤولية ما يحدث للفريق، مشددين على أن شركة كرة القدم قامت بدورها كاملاً في دعم الفريق بلاعبين مميزين وتوفير كل متطلباته، مؤكدين على أهمية إعادة الثقة للاعبين، لأن الفريق لايزال يتصدر ترتيب فرق الدوري.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «على إدارة النادي والجهاز الفني والإداري البحث عن المشكلة الأساسية وراء تدهور نتائج الفريق والعمل على حلها قبل فوات الأوان حتى لا يضع الفريق نفسه في دائرة الخطر، لاسيما على صعيد صدارته للدوري».

من جهته، أكد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق الدكتور سليم الشامسي، أن الشارقة رغم تراجع نتائجه في الفترة الأخيرة فإنه ظل يؤدي بشكل جيد وهو لايزال متصدراً للدوري، مرجعاً تراجع الفريق إلى ما وصفه بقوة المنافسة من قبل الفرق الأخرى سواء على صعيد القمة أو القاع، مشيراً إلى أنه في حال وجود أمور داخلية من خلف الكواليس سواء بين الجهاز الفني واللاعبين أو اللاعبين والإدارة، فإن ذلك سيؤثر سلباً على اللاعبين، مطالباً إدارة النادي بالبحث عن أسباب الخلل والعمل على حله.

وشدد الشامسي على قدرة الفريق على الصمود لكن في حال استمر نزيف النقاط خلال الجولات الثلاث المقبلة فإن ذلك سيؤدي إلى انهيار معنويات اللاعبين.

بدوره أكد مدرب فريق الإمارات السابق نور الدين العبيدي، أنه لا يجب تهويل الأمور، واصفاً ما حدث بالأمر العادي في كرة القدم، ويحدث حتى مع أقوى الأندية في أقوى البطولات في العالم، مشيراً إلى فريق ليفربول الذي يعد أول فريق في العالم من ناحية القيمة السوقية للاعبيه (1.7 مليار يورو) الذي تعرض لأربع هزائم متتالية جعلته في المركز السابع بعدما كان متصدراً الدوري الإنجليزي.

وأضاف العبيدي «لا يخفى على أحد أن مستوى فريق الشارقة تراجع أخيراً على الصعيد الفردي والجماعي، وهي مسؤولية يتحملها الجميع، وعلى الاطراف المسؤولة أن تسعى إلى إرجاع الفريق الى الطريق الصحيح بكل ثقة وهدوء ودون تحميل هذا الطرف أو ذاك المسؤولية».

وشدد العبيدي على أن الشارقة خسر بطولة لكنه مازال الآن متصدراً للترتيب وعنده مباراة مهمة مع الجزيرة، وهو قادر على العودة مجدداً لما يمتلكه من كفاءات سواء على المستوى الفني أو الإداري، وكذلك نوعية اللاعبين سواء المواطنون أو الاجانب، مطالباً اللاعبين المحترفين بأن يكونوا أكثر مسؤولية وأكثر استعداداً للمباريات المهمة.

من جانبه، قال مدرب فريق رديف الشارقة السابق عبدالمجيد النمر، إن الفريق تعرض في التوقيت ذاته من الموسم الماضي الملغى للتراجع من الصدارة إلى المركز الرابع، معتبراً أن خسارة الفريق لبطولة كأس السوبر في بداية الموسم الحالي أثرت بشكل كبير على اللاعبين، وبدأت الأمور السلبية تزداد وتتراكم، مشدداً على أن الدور الكبير يقع على الجهاز الفني والإداري في إعادة الثقة للاعبين.

وأوضح أنه في حال كان هناك سر أو سبب غامض فإنه يجب على الإدارة العمل على حله، كما أنه يجب على اللاعبين والجهاز الفني والإداري والطبي مراجعة أنفسهم.

طباعة