دعا إلى تشكيل لجنة لبحث السلبيات التي تواجه المنتخب

إسماعيل مطر: «مللنا» الكلام.. والمنظومة الكروية بحاجة إلى المراجعة

إسماعيل مطر يملك مسيرة مميزة وطويلة مع المنتخب الوطني. تصوير: إريك أرازاس

دعا قائد فريق الوحدة المخضرم، إسماعيل مطر، إلى تشكيل لجنة للحديث عن مستقبل الكرة الإماراتية، ومناقشة السلبيات التي تواجه المنتخب، وذلك على خلفية إقالة مدرب الأبيض، الكولومبي بينتو.

وقال مطر، في تصريحات صحافية عقب التعادل مع الظفرة في الجولة الثامنة من دوري الخليج العربي، أول من أمس: من السهل أن يبدي كل شخص رأيه، لكن مللنا الكلام، نريد شيئاً جديداً، لم يعد لدينا أي جديد سوى الكلام.

ولفت بقوله: «أنا لا أدافع عن جهة بعينها، ولا ألوم مسؤولاً بعينه، المنظومة الكروية كافة بحاجة للمراجعة». وأضاف: «منذ أن كان عمري 18 عاماً، وأنا ألعب في المنتخب الأول، وخلال تلك السنوات الطويلة، وأنا أسمع الكلام نفسه إلى اليوم، لا يوجد جديد نتكلم عنه، لقد تعاقدوا مع مدرب وأقالوه، كل واحد يقدم تبريراً لنفسه فقط، وليس للصالح العام».

وأشار: «من يرد أن يسمع كلام مطر فعليه أن يجلس معه، حل المشكلات ليس مكانها الإعلام، وهل تغير شيء حينما تكلمنا كثيراً»

وأوضح قائد الوحدة: «من يرد مصلحة الإمارات فعليه أن يدعو إلى جلسة نقاش وتشاور، فليس بعد كل هذه السنوات التي مارست فيها كرة القدم، وعدد المدربين الذين تعاملت معهم، ألا يكون لديَّ أشياء أقدمها للمسؤولين، ويمكنهم أن يستفيدوا منها».

وأتم: «هذا هو الوقت المناسب لتشكيل تلك اللجنة، والاستماع للاعبين، لأنهم جزء أساسي في المنظومة». وأشار إلى أن بعض الاتحادات الأجنبية في ألعاب مختلفة تقوم بجلسة مع اللاعبين قبل أي قرارات جديدة. وقال إنه «ليس بالضرورة أن تأخذ كمسؤول برأيهم، لكن المهم أن تستمع لهم، لماذا لا نتعلم من تلك المواقف إذا كنا نقصد الصالح العام؟».

وتساءل: «هل يُعقل، منذ 1996، ونحن نتحدث عن أن مشكلة المنتخب في اللاعبين؟ صدقوني لا يوجد لاعب لا يحب أن يتعلم طوال الوقت، وأماني كل لاعب أن يدافع عن ألوان قميص منتخب بلاده، اللاعب يحتاج إلى من يعلمه، وعاودوا الاستماع إلى أفضل المدربين الموجودين في العالم، فسيقولون إنهم يتعلمون كل يوم شيئاً جديداً، لأنها رياضة تأتي كل يوم بجديد».

وأردف: «حبك للشيء يدفعك للتعلم، ونحن لم نتعلم، لأن من تعلم لا يكرر أخطاءه، يُفترض بالأخطاء التي يتعرض لها أي فريق، أن تكون جديدة لا مكررة».

• من يرد أن يسمع كلام مطر فعليه أن يجلس معه.. حل المشكلات ليس مكانها الإعلام.

طباعة