«البرتقالي» يهدر فرصة مغادرة المركز قبل الأخير

الرمادي يتساءل عن قانونية طرد «راكان».. وملاحظات على «أجانب عجمان»

عجمان خسر أمام خورفكان 1-2 أول من أمس. من المصدر

وصف مدرب عجمان، المصري أيمن الرمادي، نتيجة مباراة فريقه أمام خورفكان بـ«السيئة».

وسقط البرتقالي على ملعبه أمام خورفكان 1 -2، أول من أمس، في ختام لقاءات الجولة العاشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم.

وقال الرمادي في تصريحات صحافية: «النتيجة سيئة للغاية، بدأنا المباراة برعونة شديدة، وعندما حاولنا العودة كنا قد استقبلنا هدفين في غفلة وبأخطاء ما كان يجب أن تُرتكب في لقاء مثل هذا».

وحقق البرتقالي أسوأ بداية له في دوري الخليج العربي منذ ظهوره للمرة الأولى في موسم 2008-2009.

ولم يتمكن عجمان من تحقيق أي انتصار في المباريات الـ10 التي خاضها في المسابقة، مسجلاً ثلاثة تعادلات فقط، والخسارة في سبعة لقاءات.

وأهدر اللاعبون فرصة مغادرة المركز قبل الأخير في قائمة ترتيب جدول الدوري، بخسارة غير متوقعة أمام خورفكان اذ كان الفريق الضيف هو الأفضل والأكثر خطورة على المرمى. ولم تكن نتائج الجولة العاشرة في مصلحة البرتقالي، بعد أن تقدم في الترتيب الفجيرة وخورفكان اللذان يتنافسان معه على البقاء، واتسع الفارق إلى أربع وخمس نقاط على التوالي.

وأضاف أيمن الرمادي: «كان ينبغي أن يكون الأداء أفضل من ذلك ويتسم بالقوة من بداية اللقاء، وهناك العديد من الملاحظات على أداء المحترفين الأجانب على وجه الخصوص، يفترض فيهم أن يصنعوا الفارق للفريق كما فعل أجانب خورفكان». وتساءل مدرب عجمان عن مدى قانونية طرد مدافعه، عبدالرحمن راكان، موضحاً: «الحكم أشهر البطاقة الحمراء مباشرة لـراكان، بعد شكوك حول ضربة جزاء لمصلحتنا، وبعد العودة لتقنية الفيديو تأكد من وجود ضربة جزاء صحيحة لنا، فهل كان من المفترض أن يلغى الطرد؟ في الحقيقة لا أعلم مدى قانونية ذلك، لكن طالما احتسبت لمصلحتنا ضربة جزاء ولو متأخرة فكان ينبغي أن يلغي أي قرارات بعد تلك اللعبة».

طباعة