تغلب على اتحاد كلباء بشق الأنفس

بالأرقام.. الشارقة «بطل الشتاء» بـ 10 انتصارات وخسارة وحيدة

البرازيلي ويلتون سواريز يقود هجمة للشارقة نحو مرمى اتحاد كلباء. من المصدر

قاد لاعب الشارقة المحترف، الأوزبكي شوكوروف، فريقه إلى فوز بشق الأنفس على اتحاد كلباء بهدف نظيف، أمس، على استاد الشارقة، ضمن الجولة 13 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ليرفع «الملك» رصيده إلى 32 نقطة، محققاً الفوز الـ10 الذي ضمن له لقب «بطل الشتاء»، في حين تجمد رصيد اتحاد كلباء عند 19 نقطة، بعد تلقيه الخسارة الرابعة في الدوري.

وكان الشارقة قد فاز خلال الدور الأول على الفجيرة 4-2، والوحدة والعين بالنتيجة نفسها 2-1، والظفرة 5-صفر، والجزيرة 1-صفر، والنصر 2-1، والوصل 2-1، وحتا 3-2، وعجمان 2-صفر، وأخيراً على اتحاد كلباء 1-صفر، فيما تعادل مع شباب الأهلي وخورفكان بالنتيجة نفسها 1-1، وتلقى خسارة وحيدة أمام بني ياس بهدف نظيف. وعانى الشارقة كثيراً خلال الشوط الأول، قبل أن ينجح في تسجيل هدف التقدم الذي انتهى عليه الشوط الأول، عن طريق لاعبه المحترف الأوزبكي شوكوروف «36»، من تسديدة قوية اصطدمت بلاعب اتحاد كلباء منصور البلوشي، لتسكن شباك الحارس جمال عبدالله.

وألغى الحكم الفيديو (الفار) ركلة جزاء احتسبها حكم اللقاء يحيى الملا لمصلحة لاعب الشارقة إيغور كورنادو «70»، بداعي تعرضه للعرقلة داخل المنطقة المحظورة.

بادر الشارقة بالهجوم، لكن دون فاعلية، وغابت خطورة الهجوم الشرقاوي، رغم وجود الثلاثي البرازيلي ويلتون سواريز وإيغور كورنادو ولوان بيريرا.

ولم يهدد الشارقة مرمى اتحاد كلباء طوال 30 دقيقة من عمر الشوط الأول بكرة خطرة سوى مرة واحدة فقط عند الدقيقة «13»، عندما سدد لوان بيريرا كرة مرت بجوار المرمى، ومثلت أخطر فرصة في الشوط الأول، في حين بدا اتحاد كلباء الأفضل من ناحية النشاط والحيوية في الملعب، لكن دون أن يشكل ذلك خطورة حقيقية على مرمى الشارقة.

وعجز هجوم الشارقة في معظم فترات الشوط الأول عن اختراق دفاع اتحاد كلباء في أكثر من مناسبة، وغابت خطورة الهدف سواريز، والأيقونة إيغور، قبل أن يتمكن شوكوروف من تسجيل الهدف الأول الذي انتهى عليه الشوط الأول، مستغلاً غياب التغطية الدفاعية.

وتألق اتحاد كلباء في الشوط الثاني، وقدم أداءً رائعاً، وهدد مرمى الشارقة في أكثر من مناسبة، وحال تألق الحارس عادل الحوسني دون الوصول إلى شباك الشارقة.

شوكوروف سجل هدف المباراة الوحيد في الشوط الأول.

طباعة