العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    14 هدفاً في 3 مباريات.. وصدارة الهدافين وصناعة الأهداف

    أرقام الجزيرة ومبخوت المرعبة تمهد الطريق نحو لقب الدوري

    صورة

    واصل فريق الجزيرة عروضه القوية، بعدما حقق فوزاً كبيراً على اتحاد كلباء بستة أهداف، أول من أمس، في الجولة الـ16 من دوري الخليج العربي، ليزاحم فريق الشارقة على صدارة لائحة الترتيب برصيد 36 نقطة لكل منهما، وحقق «فخر أبوظبي» وهدافه التاريخي الدولي علي مبخوت أرقاماً مرعبة تمهد طريق الفريق نحو لقب الدوري.

    واستفاد الجزيرة من تعثر الشارقة في آخر جولتين، بالتعادل أمام الوحدة ثم الخسارة من العين، وسجل بداية رائعة في أول ثلاث جولات من الدور الثاني، بفوز الفريق بنتائج كبيرة على النصر بثلاثة أهداف دون رد في أبوظبي، وخارج أرضه على كل من الظفرة 5-1، واتحاد كلباء بستة أهداف دون رد، وأحرز الفريق 14 هدفاً في ثلاث مباريات، ودخل مرماه هدف واحد فقط.

    وبات «فخر أبوظبي» يمتلك أقوى خط هجوم في المسابقة برصيد 42 هدفاً، بينما يعد ثاني أقوى خط دفاع بدخول مرمى الفريق 15 هدفاً، مقابل 14 هدفاً دخلت مرمى بني ياس كأقوى خط دفاع في الدوري.

    في المقابل، أحرز المهاجم الدولي علي مبخوت «هاتريك»، للمرة الثانية على التوالي، بعدما كان قد أحرز الهداف التاريخي لـ«فخر أبوظبي» في الجولة الـ15 «هاتريك»، قاد به الفريق للفوز على الظفرة 5-1.

    وعقب تلقيه العديد من الانتقادات في بداية الموسم، إذ لم يحرز مبخوت أي أهداف في أول ثلاث جولات من مسابقة الدوري، استعاد المهاجم الدولي توهجه، وأسهم إحرازه ستة أهداف في آخر مباراتين في تقدمه إلى صدارة لائحة هدافي الدوري برصيد 14 هدفاً، متفوقاً على لاعب بني ياس، البرازيلي جواو بيدرو، الذي يمتلك في رصيده 12 هدفاً.

    ولم يكتف مبخوت بصدارة لائحة الهدافين، بل تصدر أيضاً قائمة أكثر اللاعبين صناعة للأهداف، بصناعته ثمانية أهداف لزملائه في «فخر أبوظبي»، متفوقاً على لاعب شباب الأهلي، البرازيلي إيغور خيسوس، الذي حل ثانياً بصناعته ستة أهداف، وكل من لاعب الوصل، البرازيلي رونالدو مينديز، ولاعب الجزيرة خلفان مبارك، ولاعب الوحدة إسماعيل مطر، بخمس تمريرات حاسمة لكل منهم.

    من جهته، أبدى علي مبخوت سعادته الكبيرة بالفوز الذي حققه الجزيرة، وقال في تصريحاته صحافية إنه: «سعيد بهذا الانتصار وإحرازي ثلاثة أهداف، ولكن هذه الأهداف هي إهداء للفريق، لأن اللاعبين هم سبب إحرازي هذه الأهداف، والأهم بالنسبة لي هو أن نحقق الفوز، وأن يواصل الفريق الانتصارات». وأضاف: «لا أرى أنني أقدم موسماً استثنائياً، فهو لا يختلف عن المواسم السابقة، وأكثر شيء أركز عليه هو أن أساعد الفريق، خصوصاً أنهم يفعلون كل شيء حتى تصل الكرة لي وإلى زملائي في الهجوم، ودورنا هو إحراز الأهداف، والشيء الذي يحدث الفارق في كل فريق هو الأداء الجماعي».

    وختم قائلاً: «نحن في بداية الدور الثاني، والفريق الذي سيتمكن من عدم خسارة العديد من النقاط ستكون له الأفضلية في تصدر لائحة الترتيب».

    داوود علي: تلقينا 6 أهداف مؤلمة

    قال لاعب اتحاد كلباء، داوود علي، إن لاعبي «النمور» يتحملون مسؤولية الخسارة الكبيرة أمام الجزيرة بستة أهداف دون رد في الدوري، موضحاً في تصريحات صحافية أنه: «نستطيع صناعة تاريخ جيد عن طريق النتائج الجيدة، وفي الوقت نفسه قد نصنع تاريخاً سيئاً للنادي بالخسارة بمثل هذه النتيجة التي خسرنا بها أمام الجزيرة، بعدما تلقينا ستة أهداف مؤلمة، والعتاب للاعبين لأننا دخلنا المباراة من دون تركيز، لذلك حصلنا على درس لا يمكن أن ننساه».

    وأضاف: «الدوري طويل، ويجب أن نتعلم من الأخطاء، خصوصاً أن أي مباراة أمام الفرق التي تنافس على الألقاب مثل الجزيرة، إذا لم تركز بشكل جيد، سيحدث الأمر نفسه، ونتلقى هزائم لا نرضى بها».


    الجزيرة يتشارك مع الشارقة في صدارة دوري الخليج العربي برصيد 36 نقطة.. ويزاحمه على اللقب.

    42

    هدفاً سجلها الجزيرة في الدوري جعلته صاحب أقوى خط هجوم.

     

    طباعة