هزم الشارقة في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع

شباب الأهلي «مرزوق» بـ «سوبر الخليج العربي» في أجمل شتاء

صورة

أحرز محمد مرزوق هدفاً في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، ليمنح شباب الأهلي الفوز على الشارقة بهدف دون رد، أمس، على استاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي، ليحقق «فرسان دبي» لقب كأس سوبر الخليج العربي للمرة الخامسة في تاريخه.

وحقق شباب الأهلي أول ألقاب الموسم الحالي، بعدما كان الطرف الأفضل في اللقاء من الجوانب كافة، بينما اعتمد الشارقة على الدفاع واللعب على الهجمات المرتدة من دون أي فرصة محققة، ليحقق «فرسان دبي» اللقب ويعادل العين الأكثر تتويجاً باللقب برصيد خمسة ألقاب.

وتوج رئيس اتحاد كرة القدم، الشيخ راشد بن حميد النعيمي، شباب الأهلي باللقب، وسلّم الأرجنتيني فيدريكو كارتابيا من الفريق البطل جائزة أفضل لاعب في المباراة التي أقيمت تحت شعار «شتانا سوبر».

شهدت المباراة للمرة الأولى في تاريخ كأس السوبر اعتماد الفريقين على مدربين مواطنين، إذ واصل المدرب مهدي علي اعتماده على الوافد الجديد يحيى الغساني، بعدما تألق في مباراة النصر الماضية، وأحرز هدف الفوز لشباب الأهلي، ودفع «المهندس» بثلاثة لاعبين أجانب، هم البرازيلي كارلوس إدواردو، والأوزبكي عزيز غانييف، وكارتابيا، إلى جانب المقيم إيغور خيسوس، بينما دفع المدرب عبدالعزيز العنبري أيضاً بثلاثة لاعبين أجانب، هم الإيطالي إيغور كورنادو، والبرازيلي ويلتون سواريز، والأوزبكي أوتابك شوكوروف، والمقيم ماركوس ميلوني.

وسيطر شباب الأهلي على وسط الملعب بشكل كبير في أول 25 دقيقة، بفضل النشاط الكبير من لاعبي الوسط عزيز غانييف وماجد حسن وكارتابيا ويحيى الغساني، ولكن من دون خطورة على مرمى حارس الشارقة عادل الحوسني، بعدما ظهر «الملك» بصورة جيدة جداً، وتنظيم على مستوى الدفاع، وكانت أبرز كرة من ركلة حرة سددها كارتابيا وعلت العارضة (11).

واعتمد الشارقة على الهجمات المرتدة، ولكن البطء الكبير في تمرير الكرة أسهم في عدم اكتمال هجمات الفريق، بينما نشط شباب الأهلي في آخر 10 دقائق، وكاد كارلوس إدواردو أن يحرز الهدف الأول من كرة هيأها له كارتابيا، ولكن اللاعب البرازيلي سدد الكرة بجوار القائم (37)، ورد كورنادو بأول محاولة للشارقة من تسديدة قوية، تصدى لها ماجد ناصر (40).

وفي الشوط الثاني، أجرى مهدي علي تبديلاً تكتيكياً بدخول محمد مرزوق بدلاً من عبدالعزيز صنقور، ليلعب صنقور في مركز قلب الدفاع، وينتقل وليد عباس إلى مركز الظهير الأيسر، إذ لم تتغير طريقة لعب الفريقين، بعدما واصل شباب الأهلي سيطرته على وسط الملعب، بينما تمسك الشارقة بالاعتماد على الهجمات المرتدة.

ورغم أفضلية شباب الأهلي، والضغط الكبير على دفاع الشارقة، ولكن غياب الدقة في تمرير منطقة جزاء «الملك» أسهم في عدم حصول «فرسان دبي» على أي فرصة خطرة، بينما دفع عبدالعزيز العنبري بالبرازيلي كايو لوكاس بدلاً من خالد باوزير في الدقيقة 75 لتنشيط أداء الشارقة في الهجوم.

وفي الدقيقة 86 ارتفعت الإثارة عندما احتسب الحكم حمد علي يوسف ركلة جزاء لمصلحة شباب الأهلي، عندما لمست الكرة يد البرازيلي ماركوس ميلوني، ولكن تراجع عن قراره عقب استعانته بتقنية الفيديو، وفي الدقيقة 94 أحرز محمد مرزوق هدف الفوز في الوقت القاتل، بعدما لعب كارتابيا ركلة حرة مباشرة، وحولها مرزوق برأسه في المرمى، لتنتهي المباراة بفوز شباب الأهلي وتتويجه باللقب.


مهدي علي يظفر بأولى بطولاته المحلية في تاريخه التدريبي.

شباب الأهلي يعادل العين الأكثر تتويجاً باللقب برصيد 5 بطولات.

طباعة