قال إنه تلقى عرضاً من شركة تسويق أوروبية للبحث عن فرصة عمل للكولومبي

وكيل أعمال مدربين يشكو بينتو لـ «فيفا» بسبب مستحقات مالية في صفقة تدريب «الأبيض»

بينتو رحل عن تدريب المنتخب بعد فترة قصيرة من توقيع العقد. من المصدر

كشف وكيل المدربين، العماني عبدالعزيز الزعابي، أنه سيتقدم بشكوى إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، ضد المدرب الكولومبي خورخي لويس بينتو، لامتناعه عن سداد مستحقات مالية، مترتبة عليه نظير صفقة تعاقده مع منتخب الإمارات.

وقال الزعابي، لـ«الإمارات اليوم»، إنه معتمد كوكيل رسمي للمدرب بينتو في منطقة الخليج، وقام بتسهيل مهمة تعاقده مع اتحاد الإمارات، قبل أن يتم فسخ عقده بالتراضي، أخيراً، ورحيله عن قيادة المنتخب بعد فترة قصيرة قضاها مع «الأبيض»، فيما تم تعيين الهولندي بيرت فان مارفيك بديلاً قبل أيام، ولم يتسنَّ لـ«الإمارات اليوم» الحصول على رد من المدرب بينتو، حول هذه الادعاءات.

وتفصيلاً، قال الزعابي إنه تلقى عرضاً من إحدى شركات التسويق في أوروبا، للبحث عن فرصة عمل للمدرب الكولومبي، بإحدى دول الخليج، وكان هذا الأمر في شهر أبريل الماضي.

مضيفاً: «طلبت من الشركة الأوروبية أن يرسل المدرب تفويضاً بهذا المعنى، بما يحفظ لي حقوقي الأدبية والمادية كوكيل لأعمال هذا المدرب في منطقة الخليج، وبالفعل تسلمت تفويضاً رسمياً بهذا المعنى، ومن هنا بدأت العمل بجدية للبحث عن فرصة تدريب لبينتو، هنا في منطقتنا الخليجية».

وأشار: «في هذا التوقيت كان الاتحاد الإماراتي يبحث عن مدرب للمنتخب الوطني، بديلاً عن الصربي يوفان يوفانوفيتش، وتواصلت مع نائب رئيس الاتحاد، يوسف حسين عبر (واتس أب)، وطلب مني إرسال السيرة الذاتية الخاصة بالمدرب الكولومبي لدراستها، وهو ما حدث بالفعل من جانبي».

وأكمل الزعابي: «أحطت المدرب بكل التفاصيل التي دارت بيني وبين يوسف حسين، وكانت هناك اتصالات ومكاتبات تمت بالفعل بيننا باللغة الإسبانية، حول رغبة الاتحاد الإماراتي في التعاقد معه، إلى أن فوجئت بعد ذلك بأن الصفقة مع بينتو قد تمت بالفعل في نهاية يونيو الماضي، دون علمي».

وزاد: «عاودت الاتصال مع المدرب لحفظ حقوقي المادية في الصفقة، إلا أنه تنصل بصورة غريبة من هذا الأمر»، مؤكداً أن «الصفقة تمت عن طريق وكيل الأعمال الخاص به».

ولفت: «طلبت تدخل الاتحاد الإماراتي لإنهاء الموضوع بشكل ودي، لعدم تعرض المدرب للإيقاف من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم، لأن اللوائح والأوراق تثبت أحقيتي في الحصول على نسبة من العقد الموقع بين الطرفين، وقد وعدوني بالفعل بحل هذا الموضوع بصفة ودية، لكن الأمر لم يتم حسبما تم الاتفاق عليه».

وأكد الزعابي أنه بعد إقالة بينتو، أصبح الأمر متاحاً أمامي لمقاضاة المدرب الكولومبي لدى الاتحاد الدولي، والجهات الرياضية الدولية، إذ احتفظت بهذا الحق، خلال فترة وجود المدرب مع الاتحاد الإماراتي، حتى لا يتأثر الأبيض بأي تبعات للقرار الذي سيصدر في حقه.

وقال: «بدأ محامٍ متخصص في تلك القضايا تحريك شكوى رسمية ضد المدرب لدى (فيفا)، مدعمة بمستند التفويض، والمخاطبات الرسمية التي تمت معه، ومع الاتحاد الإماراتي، لتسهيل إتمام الصفقة، وأثق بأن هناك حكماً سيصدر لصالحي بهذا الخصوص».

وحول القيمة المالية المستحقة له في عقد بينتو مع الاتحاد الإماراتي، قال الزعابي: «لن أتحدث في هذا الجانب الآن، لكن يمكن وصفه بأنه مبلغ جيد، ولولا ذلك ما لجأت إلى الاتحاد الدولي للشكوى».

وتعاقد اتحاد الكرة مع بينتو، البالغ من العمر 67 عاماً، في يوليو الماضي بعقد يمتد لموسمين، بديلاً عن الصربي يوفان يوفانوفيتش، وبدأ الكثير من الآمال تعقد عليه لقيادة «الأبيض» للتأهل في التصفيات الآسيوية، ضمن المجموعة السابعة التي يحتل فيها المركز الرابع برصيد ست نقاط، حصيلة فوزين وخسارتين.

إلا أن ظهور المنتخب الإماراتي بمستوى متواضع، خلال مبارياته الودية الثلاث، التي خاضها تحت قيادة المدرب الكولومبي، دفع اتحاد الكرة إلى إنهاء التعاقد معه.

طباعة