الخييلي: «طواف الإمارات» رسخ العديد من الأسس الرياضية التي تحتاجها فئات المجتمع

صورة

أكد رئيس دائرة تنمية المجتمع، الدكتور مغير الخييلي، أن إقامة النسخة الثالثة من طواف الإمارات العالمي في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا دليل على النجاحات التي حققتها الدولة في التعامل مع الظروف الاستثنائية بفاعلية كبيرة أدهشت العالم أجمع، وحازت ثقة المنظمات والاتحادات الدولية لتنظيم الفعاليات الرياضية العالمية بمنتهى الاحترافية ووسط أعلى معايير السلامة والوقائية.

وقال في تصريحات صحافية: «نحن على موعد مع النسخة الثالثة من طواف الإمارات الذي بلا شك يؤكد على مكانة الدولة واستمرار النجاحات التي حققتها النسختان الأولى والثانية للطواف، وسط مشاركة نخبة من أبرز دراجي العالم والفرق المحترفة، إذ استطاعت الإمارات تأكيد جدارتها وفرضت إمكاناتها».

وأرجع رئيس دائرة تنمية المجتمع تلك النجاحات للدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة لمختلف المجالات والقطاعات وفي مقدمتها المجال الرياضي، مشيراً إلى أن الطواف نجح عاماً تلو آخر في ترسيخ العديد من الأسس الرياضية النبيلة التي يحتاج إليها المجتمع بكامل فئاته، والتي أبهرت العالم بحضارتها وتقدمها وتميزها في كل المجالات. ويقام «طواف الإمارات» خلال الفترة من 21 إلى 27 الجاري، بمشاركة 20 فريقاً عالمياً.

وسلطت العديد من وسائل الإعلام والمواقع المتخصصة في الدراجات الهوائية الضوء على الطواف. وقال موقع «سايكلنغ نيوز»، إن منظمي طواف الإمارات أعادوا الحياة مجدداً لرياضة الدراجات بعد التوقف بسبب فيروس كورونا. وقال موقع «يوروسبورت» إن الاهتمام الذي تظهره الإمارات بطواف الإمارات والتركيز بشكل كبير على رياضة الدراجات ليس بغريب عليها.

وأكد موقع «eluniverso»، أن النجاح الذي تحقق في النسختين الماضيتين كان له دور في إبراز التفاؤل بالنسخة الثالثة وسط إجراءات احترازية قوية من أجل الحفاظ على صحة جميع المشاركين.

طباعة